كيف استطاع إخطبوط الزعيم حماية شباكه من صيد أهلي الخليل؟

حجم الخط


ولاء أبو شريفة – غزة
بدقة تركيزه والتفافه حول شباكه جذب الأنظار خلال مباراة نهائي كأس فلسطين التي جمعت فريقي شباب رفح وأهلي الخليل قبل بضعة أيام وتوج فيها شباب رفح بطلا للكأس..

سعى من أجل نجاح فريقه وتصدى لكل مهاجمين ومدافعين الفريق المقابل ومنعهم بيقظته من إحراز أي أهداف داخل مرماه.. وفي معظم مباراياته أتقن الخروج بشباك نظيفة.. وحصل على لقب أفضل حارس في دوري عام 2012-2013.

اللاعب “عبد الله نبيل شقفة” 26 عام حارس مرمى نادي شباب رفح.
يقول ” خلال مباراة نهائي كاس فلسطين بذلنا جل جهدنا من أجل الفوز بلقب الكأس، وانتصرنا بفضل الله على تحقيق اللقب، حيث أن هذا اللقب هو اللقب الوحيد الذي كان ينقص نادي الزعيم.
ويتابع ” حرصت على الخروج من المباراة بشباك نظيفة، وخلال الاستعداد للمباراة كنت أتابع ملخصات وأهداف لنادي أهلي الخليل، حتى أتمكن من معرفة نقاط القوة التي تمكنهم من إحراز الأهداف، وبالفعل قمت بدراسة مبارياتهم وتمكنت من معرفة خططهم، واستطعت أن اخرج من المباراة خلال اللقاءين الذهاب والإياب بدون أهداف.
ويوضح ” الاستعدادات التي قمنا بها قبيل المباراة كانت عن طريق التركيز الشديد، وسماع تعليمات المدرب وتنفيذها بشكل دقيق، وخاصة بعد منع دخول 10 لاعبين معنا بمرحلة الاياب، حرصنا على العودة لقطاع غزة بلقب الكأس كي نهديه لجماهيرنا العظيمة التى كانت تتمنى لنا الفوز.

مسيرته الرياضية:
عشق عبد الله شقفة كرة القدم منذ الصغر، ورأى نفسه يبدع في حراسة المرمى ويتمكن بيقظته وتركيزه من التصدي لأي أهداف.
يقول شقفة ” بداياتي بلعب كرة القدم كانت في الحارات الشعبية وفي المدارس، وفي عام 2007 التحقت بصفوف نادي شباب رفح وكنت انذاك بعمر 16 عام، و لعبت مع الفريق الثاني لمدة عام وبعدها صعدت الى الفريق الأول، وبدأت اكتسب الخبرات من لاعبين كبار بالفريق.
ويضيف ” تتلمذت على أيدي العديد من المدربين المهرة كان أبرزهم مدرب الحراس نبيل الجعيدي وحاتم الشخريت والكابتن إسماعيل حيث أنهم علموني أصول اللعب وساهموا في تطوير مستواي الكروي.
واعتبر شقفة أفضل مبارياته مع فريقه شباب رفح “مباراة ضد خدمات رفح بعام 2012 بالدوري، وكانت أسوأ مباراة ضد غزة الرياضي بعام 2013.
استطاع شقفة بيقظته والتزامه بالتدريبات وتركيزه الشديد خلال المباريات أن يحرز رقم قياسي ويخوض 7 مباريات وشوط بدون أن يقبل بأي أهداف تخترق شباكه.
ومن الإصابات التي تعرض لها شقفة خلال مسيرته الكروية يوضح ” في عام 2014 تعرضت لإصابة خطيرة بيدي كانت من الممكن أن تنهي مشواري الرياضي وتوقفت عن اللعب لمدة ستة شهور بعد إجرائي لعملية زراعة عظم.
ثمن شقفة الدور الكبير للكابتن إسماعيل الخطيب معتبرا اياه الاب الروحي الذي وقف جنبه وسانده خلال مسيرته الرياضية متقدما له بكل الشكر والعرفان، كما شكر عائلته وكل المدربين التي مر عليهم خلال مشواره الرياضي، وشكر جمهور الزعيم مؤكدا انه هو السبب الأول في تمكين الفريق من تحقيق كل النجاحات.
يطمح شقفة اللعب بدوري المحترفين، وأن يشارك مع المنتخب في أمم اسيا والمقرر عقدها عام 2019 بالامارات .
توجه شقفة للاعبين فريق الجمهور بضرورة المحافظة على العمل باستمرار والانتظام بكل التدريبات لإسعاد الجماهير وتحقيق المزيد من الفوز والنجاح.

 


أخر الأخبار