دوري الوطنية موبايل: الصداقة يعود بنقطة من رفح والعميد والتفاح يرفضان الهروب بالتعادل

حجم الخط


غزة-أطلس سبورت

اكتفى فريق الصداقة متصدر الدوري بنقطة من ملعب مضيفه خدمات رفح، فيما رفض فريقا غزة الرياضي والتفاح الهروب من شبح الهبوط بالتعادل ايجابيا، وذلك ضمن مباريات الأسبوع السادس عشر لمسابقة دوري الوطنية موبايل الغزي.

خدمات رفح × الصداقة

عاد فريق الصداقة بنقطة من ملعب خدمات رفح، بعدما تعادل سلبيا، ليواصل صدارته للدوري في انتظار مباراة ملاحقه شباب رفح، بعدما وسع الفارق لخمس نقاط.

تعادل رفع به الصداقة رصيده إلى 31 نقطة، فيما رفع خدمات رفح رصيده إلى 24 نقطة بمركزه الخامس.

شوط أول بسط فيه خدمات رفح أفضليته الهجومية الكاملة، فيما اعتمد الضيف الصداقة على اللعب الدفاعي والاعتماد على الهجمات المرتدة.

وهدد خدمات رفح بقوة بانفراد للمهاجم محمد السطري الذي وجد تألق للحارس فادي جابر وامسك بالكرة.

وظل خدمات رفح الضغط الهجومي القوي، وسط لعب دفاعي من لاعبي الصداقة، فانطلق محمد السطري بكرة سريعة من الميسرة على رأس زميله هلال غواش الذي يلعب داخل الشباك تجد تألق للحارس فادي جابر، الذي خرج مصابات بعد الكرة ودخل بدلا منه عبد الباري بدوان د20.

وواصل الخدمات في فرض سيطرته الكاملة على اللقاء، معتمدا على الكرات الطويلة داخل الصندوق لكن فشل في ترجمة فرص حقيقية على مرمى الحارس بدوان.

ولم يظهر الثلاثي الهجومي حربي السويركي وصائب أبو حشيش، وهداف الدوري محمد بلح بخطورة على منطقة الخدمات، ليخرج الشوط الأول سلبي النتيجة.

وفي الشوط الثاني، بدأ الخدمات على نفس سيناريو الشوط الأول، ومن كرة ثابتة من خارج الصندوق نفذها محمود أبو عطوان بإتقان وجدت تألق للحارس بدوان يبعدها لركنية.

وبدأ الصداقة يتحرر تدريجيا من التكتل الدفاعي في منطقته، إلا أنه لم يتقدم بهجمات خطيرة على الحارس أحمد ضهير الذي لم يختبر.

وحاول مدرب الصداقة السيطرة على وسط الملعب الدفاعي، بدخول سامي سالم بدلا من حربي السويركي، ورد عليه مدرب الخدمات بدخول احمد عطا جربوع بدلا من محمد حجاج المصاب.

وشهد الشوط، أول تهديد حقيقي للصداقة، بعدما سدد سامي سالم كرة قوية تعلو العارضة بقليل.

وفي آخر دقائق المباراة، تبادل الفريقان السيطرة على الكرة، سعيا لخطف نقاط المباراة، إلا أن جميع المحاولات لم تشكل خطورة على الحارسين، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

أدار اللقاء: فايز عمران، وساعده محمد الغول وأمجد لقان، وعماد مرجان رابعا.

التفاح × غزة الرياضي

فرض التعادل الايجابي المخيب نفسه على لقاء التفاح وضيفه غزة الرياضي، ليواصلا صراعهما نحو تفادي الهبوط.

تعادل رفع به الرياضي رصيده إلى 16 نقطة وظل بالمركز العاشر، فيما رفع التفاح رصيده إلى 15 نقطة وظل بالمركز الحادي عشر وقبل الأخير.

مباراة جاءت ندية ومثيرة بين الفرقين، في ظل حاجة كل فريق لثلاث نقاط كافية لتامين بقاءه بنسبة كبيرة، لهذا ظهر كل فريق بشكل هجومي واضح.

وظهر غزة الرياضي بشكل هجومي أفضل وقوي، وهدد بكرات عديدة عبر التسديد لمحمد الرخاوي إحداها أبعدها الحارس موسى الريفي بصعوبة.

ومع استمرار ضغط الرياضي، ومن كرة ركنية نفذت على رأس المدافع فادي العراوي الذي وضعها بنجاح داخل الشباك د24.

هدف لم تدم فرحته كثيرا، بعدما رد التفاح بقوة، وتمكن عبد الله ارميلات من تسديد كرة فشل في التعامل معها الحارس عاصم أبو عاصي لتسكن الشباك مسجلا التعادل د27.

وعاد الرياضي وضغط من جديد نحو التقدم من جديد، لكن دفاعات التفاح وقفت دون ذلك، ليخرج الشوط الأول المثير بالتعادل الايجابي بهدف لكل فريق.

شوط ثان، دخل الفريقان بشكل هجومي قوي، وسدد محمد الرخاوي كرة تعامل معها بنجاح الحارس أبو عاصي.

ورد التفاح بكرتين، بتسديدة قوية من يوسف لولو بجوار القائم، وأخرى لفادي أبو حصيرة امسك بها الحارس.

وحاول كل مدرب تحسين شكله الهجومي بعد انحصار اللعب لدقائق في وسط الملعب، ودخل سامح الشرفا من الرياضي ومعتز الصفدي ومن التفاح.

وعلى الرغم من محاولات المدربين لتغيير شكل وأداء اللاعبين، إلا أن المباراة ظلت لعب تعاوني وانحصرت في وسط الميدان، لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي بهدف لكل فرق.

أدار اللقاء: أمين عويص، وساعده حسام الحرازين وأحمد شبير، وعاهد المصري رابعا.


أخر الأخبار