ميسي” يهرب من داعش بعد تغيير اسمه

حجم الخط


انتشرت خلال اليومين الماضيين قصة طفل عراقي اختطفته قوات تنظيم الدولة “داعش” ويدعى ليونيل ميسي، لكنه نجح مع أسرته بالهرب إلى إقليم كردستان والحياة بأمان هناك. وانتشرت صور الطفل الصغير البالغ من العمر خمس سنوات وهو يرتدي قميص برشلونة ويداعب الكرة خلال تقرير لمحطة تلفزيونية كردية تدعى “كردستان 23”. وميسي هو طفل أيزيدي اختطفه تنظيم داعش هو والدته وشقيقته الصغيرة بعد أن اجتاح بلدة سنجار إلى الغرب من مدينة الموصل في يونيو/ حزيران العام 2014. وتروي والدة “ميسي” قصة مأساة اختطافهم وتطرقت فيها إلى إحدى المحطات وهي اسم ابنها إذ قالت إن “داعش رفض اسم ميسي وقال إنه من أسماء الكفار”، حيث غير التنظيم اسم ابنها إلى حسن.
ورغم أنه تم تحرير “ميسي” من قبضة التنظيم المسلح لكنه تأثر بفترة الاختطاف وبات يلعب بالأسلحة البلاستيكية بدلا من الكرة مع شقيقته. ويرتدي ميسي الأيزيدي ليلاً ونهاراً قميص نادي برشلونة الذي يحمل الرقم 10 للاعب الأرجنتيني الشهير ليونيل ميسي، الهداف التاريخي للنادي الكتالوني. وميسي وأفراد أسرته يعيشون الآن في أحد مخيمات النزوح في محافظة دهوك في إقليم كردستان شمالي البلاد الأكثر أمانًا.


أخر الأخبار