دوري الوطنية موبايل: العميد يفرمل الصداقة والزعيم يستغل سقوطه بفوز ساحق على التفاح

حجم الخط


غزة- أطلس سبورت

ضغط فريق شباب رفح بقوة على القمة، بعدما حقق فوزا ساحقا على حساب ضيفه التفاح، فيما سقط المتصدر الصداقة في فخ التعادل أمام مضيفه غزة الرياضي، وذلك ضمن مباريات الأسبوع السابع عشر لمسابقة دوري الدرجة الأولى الغزي.

غزة الرياضي × الصداقة

فرض غزة الرياضي التعادل الايجابي بهدف لمثله، أمام ضيفه الصداقة المتصدر ليهز صدارته التي باتت على بعد ثلاث من الملاحق شباب رفح.

تعادل رفع به الصداقة رصيده إلى 32 نقطة، في رفع الرياضي رصيده إلى 17 نقطة منفردا بالمركز العاشر.

شوط أول دون المتوسط بين الفريقين، في ظل حساسية موقفهما على سلم الترتيب، لهذا ظهر الارباك وافتقاد الفريقين للعب الهجومي خاصة المتصدر الصداقة.

وشهد الشوط محاولات عديدة لم ترتقي للخطورة، بتسديدة لاعب الرياضي محمد الرخاوي سهلة للحارس فادي جابر.

ورد عليه محمد بلح بكرة أولى من فوق عارضة الحارس عاصم أبو عاصي.

وظلت المباراة سجال وتعاونية في وسط الملعب، وكرات ممرة دون تركيز.

ومع آخر لحظات الشوط، يتوغل الرياضي نحو صندوق الصداقة ويحصل مهاجم محمد الرخاوي ويعرقل من المدافع ليحتسب الحكم ضربة جزاء للعميد، تقدم لها محمد كحيل ونفذها بإتقان داخل الشباك مسجلا هدف التقدم د49 من عمر الشوط الأول.

شوط ثان، دفع مدرب الصداقة بتبديلين على التوالي، بدخول مهاجمين مدحت السيد، ومن ثم احمد سلامة.

تبديلات للصداقة، لم تأتي بفعالية حقيقية على مرمى أبو عاصي، في ظل افتقاد الفريق للنجاعة الهجومية وغياب للتركيز أمام الصندوق.

 ولم يظهر الرياضي هجوميا، فاكتفى باللعب في منطقته معتمد على الهجمات المرتدة السريعة لكنه فشل في أي محاولة لمباغتة مرمى الصداقة.

ويكمل مدرب الصداقة تبديلاته بدخول محمد أبو توهة، الذي لم يتاخر في ترجمة أولى الفرص له داخل الصندوق، بعدما استلم كرة على الصندوق وجد خروج خاطئ للحارس أبو عاصي ليلعبها بنجاح داخل الشباك الخالية مسجلا هدف التعادل القاتل د79.

هدف تعديل للنتيجة زاد المباراة إثارة، مع طرد للاعب الرياضي محمد كحيل بالبطاقة الحمراء المباشرة.

دقائق أخيرة من عمر اللقاء، لم تحمل في طياتها الجديد، على الرغم من النقص العددي في صفوف العميد، إلا أن الصداقة فشل في استغلال النقص وتشكيل هجمات خطيرة، لتنتهي المباراة بتعادل مخيب للفريقين.

أدار اللقاء: سامح القصاص، وساعده حسام الحرازين وأمجد لقان.

شباب رفح × التفاح

انتفض فريق شباب رفح في وجه ضيفه التفاح، وعوض خسارته المفاجأة أمام الأهلي بالفوز بالخمسة، ليقلص الفارق مع المتصدر لثلاث نقاط.

بهذا الفوز يرفع شباب رفح رصيده إلى 29 نقطة بالمركز الثاني، فيما ظل التفاح بالمركز الأخير برصيد 15 نقطة.

مباراة جاءت هادئة نوعا ما بين الفريقين، فلعب شباب رفح بطريقة هجومية بحتة، فيما اكتفى التفاح باللعب في منطقته وتأمين منطقته لتفادي أهداف مبكرة.

وبادر الضيف التفاح بأول تهديد حقيقي، بعدما لعب معتز الصفدي رأسية تعامل معها بنجاح الحارس عبد الله شقفة.

ويرد الشباب بقوة على الفرصة، فسدد سعيد السباخي كرة من فوق عارضة الحارس موسى الريفي.

وظلت محاولات الزعيم وسط تراجع كبير للتفاح الذي لم يتمكن من تشكيل أي محاولات خطيرة.

ومع استمرار الضغط المكثف، ومن خطأ من خارج الصندوق يقف عليه السباخي، يلعبها نحو الشباك مسجلا هدف التقدم لفريقه د38.

وحاول السباخي تأمين النتيجة وواصل هوايته تسديد الكرات الخطيرة، ألا أن تسديدته الأخيرة من فوق العارضة، ليخرج الشوط الأول بتقدم الشباب بهدف.

وفي الشوط الثاني، دخل شباب رفح بقوة وكثف هجومي مستغلا غياب تام للتفاح، فمرر السباخي كرة نموذجية فشل في ترجمتها يسار الصباحين لهدف محقق.

وواصل شباب رفح غزو شباك التفاح، ومن عرضية السباخي أيضا يرتقي لها الصباحين ويضعها براسه بنجاح مسجلا الهدف الثاني د50.

وحاول التفاح الرد على الهدفين، فسدد الصفدي كرة قوية أبعدها الحارس لركنية.

ويعود الزعيم ويواصل الضغط القوي بغية قتل المباراة، واستمر السباخي في تقديم الهدايا للمهاجمين ومن خطأ آخر من خارج الصندوق على رأس الصباحين أيضا ليعتلي من فوق المدافعين ويضعها برأيه بسهولة مضيفا ثالث الأهداف د57.

وحاول مدرب التفاح تحسين شكله، والخروج بأقل الإضرار بإجراء عدة تبديلات، لكن لم تغير حال الفريق الذي انهار تماما.

وعلى الرغم من حالة الركود بين الفريقين، إلا أن شباب رفح ظل محاولا لإضافة مزيد من الأهداف، ومن كرة ساقطة من منطقة الشباب تضع الصباحين مواجها للحارس يراوغه وينفرد بالمرمى الخالي مضيفا رابع الأهداف لفريقه والثالث له د80، معه يدفع المدرب باللاعب جمعة الهمص بدلا منه.

ومع آخر دقائق المباراة، ظلت محاولات الزعيم لمزيد من الأهداف، ليستغل المهاجم أحمد الشاعر تقدم الحارس ليلعبها من فوقه بنجاح مسجلا خامس الأهداف د91، عليه تنتهي المباراة بفوز كبير للشباب بخماسية بيضاء.

أدار اللقاء: عماد مرجان، وساعده عدنان حنيدق ومحمد الغول، وعاهد المصري رابعا.


أخر الأخبار