دوري الوطنية موبايل: النشامى يهزم العميد ويتصدر والقادسية يشعل صراع القاع بفوزه على البحرية

حجم الخط


غزة-أطلس سبورت-عدسة-يوسف غازي- اعتلى فريق شباب خان يونس صدارة الدوري مؤقتا بفضل فوزه على غزة الرياضي، فيما حقق القادسية فوزه الأول في الدوري على حساب خدمات الشاطئ، وذلك ضمن مباريات الأسبوع الثامن لمسابقة دوري الوطنية موبايل الغزي.

غزة الرياضي × شباب خان يونس

واصل شباب خان يونس صحوته للأمام بعدما حقق فوزه الرابع على التوالي، وذلك على حساب فريق غزة الرياضي بهدفين لهدف، ليقفز للصدارة مؤقتا برصيد 17 نقطة، فيما ظل الرياضي عند 13 نقطة وظل بمركزه الرابع بجانب الثالث.

شوط أول مثير بين الفريقين، فدخل العميد لتعويض خسارته الأخيرة، فيما دخل النشامى اللقاء لمواصلة صحوتهم نحو الأمام والانتصارات المتتالية.

وهدد الضيف شباب خان يونس مبكراً، بعدما اشتغل حازم شكشك تمريره زميله رفيق عاشور لينفرد بالحارس إسماعيل المدهون ليتقدم  لفريقه د11.

وسعى الرياضي نحو تعديل النتيجة، لكنه فشل في ترجمة أي فرص محققة على شباك الحارس هيثم فتيحة، باستثناء كرات عشوائية لم تربك دفاعات النشامى.

وظل الشوط سجال دون أحداث تذكر، ووسط هدوء نسبي، ومن كرة عرضية من فادي العراوي تمر بين المدافعين لتصل للمهاجم محمد الرخاوي الذي لم يتردد في ترجمتها هدف التعادل د46، ليخرج الأول بالتعادل بهدف لكل فريق.

شوط ثان، ظل اللقاء على حاله، افتقد كل فريق للقوة الهجومية، واظهر كل مدرب التحفظ الكبير بغية عدم خسارة نقاط المباراة التي ستربك حساباته على سلم الترتيب.

وبدأ كل مدرب يجري تبديلاته الهجومية، وتحسين شكله الهجومي مع مرور أول ربع ساعة من عمر الشوط الثاني.

ووسط محاولات كثيرة هنا وهناك، ومن كرة عرضية داخل الصندوق يرتقي لها البديل أمجد أبو شقير برأسه يضعها داخل الشباك وسط غياب للرقابة ليتقدم من جديد لفريقه د72.

تقدم للنشامى، زاد الضغوط أكثر على العميد الطامح تفادي خسارة ثانية، إلا أن أفضلية النشامى ونشوته مؤخراً، كان لها رأي آخر رغم تبديلا مدرب العميد غسان البلعاوي، إلا أن اللقاء انتهى على فوز النشامى بهدفين لهدف.

أدار اللقاء: أمين عويص، وساعده حسام الحرازين ومحمد خطاب، ونادر الحجار رابعا.

القادسية × خدمات الشاطئ

حقق فريق القادسية فوزاً تاريخياً وثميناً للغاية على حساب ضيفه خدمات الشاطئ، بهدفين نظيفين، دفعته خطوة للأمام بعدما رفع رصيده إلى 7 نقاط وقفز للمركز الحادي وقبل الأخير وبفارق الأهداف عن العاشر، فيما ظل الشاطئ عند 10 نقاط بالمركز السادس.

مباراة جاءت جيدة المستوى بين الفريقين، وظهر القادسية بشخصية لقاء الزعيم وقدم مباراة ندية وقوية أمام خصم يسعى للتقدم لصراع القمة.

وقدم القادسية بداية قوية، وسيطر على اللقاء بقوة باحثاً عن الوصول لهدف أول، وسط محاولات من الثلاثي بدر موسى ومحمد النمس ومن أمامهم احمد العمواسي.

ومن أول فرصة محققة للقادسية من ركنية تنفذ من بدر موسى، يرتقي لها المدافع المميز عبد الله البيوك برأسه مسجلاً هدف التقدم المستحق لفريقه د27.     

هدف تقدم، زاد من الضغط على الشاطئ، الذي بحث طويلاً عن هدف التعادل لكن جميع الفرص تكسرت أمام تماسك وتمركز لاعبي القادسية في مناطقهم.

وحاول الثنائي سليمان العبيد ومحمد القاضي الوصول لشباك الحارس محمود الجزار، بتسديد كرات لم ترتقي للخطورة، ليخرج الأول بتقدم قدساوي بهدف نظيف.

شوط ثان، دفع مدرب الشاطئ بتبديلين، بدخول جمال الأفغاني بدلاً محمد أبو ريالة وأدهم المقادمة بدل نهرو الجيش.

ومع توقعات تغير شكل المباراة، ودخول الشاطئ بضغط هجومي، إلا أن القادسية واصل إحراج ضيفه وزاد من الضغط في مناطقه بغية قتل المباراة.

ومن أول هجمة تصل لبدر موسى، يمررها لزميله العمواسي يسددها في أحضان الحارس.

ويرد الشاطئ بتسديدة قوية لمحمد الرواغ تعامل معها بنجاح الحارس الجزار.

ووسط استمرار المحاولات وضغط البحرية دون جدوى، ينطلق القادسية بكرة من المنتصف، لتصل إلى المهاجم محمد النمس الذي ينفرد بالحارس ولم يتردد في تسديد الكرة داخل الشباك قبل الوصول للحارس معلناً عن تقدم فريقه بهدفين نظيفين د72.

تقدم بهدفين أعطى راحة كبيرة لدكة القادسية، فيما أربك حسابات المدرب حمادة شبير الذي سعى لتبديل ثالث بدخول يوسف شلدان، بينما رد نادر النمس مدرب القادسية بثلاث تبديلات على التوالي بدخول عمران أبو بلال محمد المشوخي وحسن البسيوني.

وظلت المباراة في إثارتها، محاولات من البحرية للعودة بنتيجة المباراة، وسط قتال واستبسال من لاعبي القادسية، للحفاظ على نظافة الشباك والخروج بأول انتصار في الدوري وثلاث نقاط تاريخية لهم، لينهي الحكم المباراة بفوز الفريق بثنائية دون رد، ويواصل ثورة فرق القاع.

أدار اللقاء: عماد مرجان، وساعده محمد الغول وأحمد شبير، وخالد أبو الخير رابعا.

 


أخر الأخبار