لا يحصل على بطولة الدوري: (بطل الشتاء) بين النحس والشعوذة !

حجم الخط


لا يحصل على بطولة الدوري: (بطل الشتاء) بين النحس والشعوذة !

ولاء أبو شريفة – غزة

يشهد الموسم الرياضي الحالي منافسة شرسة بين أندية الدرجة الممتازة لتحقيق البطولة في مرحلة الإياب والمقرر البدء بها في الثالث عشر من يناير المقبل, وذلك بعد الانتهاء من مرحلة الذهاب والذي توج فيها نادي الصداقة بطلا للشتاء.

وفي المواسم السابقة كان لقب بطل الشتاء يمثل نحس على الأندية الممتازة, فالفريق الذي كان يحصل على لقب بطل الشتاء في مرحلة الذهاب كان يعجز عن تحقيق بطل الدوري في مرحلة الإياب, باستثناء الموسم الماضي استطاع نادي خدمات رفح كسر هذا النحس وتحقيق الفوز بالدوري رغم حصوله على لقب بطل الشتاء.

النوادي ضحية اللقب ببطل الشتاء

تبين أنه منذ موسم عام2010 النادي الذي حصل على لقب بطل الشتاء دائما كان لا يتوج بالبطولة بنهاية الدوري .

ففي الموسم الرياضي لعام 2010/2011 أنهى نادي خدمات رفح مرحلة الذهاب في صدارة الترتيب برصيد (30) نقطة لكن في مرحلة الإياب احتل شباب خانيونس الصدارة وتوج باللقب في ذلك الوقت لأول مرة في تاريخه.

وفي عام 2011/2012 توقفت  البطولة موسماً واحداً بفعل الحرب العدوانية الصعبة التي فرضها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.

وحصل نادي الصداقة في موسم 2012/2013 على لقب بطل الشتاء بقوة بعدما جمع (24) نقطة لكنه في نهاية الدوري لم يستطيع تحقيق البطولة, وجاء شباب رفح من المركز السادس ليكتسح الصدارة ويتوج باللقب في ختام البطولة .

وفي عام 2013/2014 صارع اتحاد خانيونس لينال  صدارة الترتيب في مرحلة ذهاب الدوري, إلا أن شباب رفح بنهاية الموسم خطف الصدارة ليكون بذلك حاصلا على اللقب للمرة الثانية على التوالي.

و استطاع غزة الرياضي في موسم عام 2014/2015 فرض نفسه بقوة في مرحلة الذهاب, إلا أن الحظ لم يسعفه في مرحلة الإياب واستطاع الشجاعية خطف اللقب منه في نهاية البطولة.

وحقق “خدمات رفح” في موسم 2015/2016 اللقب للمرة الرابعة عقب تعادله 1-1 مع ملاحقه الصداقة, مما رفع رصيده إلى 43 نقطة ، ليكون بذلك الأخضر الرفحي صاحب الرقم القياسي حتى الآن في عدد مرات الفوز باللقب.

الآن السؤال العريض؟ هل سيستطيع نادي الصداقة أن يكسر هذا النحس القائم على لقب بطل الشتاء ويفوز ببطولة الدوري لهذا العام للمرة الأولى في تاريخه كما فعلها خدمات رفح, أم سيبقى النحس المترتب على بطولة الشتاء كما هو.؟

هاشم : قوة لاعبي الصداقة ستمكنهم من تحقيق الصدارة

لنجيب على هذا السؤال حاورنا في شبكة أطلس سبورت الكابتن عماد هاشم المدير الفني لنادي الصداقة والذي قال :” استطاع نادي الصداقة في هذا الموسم أن يكون على صدارة الأندية بالدور الأول بسبب قوة لاعبيه ومهارتهم وتركيزهم في اللعب, مؤكداً أن المنافسة في مرحلة الإياب ستكون شرسة لأن هناك 6 فرق تمتلك الحق في المنافسة والفروقات قليله جدا بين الفرق.

وأوضح هاشم أن فريق نادي الصداقة يستعد لمرحلة الإياب من خلال خوض مباريات ودية قويه للاستعداد للدوري وكذلك تهيئة اللاعبين الاحتياطيين ليكونوا سند قوى للأساسيين في الدور الثاني وخوفاً من حدوث إيقافات أو إصابات, مبينا أن إدارة نادي الصداقة  لن تستوعب لاعبين جدد وستعمل على الاكتفاء باللاعبين الذين خاضوا الدور الأول مع تطوير إمكانيات البدلاء من أجل الوصول للدوري.

وأشار هاشم أنه في موسم عام 2012/2013 استطاعت الصداقة التتويج بلقب بطل الشتاء لكنها لم تستطيع إكمال الصدارة وتحقيق لقب الدوري وذلك لأن لاعبي الصداقة في ذلك الحين لم يكن لديهم الخبرة الكافية, وكان الفريق صاعداً حديثاً للدرجة الممتازة ولم يكن لدى لاعبين الخبرة في التعامل بمثل هذه المواقف وليس بسبب نحاسة اللقب موضحاً أن أي فريق يركز خلال اللعب وله دكة بدلاء قوية وجماهير عريضة يستطيع التتويج باللقب.

وطالب هاشم من لاعبين نادي الصداقة أن يكونوا على قدر كبير من المسئولية واللعب والتدريب بجد وأن يتمسكوا بفرصة التتويج وأن يؤمنوا بأنهم الأفضل, متمنياً لهم تحقيق التتويج باللقب لهذا الموسم .

الحولي: شباب رفح قادرة على تحقيق اللقب

ومن جهته قال الكابتن جمال الحولي المدير الفني لنادي شباب رفح أن فريق شباب رفح يعقد تدريبات يومية بفترة الراحلة الفاصلة بين المرحلتين استعدادا للدور الثاني, مبينا أن إدارة النادي تسعى للمحافظة على المستوى البدني للاعبين ومن ثم زيادة مستواهم البدني مع تدريبات خاصة للاعبين والبدء بإقامة لقاءات ودية استعدادا لمرحلة الإياب.

وأوضح الحولي أن شباب رفح يسعى للبطولة مع أي مدرب وموضوع بطل الشتاء ليس لها أي تأثير عالفريق موضحاً أن شباب رفح كان بطلا للدوري لمدة موسمين سابقين بالرغم من أنه لم يكن بطلاً للشتاء, مشيرا أن شباب رفح عرف عنه بالموسمين الماضيين انه يأتي من الخلف للمقدمة بجهود لاعبيه و مؤازرة جماهيره الكبيرة و الوفية.

وبين الحولي أن فريق شباب رفح لم يستطيع التغلب على فريق الصداقة بفارق أهداف بسيطة في مرحلة الذهاب وذلك بسبب أن كل فريق يمر بمرحلة هبوط في المستوى من بعض اللاعبين المؤثرين مما اثر على نتائجه.

 وأكد الحولي أن كل جماهير شباب رفح تأمل من لاعبي الفريق بذل أقصى ما عندهم من جهد وتضحية ومحبة فيما بينهم والتزام بالتدريبات والجدية من اجل إحراز اللقب لهذا الموسم.

ويبقى الجميع يترقب هل سيتمكن نادي الصداقة النجاح في كتابة تاريخه من جديد وتتويج نفسه للمرة الأولى في تاريخه  ببطولة الدوري  أم سينقض شباب رفح ويبدى تألقه المعتاد ويحقق البطولة للمرة الثالثة على التوالي؟!

 

  


أخر الأخبار