ركن برشلونة

حجم الخط



البيرة- عبير عليان – بينما يرى البعض كرة القدم على أنها “مجرد لعبة يتسلّى بها اللاعبون”، يراها غيرهم جزءاً من المتعة اليومية.يستثمرونها لتصبح جزءاُ من حياتهم. صفحة “ركن برشلونة” على الفيس بوك (سنجمع 5000 واحد بحب ميسي) سابقاً مثال عربي مؤثر في ذلك.
هي صفحة عربية تهدف إلى الارتقاء بجمهور برشلونة العربي، تأسست عام 2011 تحت إشراف شاب فلسطيني اسمه عمران قزاز. وتطورت لتضمّ 27 مشرفاً، ومشرفة بجنسيات عربية مختلفة (فلسطين، و مصر، و الأردن، و مغرب، و تونس، و سوريا، و لبنان، والسودان، و العراق، و الكويت).
عملية اختيار المشرفين لوحدها تخضع لعدّة مراحل، يقول المشرف صابر محمد “تم اختيارهم عبر رسائل تصل للصفحة و تم قبول من هو مناسب منهم، و بعضهم عبر التعليقات أو النقاشات الكروية من مختلف صفحات الفيس بوك”.و علق المشرف كرار المولى:”نقوم بتعليم المشرف الجديد أساسيات الترجمة، و أسلوب الصفحة في كتابة المنشورات، و يتم إعلامه بالمصادر الأساسية وهي الصحف الكبرى: “الموندو”، و “سبورت”، و المصادر الثانوية المتمثلة بالإذاعات و القنوات و الصحف الأخرى”. لتمثل هذه الصفحة –مع الوقت- جرعة من الشغف و المسؤولية في الوقت ذاته للمشرفين؛ و لذلك يخصص أغلب المشرفون وقتاً من يومهم للعمل في الصفحة،وأضاف كرار: “نأخذ على عاتقنا العمل فيها كواجب و مسؤولية؛ لأن ثقة الناس التي حصلنا عليها لا نريد فقدانها”.
تعدد الجنسيات لم يكن مجرد صدفة؛ إنما كان متطلباً لعدة أسباب؛ فهدف الصفحة هو جمع محبو برشلونة في الوطن العربي؛ ما ينتج تجمع للثقافات والعقليات، ولتحقيق تطور مستمر ضمن هذه الاختلافات وجب ضم مشرفون من ثقافات مختلفة.

وكذلك لتقليص الفوارق وسهولة التواصل؛ فالصفحة تستطيع تفادي المشاكل النابعة عن اختلاف الأماكن، فمثلاً الصفحة بتنوع جنسيات مشرفوها قادرة على إيصال المعلومات التي تلزم لكل منطقة سواء أكان ذلك متعلق بمواعيد المباريات، أو أماكن تجارية رياضية، أو تجمع رياضي يخص النادي..
لم تتميز هذه الصفحة بتنوع الجنسيات فحسب، بل تحتوي على العديد من الأقسام، ولذلك يقوم كل مشرف بالعمل على مجالين أو أكثر (ترجمة، أخبار، مقاطع، فيديو، تصاميم، صور، تحرير…)، و نظراً لتطلعات المشرفين ولكبر طاقم العمل والمهام تم تأسيس صفحتين بجانب الصفحة الأساسية “ركن برشلونة” التي تقوم بتغطية المؤتمرات إلى جانب تحليل تكتيكي مبسط ، و نشر الأخبار و التقارير.

أما عن الصفحة الثانية “تكتيك برشلونة” فهي تختص بالتحليل التكتيكي و يشرف عليها مختصون بهذا المجال.

والصفحة الثالثة “ميديا برشلونة” فهي تهتم بالأهداف و تسجيل المباريات.


أما عن سبب تغيير اسم الصفحة الأولى إلى ركن برشلونة فقد علّق المشرف صابر: “قررنا البداية مع ركن برشلونة بعدما أجمع الناس على الاسم الأفضل من بين الأسماء التي اقترحناها، ثم بدأنا بتدعيم الصفحة بمشرفين جدد على كل المستويات؛ لتقديم منتج يليق بتاريخ الصفحة و بالمتابع و بمستوى التطلعات”.
بإمكاننا القول أن هذه الصفحة استطاعت تأسيس عائلة من المشجعين من مختلف الدول العربية، و كما يقال عن نادي برشلونة “أكثر من مجرد ناد” فهذه الصفحة أيضاً أكثر من مجرد صفحة؛ فهي نجحت ببناء عائلة عربية برشلونية ، و يتضح ذلك بالعلاقة التي تربط المتابعون بالصفحة، و خير دليل الاحتفالية بوصول الصفحة إلى المئة ألف مشجع، حيث تم عمل فيديو ضم احتفالات المتابعون مع تعبيرهم عن ماذا تعني لهم الصفحة. و كذلك توفير الصفحة ترجمة لأجزاء من كتاب مدرب برشلونة السابق بيب غوارديولا و كتاب اللاعب ليونيل ميسي كذلك بناء على رغبة المتابعين.
الجدير ذكره أنها قامت بالمساعدة في نمو رابطة مشجعين برشلونة في الداخل المحتل و إيصال الأمر للنادي للحصول على الاعتراف بها كرابطة رسمية، إلى جانب الدعم المعنوي.

و بهذا تشكل الصفحة ركناً رياضياُ عربيا جعل من حبه للكرة أسلوبا للحياة.


أخر الأخبار