دوري الوطنية موبايل: الزعيم يفشل في اعتلاء القمة بالتعثر أمام الإتي وفوز مثير للأهلي

حجم الخط


ذ!غزة-أطلس سبورت

رفض فريق شباب رفح اعتلاء صدارة الدوري، بعدما تعثر أمام مضيفه فريق اتحاد خان يونس، فيما حقق أهلي غزة انتصارا غاليا وثمينا على حساب التفاح ليقفز خطوة كبيرة نحو منطقة الأمان، وذلك ضمن ختام مباريات الأسبوع الثاني من افتتاح إياب دوري الوطنية موبايل الغزي.

اتحاد خان يونس × شباب رفح

فرض اتحاد خان يونس التعادل السلبي أمام ضيفه شباب رفح، ليحرمه من الصدارة منفردا بجانب فشله في الدخول للمربع الذهب.

بهذا التعادل يرفع الاتحاد رصيده إلى 19 نقطة بالمركز الخامس وبفارق الأهداف عن الرابع.

شوط أول، جاء جيد المستوى بين الفريقين، على الرغم التعادل السلبي إلا أن المباراة اتسمت بالندية والقوة بين لاعبي الفريقين.

وبادر المضيف اتحاد خان يونس الضغط الهجومي، ومن عرضية داخل الصندوق تصل لمحمود وادي الذي يضعها داخل الشباك، وسبقته راية الحكم والإعلان عن هدف ابيض للاتي.

ورد شباب رفح بمحاولات اخطر، فمرر سعيد السباخي كرة سحرية وضعت زميله المهاجم احمد الشاعر مواجها للحارس الذي أبعدها لركنية بإتقان.

وواصل الزعيم الأفضلية، ومن ركنية السباخي على رأس رأفت القن الذي يلعبها داخل الشباك تجد قبل الدخول اللاعب حازم البيوك يبعدها بصعوبة ويحرمه من هدف محقق.

ورد الاتحاد على الفرص الخطيرة بكرة اخطر، بعدما انطلق هيثم النجار بكرة من خارج الصندوق وسددها قوية يبعدها بصعوبة الحارس شقفة، عليه يخرج الشوط الأول سلبي.

شوط ثان، أجرى مدرب الشباب تبديل هجومي، بدخول محمد أبو دان بدلا من محمد أبو هاشم.

وبدأ الاتحاد في الضغط والهجمات الخطيرة، ومن عرضية خليل مطر يرتقي لها العملاق وادي يلعبها برأسه بجوار القائم الأيسر للحارس.

ويجري مدرب الاتحاد رأفت خليفة أول تبديل، بدخول نجم الفريق عيد العكاوي بدلا من هيثم النجار، ومن ثم دفع بالتبديل الثاني بدخول مهند المصري بدلا من خليل مطر.

وحاول العكاوي فور نزوله الظهور بقوة، بعدما نفذ كرة حرة مباشرة تمر من فوق العارضة بقليل.

ولم تشهد المباراة فرص خطيرة ومتاحة للمهاجمين، باستثناء كرات عرضية طويلة داخل الصندوق كانت في متناول المدافعين وبعيدة عن الخطورة، لينتهي اللقاء بتعادل مخيب للفريقين.

أدار اللقاء: أشرف زملط، وساعده حسام الحرازين ومحمود الصواف، وخالد الشيخ خليل رابعا.

التفاح × الأهلي

حقق فريق أهلي غزة انتصارا صعبا للغاية وثمينا على حساب خصمه التفاح بهدفين لهدف، ليرفع رصيده إلى 14 نقطة بالمركز الثامن، فيما هبط التفاح للمركز التاسع برصيد 12 نقطة.

مباراة جيدة المستوى بين لاعبي الفريقين، فبدأ التفاح بالضغط مبكرا بعدما استغل مصطفى الداعور أول كرة داخل منطقة العمليات يترجمها بنجاح داخل شباك الحارس محمد مطر د7.

ورد الأهلي بقوة على الهدف، وزاد من ضغطه القوي لتعديل النتيجة، فلعب بلال عساف راسية سهلة في يد الحارس حميد.

وظل الأهلي في المحاولات، فسدد احمد المدهون كرة تعلو العارضة بقليل، عليها ينتهي شوط اللقاء الأول بتقدم التفاح بهدف نظيف.

شوط ثان، دخل الأهلي بضغط مستمر ومن عرضية رائعة داخل الصندوق، يرتقي لها المدهون برأسه ويسكنها بنجاح داخل الشباك مسجلا التعادل د47.

ويجري مدرب التفاح بأول تبديل، بدخول محمد غواش بدلا محمد شابط.

ولم يهدأ بال الأهلي، فواصل استغلال حالة خصمه الذي تراجع في منطقته، فأتيحت عدة فرص للمهاجمين سعيد المصري وبلال عساف لكن جميع الفرص ضاعت برعونة شديدة.

وظل الأهلي في تكثيف ضغطه الكبير، وأهدر المهاجمين العديد من الفرص السهلة والمتاحة أمام المرمى خاصة فرص لبلال عساف الذي انفرد بالمرمى بجانب زميله المدهون.

استمرت المباراة غامضة ومثيرة، إلى أن جاءت الدقيقة الأخيرة بعدما استغل الأهلي كرة خاطئة من الحارس وصلت لعساف الذي يمررها للمدهون والمرمى خالي يضعها بنجاح داخل الشباك مسجلا هدف التقدم والقاتل لفريقه د90، لتنتهي المباراة بفوز الأهلي بهدفين لهدف للتفاح.

أدار اللقاء: أمين عويص، وساعده محمود أبو حصيرة وأحمد شبير، وسامح القصاص رابعا.


أخر الأخبار