مورينيو يراهن على لقبه الأول

مورينيو
حجم الخط


يعقد المدرب جوزيه مورينيو، أملا على تدشين عهده في صفوف مانشستر يونايتد من خلال قيادته الفريق إلى إحراز باكورة ألقابه معه، حين سيواجه ساوثمبتون في نهائي كأس رابطة الأندية الانجليزية المحترفة، يوم الأحد، على ملعب ويمبلي.

وبالنظر إلى النجاحات التي حققها المدرب الفذ على مدى 17 عاما في مجال التدريب، يصبح إحراز لقب كأس الرابطة مجرد تفصيل صغير في السجل المرموق لمورينيو الذي أحرز دوري أبطال اوروبا مرتين وبطولة الدوري المحلي في إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا والبرتغال.

ويحتاج مانشستر يونايتد إلى إحراز اللقب كي يثبت أنه على الطريق الصحيح، بقيادة مورينيو،  حتى يستعيد مكانته وأوروبيا بعد أن خسر بعضا من هيبته إثر رحيل المدرب الأسطورة السير اليكس فيرغوسون.

ويأمل مورينيو أن يسكت منتقديه الذين رأوا أنه خسر فلسفة الفوز التي طالما تميز بها خلال مسيرته التدريبية، خصوصا بعد إقالته من تدريب تشلسي، الموسم الماضي، وفق ما نقلت فرانس برس.

وتولى مورينيو منصبه في تدريب مانشستر يونايتد، رسميا، في يوليو الماضي، ونجح في تدعيم الفريق بلاعبين من الطراز العالمي من أمثال النجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش والفرنسي بول بوغبا المنتقل إلى صفوفه مقابل صفقة قياسية.


أخر الأخبار