صور: بحضور رسمي وقطري ورياضي دولة د. هنية يتوج نادي الصداقة بدرع الدوري

حجم الخط


كتب أسامة أبو عيطة:

كرم دولة الدكتور إسماعيل هنية رئيس الوزراء السابق، فريق نادي الصداقة لكرة القدم، الذي توج مؤخراً بلقب بطولة دوري الوطنية موبايل للدرجة الممتازة للمحافظات الجنوبية، وفريق الكرة الطائرة المتوج بلقب السوبر، وذلك ظهر أمس الإثنين، بمنزله الكائن في معسكر الشاطئ، غرب مدينة غزة.

وأقام الدكتور هنية الذي كان رئيساً لنادي الصداقة فترة التسعينيات “الجمعية الإسلامية” سابقاً، مأدبة غداء في منزله، احتفاءً بلاعبي فريق كرة القدم، وفريق الكرة الطائرة المتوج مؤخراً بلقب السوبر، بحضور السيد خالد الحردان نائب السفير القطري، اللواء توفيق أبو نعيم مدير عام قوى الأمن الفلسطيني، إبراهيم أبو سليم نائب رئيس اتحاد كرة القدم، ومجموعة من أعضاء اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية، وقدامى الرياضيين، وإدارة وكوادر ومحبي نادي الصداقة.

وقدم الدكتور هنية شكره الجزيل لمنظومة نادي الصداقة المتكاملة، وفي مقدمتهم اللاعبين الأبطال، الذين استطاعوا أن يكتبوا تاريخاً جديداً، في سجلات أبطال الكرة الغزية، ونجحوا بحصد لقب بطولة الدوري الممتاز، بعد جهد وعناء كبيرين، وقدموا تضحيات جسيمة من أجل الحصول على اللقب الأول في تاريخهم.

ورحب الدكتور هنية بضيف فلسطين وقطاع غزة السيد خالد الحردان، مقدماً الشكر لدولة قطر، التي لطالما ساهمت بالعديد من المشاريع التنموية، وإنشاء البنى التحتية، والمدن السكنية، قائلاً :”أدعو الله أن تبقوا سنداً لقطاع غزة على الدوام، الذي يحتاج للأوفياء أمثالكم”.

وأضاف :”لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية، التي جاءت بعد جهود جبارة على مدى (40) عاماً من التأسيس، وانتظرنا هذه الفرحة لسنوات عديدة”.

وأكد هنية أن تأسيس النادي في منتصف السبعينات جاء بهدف تعزيز المقاومة والصمود، لأبناء شعبنا البطل، وتحدي كبير في مواجهة الاحتلال، الذي سعى بكل الطرق لقتل طموحات شعبنا في الحياة كباقي شعوب العالم”.

ونوه هنية إلى أن هذا الانجاز الرياضي لفريق كرة القدم يعد بمثابة أسطورة، وكتابة لتاريخ مجيد، قائلاً :”ستبقى الأجيال تذكركم، وتتحدث عن إنجازكم، ومهما كبرتم أو رحلتم ستبقى أسماؤكم محفورة من ذهب على جدران البطولة، وستفتخر بكم الأجيال المتعاقبة، وستبقون تتذكرون هذه اللحظات التاريخية مهما تقادم الزمن”.

وفي ختام كلمته قدم الدكتور هنية شكره الكبير إلى الشرطة الفلسطينية، التي كانت على قدر كبير من المسؤولية، خاصة مع وجود زحف جماهيري كبير خلف الفرق التي تحظى بالشعبية، وكانت مثالاً للانضباط والتحدي، وعملت بظل أجواء صعبة، وظروف معقدة، ولكنها كانت عند حسن ظن أبناء شعبنا على حد وصفه.

وقدم إبراهيم أبو سليم نائب رئيس اتحاد كرة القدم شكره العميق للسيد عبد السلام هنية لما يقدمه من مجهودات جبارة وضخمة لإنجاح المسيرة الرياضية، والدعم المادي واللوجستي الذي يقدمه على الصعيد الإعلامي.

وهنأ أبو سليم نادي الصداقة المتوج بلقب بطولة الدوري الممتاز، قائلاً :”لقد قدم الصداقة موسماً كبيراً طوال مشواره في البطولة، ونال البطولة عن جدارة واستحقاق، بعد منافسة طويلة لعدة مواسم”.

وعبر أبو سليم عن امتنانه لعمل وأداء الشرطة الفلسطينية، التي أمنت مباريات بطولة الدوري الممتاز، إضافة للبطولات الأخرى، قائلاً :”لولا الشرطة الفلسطينية لما استطاع الاتحاد أن يقيم أو يختتم بطولاته، ونشكر الدعم الكبير الذي لاقيناه من اللواء توفيق أبو نعيم مدير عام قوى الأمن الداخلي، وأضيف شكراً خاصاً للأسرة الإعلامية الرياضية، وكافة الوسائل التي عملت بجهد لتغطية بطولة الدوري الممتاز”.

وفي كلمة الصداقة قال رئيس النادي الدكتور سعيد الغرة أكد أن التوكل على الله والعمل بجهد وبمثابرة هو السبب الرئيسي لتتويج الفريق بلقب الدوري، قائلاً :”أن هذا التتويج لم يأت من فراغ، بل جاء بعد عمل جهود إدارات متتالية ومتتابعة”.

وأضاف الغرة :”أتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم وساعد النادي بالتتويج، وعلى رأسهم الدكتور إسماعيل هنية، الذي لطالما كان الداعم الأبرز لمسيرة النادي، ولدولة قطر، التي لطالما كانت داعماً كبيراً لقطاع غزة في عدة مناحي، وأوجه شكري لاتحاد كرة القدم، برئاسة اللواء جبريل الرجوب”.

كما عبر عبد السلام إسماعيل هنية عضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة، ورئس النادي السابق عن اعتزازه بهذا الانجاز الكبير، مبدياً فخره بكوكبة نجوم الفريق، الذين لطالما صارعوا واجتهدوا كثيراً، من أجل هذه اللحظات التاريخية الخالدة، بعد محاولات عدة في المواسم السابقة، من أجل التتويج.

وأكد هنية الابن أن هذا الانجاز الخالد جاء بعد مجهودات عظيمة لمجالس إدارات النادي المتعاقبة، وجاء ثمرة عمل استمر لسنوات عدة، وذلك منذ صعود الصداقة إلى مصاف دوري أندية الدرجة الممتازة، والذي كان الفريق منافساً شرساً على اللقب خلالها، حتى نجح أخيراً من تحقيق حلمه، وتزين بالمجد الأول على حد وصفه.

ووجه في كلمته الشكر والتقدير للحركيات الرياضية، ومجلس إدارة اتحاد كرة القدم، الذين اعتبرهم العمود الرئيسي والأساسي لنجاح الفعاليات والمسابقات الرياضية على مستوى الوطن

وقدم لاعبو الفريق شكرهم الجزيل لدولة الدكتور هنية، ونجله عبد السلام، واللذان كانا على الدوام من أبرز الداعمين للفريق، وسبباً مباشراً بتتويجه باللقب الأغلى في تاريخ الصداقة.

وعبر اللاعب سامي سالم قائد الفريق عن سعادته ورفاقه بهذه اللحظات، والتي ستبقى محفورة في عقول وقلوب جميع محبي نادي الصداقة، مقدماً شكره إلى زملائه اللاعبين الأبطال، الذين نجحوا برسم السعادة على وجوه عشاق الكيان.

وفي سياق متصل أهدى عبد السلام هنية رفقة إدارة ولاعبي الصداقة اللقب إلى روح الشهيد القائد والمؤسس أحمد ياسين صاحب فكرة إنشاء النادي، وإلى روح الشهيد مازن فقهاء، الذي اغتيل في غزة مؤخراً، وقاموا بوضع أكاليل الزهور على قبريهما.

وأكد هنية أن لمسة الوفاء هذه تأتي عرفاناً من الجيل لحالي للصداقة، لمن كان له دور كبير في فكرة إنشاء الأندية الرياضية الإسلامية في قطاع غزة، وكنوع من رد الجميل لمن قدم روحه فداءً للوطن، ولقضيته العادلة، التي تهدف إلى التحرير والجهاد بكافة أنواعه، ومن ضمنه الجانب الرياضي، الذي يعبر على أن شعبنا يستحق الحياة، ومن حقه أن يمارس حياته بشكل طبيعي، كباقي شعوب العالم أجمع.

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

 

 


أخر الأخبار