دوري الوطنية موبايل: الصداقة يحقق المطلوب ويستعد لكتابة المجد وفوز للزعيم على النشامى

حجم الخط


غزة-أطلس سبورت

اقترب فريق الصداقة من معانقة المجد لأول مرة في تاريخه بعدما تعادل مع جاره الهلال، ليقترب من حسم اللقب، فيما حقق شباب رفح الفوز على حساب جاره شباب خان يونس، وذلك ضمن ختام مباريات الأسبوع الواحد والعشرين لمسابقة دوري الوطنية موبايل الغزي.

الصداقة × الهلال

وضع فريق الصداقة قدما نحو معانقة المجد لأول مرة في تاريخه، بعد أن تعادل أمام جاره الهلال بدون أهداف ليواصل صدارته للدوري برصيد 37 نقطة، فيما رفع الهلال رصيده إلى 23 نقطة بالمركز التاسع.

مباراة جاءت دون المتوسط بين الفريقين، على الرغم من قيمة الثلاث نقاط لكلاهما، ما بين باحث عن البقاء على الصدارة والاقتراب من اللقب، وآخر يسعى للنجاة من الهبوط، إلا أن الشوط الأول خيم عليه الحذر الكبير.

ولم يشهد اللقاء أحداث كثيرة تذكر، باستثناء محاولات من خلال التسديد البعيد سواء من خارج الصندوق، أو عبر الكرات الثابتة.

وهدد سامي سالم بكرة من خارج الصندوق امسك بها حارس الهلال إياد أبو دياب.

ورد الهلال بكرتين عبر باسم الكحلوت تعامل معها بنجاح الحارس فادي جابر، ليخرج الشوط الأول سلبي بين الفريقين.

وفي الشوط الثاني، ظل اللقاء تعاوني ورعوني بين اللاعبين دون أي فرص محققة، استمر اللعب في وسط الملعب وكرات تائهة بين أقدام اللاعبين.

وبدأ كل مدرب في تحسين شكل الفريق بإجراء التبديلات، بدخول بلال شعت من الهلال بدلا من حسن بدر، ورد عليه الصداقة بتبدلين أول هجومي بدخول مدحت السيد بدلا من صائب أبو حشيش، وتبديل دفاعي بدخول هاني أبو ريالة بدلا من حازم قفة.

واستمر اللقاء تعاوني بين اللاعبين دون أي جديد، لتنتهي بالتعادل السلبي بينهما، ليقترب الصداقة من معانقة الأمجاد قبل نهاية الدوري بجولة، بينما وضع الهلال نفسه بين الكبار لموسم آخر.

أدار اللقاء: أمين عويص، وساعده حسام الحرازين ومحمود الصواف، وخالد الشيخ خليل رابعاً.

 

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

شباب رفح × شباب خان يونس

حقق فريق شباب رفح الفوز على جاره شباب خان يونس بهدفين نظيفين، ليقفز للمركز الثالث بجانب الثاني خدمات رفح برصيد 36 نقطة، فيما ظل النشامى عند 34 نقطة وتراجع للمركز الرابع.

مباراة جاءت ندية ومثيرة كعادة لقاءات الفريقين، وتبادل كل فريق السيطرة على مجريات المباراة، إلا أن الشباك لم تهتز وظل اللقاء سجال مثير بين اللاعبين.

وهدد شباب رفح مبكرا بفرصة محققة لمحمد القاضي من انفراد بالحارس هيثم فتيحة فشل في التعامل معها.

ورد شباب خان يونس بقوة على الفرصة، وسيطر على مجريات الشوط في بدايته، فسدد أمجد أبو شقير كرة بعيدة بعد عرضية زميله إبراهيم أبو عبيدة.

وكاد حازم شكشك أن يتقدم بالنتيجة لولا تسديدته القوية التي أبعدها الحارس عبد الله شقفة بصعوبة لركنية.

إثارة كبيرة في البداية قابلها هدوء نسبي على مجريات المباراة، فلعب كل فريق في منطقته فيما استغل شباب رفح التراجع وبد السيطرة على وسط الملعب.

ومع نهاية الشوط، حاول شباب رفح التهديد عبر كرة عرضية لعبها محمد أبو هاشم يبعدها مدافع الشباب وائل موسى الذي كاد أن يباغت مرماه لتخرج الكرة من العارضة لركنية.

ومن ركنية ينفذها السباخي، يلعبها نفس اللاعب موسى ترتطم بالعارضة وتخرج بسلام في اخطر فرص الشوط.

شوط ثان، ومن خطأ من على زاوية منطقة جزاء شباب خان يونس، يقف عليه سعيد السباخي يسدد الكرة قوية على الحارس الذي يبعدها أمام المهاجم محمد القاضي يضعها برأسه بنجاح داخل الشباك مسجلا هدف التقدم د47.

هدف أشعل المباراة وزاد من إثارتها، فضغط النشامى بقوة نحو تعديل النتيجة، ومن ركنية محمد بركات يشتت على قدم زميله حازم شكشك الذي يسددها خارج الشباك بغرابة من فوق العارضة.

ويجري مدرب شباب خان يونس تبديلين على التوالي، بدخول رفيق عاشور بدلا من حازم شكشك، وخالد القوقا بدلا من أمجد أبو شقير، فيما رد شباب رفح بتبديلين بدخول محمد أبو دان ومصطفى حسب الله بدلا من جمعة الهمص وفهد الحولي.

وعلى الرغم من محاولات شباب خان يونس، إلا أن مرتدات شباب رفح شكله خطورة كبيرة، فأهدر القاضي فرصة سانحة سددها في الدفاع، وكرة أخرى من تمريره السباخي للشاعر تصل للقاضي يتباطأ لتصل للسباخي من جديد يسددها بجوار القائم بقليل.

وظل اللقاء سجال مثير بين الفريقين، حتى آخر دقائق المباراة، ومن مجهود فردي مميز يستلم السباخي كرة من خارج الصندوق ويراوغ مدافعين وينفرد بالحارس ويضعها داخل الشباك من فوق الحارس بطريقة رائعة ليعزز النتيجة بالثاني د80.

هدف ثان أحبط كل محاولات النشامى للعودة بنتيجة المباراة لتنتهي المباراة بفوز شباب رفح بهدفين نظيفين.

أدار اللقاء: سامح القصاص، وساعده محمود أبو حصيرة وعبد الرحمن زقوت، وعاهد المصري رابعاً.


أخر الأخبار