مصير برشلونة تحت رحمة الريمونتادا

برشلونة
حجم الخط


وضع نادي برشلونة الاسباني صاحب 695 مليون يورو مصير موسمه تحت رحمة المعجزات مما اثار الانتقادات على مشروعاته والشكوك في عقوده التي لم يتضح جدواها .

قال لويس انريكي، المدير الفني لبرشلونة، عقب هزيمة فريقه أمس الثلاثاء بثلاثية نظيفة في دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا: “أشعر بأنني عشت الكابوس مرة أخرى، في الحقيقة هذا شعور مؤسف”.

وأشار انريكي بتصريحه هذا إلى المشاعر، التي انتابته في 14 شباط/فبراير الماضي، عندما سقط برشلونة أمام باريس سان جيرمان الفرنسي برباعية نظيفة في ذهاب دور الستة عشر من دوري الأبطال وترك مصيره بعد ذلك معلقا بحدوث معجزة، وهو ما حدث بالفعل بفوزه التاريخي في مباراة العودة بنتيجة 6 / 1.

وعاد انريكي ليمر بنفس التجربة مرة أخرى، وها هو برشلونة الذي يعج بالنجوم، أمثال ميسي ونيمار ولويس سواريز، الذين تبلغ قيمتهم السوقية عدة ملايين من الدولارات، ينتظر حدوث معجزة جديدة الأسبوع المقبل ليستمر في مشواره بالبطولة القارية الأشهر في العالم.

وفي هذه اللحظات، التي تبدو فيها الظروف المحيطة بالفريق غير مواتية، فإن أمال الجماهير الكتالونية ستتعاظم كلما اقترب موعد مباراة العودة، رغم كل الشكوك المثارة حول إمكانية تحقق المعجزة.

بيد أن ملامح وكلمات لويس انريكي لم تكن مشجعة بشكل كبير.

وفي معرض رده على سؤال عن إمكانية عودة برشلونة في النتيجة في مباراة الإياب، أجاب انريكي قائلا: “اليوم يصعب علي بشكل أكبر الاعتقاد في هذا”.

وتبدو تصريحات المدرب الأسباني منطقية بعض الشيء، فلا الأداء الذي يقدمه فريقه أو الإمكانيات التي يتمتع بها يوفنتوس، الذي استقبل هدفين فقط في شباكه طوال مشواره في البطولة الأوروبية، يسمحان بالأفراط في التفاؤل، هذا بالإضافة إلى أن الفريق الإيطالي استوعب الدرس من مباراة باريس سان جيرمان في ملعب “كامب نو”، معقل برشلونة.


أخر الأخبار