دكة بدلاء هزيلة

حجم الخط


كتب-محمد الأخرس
تعتبر دكة البدلاء من أهم اﻷسلحة التي يعتمد عليه المدربين في المباريات، بوجود بعض اللاعبين المؤثرين والبارزين في جعبة المدير الفني لاستخدامهم كأوراق وحلول هامة وقت الحاجة لهم.
وفي دوري المحترفين، نلاحظ غياب لدور البديل الناجح على الدكة في تركيبة المدربين، وذلك بسبب التشكيلة التي يدخل بها المباراة بوضع كل الأسماء المتاحة له في خطته الأساسية دون النظر للاعب البديل الذي سيستعين به وقت حاجته في حال قرر إجراء تبديل يغير به طريقة اللعب وخطته.
ولعل السبب يكمن في عدم قدرة المدرب على فرض شخصيته لإجلاس بعض الأسماء المميزة على الدكة كورقة مهمة، مما يجعله حائرا عند التفكير بإجراء أي تبديل لقلب المعطيات.
البعض يرى أن الجلوس على الدكة تقلل من أهمية اللاعب على الرغم من أن هناك لاعبين يكون لهم دورا هاما في المباريات كورقة ناجحة بزج بها المدرب للاستفادة منه عند حاجته لتغيير مسار المباراة.
إن ما نلاحظه في مباريات دوري المحترفين من ضعف للدكة هو سبب رئيسي في تواضع نتائج الفرق وعدم ثباتها من مباراة لأخرى نظرا لاعتماد المدرب على العناصر الأساسية دون اللجوء إلى البديل الذي يرجح كفته، مما يزيد من الإرهاق البدني على اللاعبين مع ناهية الموسم.
ختاما.. ضعف دكة البدلاء هي من أهم أسباب ضعف مستوى الأندية جميعها، لعدم معرفة المدرب بقيمتها وأهميتها في بعض الأوقات من المباريات، ووقت حاجته لأي من لاعبي الدكة لن يقدم له الكثير بسبب الحبس طوال الموسم الذي أدى لانخفاض مستواه مقارنة باللاعب الأساسي، ليصبح ضحية دكة بدلاء هزيلة.


أخر الأخبار