عبد الله جابر ضحية جهل “إدارات” الأندية المصرية

حجم الخط


غزة-أطلس سبورت

أثارت قضية نجم دفاع منتخبنا الوطني الفلسطيني الأول، عبد الله جابر، جدلا واسعا في الأوساط الرياضية الفلسطينية والمصرية، وذلك بعد أن وقع اللاعب لنادي الاتحاد السكندري لمدة ثلاث مواسم، إلا أن النادي عاد وفسخ التعاقد بعد أيام قليلة.

وعلل مسؤولي النادي المصري زعيم الثغر أسباب فسخ التعاقد، بسبب الجواز السفر الإسرائيلي الذي يحمله اللاعب، تماشيا مع قرار الإسماعيلي الذي رفض ضم اللاعب مسبقا لنفس السبب.

وبالنظر إلى سبب فسخ التعاقد، فهذا أن دل فإنما يدل على مدى الجهل الذي يعيشه النادي المصري، بتعامله مع القضية سياسية أكثر منها رياضية ومدى العلاقة الوطيدة التي تربط الجانبين المصري والفلسطيني في شتى المجالات.

فعلى فرض أن اللاعب يحمل جواز سفر إسرائيلي، هل كان رئيس الاتحاد السكندري على علم بأن اللاعب يمثل منتخب فلسطين؟، وأن اللاعب واحد من ركائز وأعمدة المنتخب الفدائي؟، وهل يعي تماما أن عند استدعاء اللاعب للعب دوليا سيتم إرسال خطاب رسمي للاتحاد المصري والنادي من قبل الاتحاد الفلسطيني لطلب استدعاءه لتمثيل منتخب فلسطين”؟!، كل هذه الأسئلة لا تحتاج لتفسير أو إجابة إلا لحالة الجهل التي تعامل بها مجلس إدارة النادي.

وبالعودة لتفاصيل انتقال اللاعب، فإن جابر بفسخ تعاقده للمرة الثانية مع الأندية المصرية بعد تعاقده مع المقاولون العرب في صيف العام الماضي، ربما سيترك فكرة اللعب في مصر مجددا، لسوء احترام التعاقد وعدم احترام الأندية للاعب ولجهلها في التعامل مع القضايا وأخذ منحنا سياسي أبعد منه رياضي.


أخر الأخبار