بالفيديو ..حكاية”هدافي الأولى ” الأشد غرابة في الدوري الغزي

حجم الخط


نعمة بصلة _ أطلس سبورت
ما أن يوشك الدوري على الانتهاء من جولاته الرياضية، فتبدأ عيون الجماهير رحلة البحث عن أبرز اللاعبين في الدرجة الأولى ومن كانت لهم بصماتهم الخاصة داخل أنديتهم وتمكنوا من تسجيل أغلى الأهداف خلال اللقاءات الرياضية والذين يطلق عليهم “هدافين الدوري ” .
والغرابة تكمن هنا أن اللاعبين الذين استطاعوا تسجيل عددا أكبر من الأهداف، لم يستطيعوا مساعدة أنديتهم في التحليق بصدارة الدرجة الأولى والتصدر الى الدرجة الممتازة .
ومن خلال رحلة الاستكشاف أطلس سبورت تستعرض اليكم ابرز واهم اللاعبين الذين سطع نجمهم وكان لهم صولات وجولات امام الشباك في التقرير الآتي :
خطف “فريد الحواجري ” مهاجم نادي خدمات النصيرات، لقب هداف الدوري في الجولة الأخيرة من مباريات الدوري بتسجيله الهاتريك في شباك جاره المغازي، وذلك رفع رصيده الى الـ 15 هدفا بعدما كان له 12 هدفا .
وأوضح ” الحواجري ” ان سبب تألقه وتسجيل الأهداف يعود إلى تقدير الكرة والوقوف بشكل صحيح عند تمريرها من صانع ألعاب الفريق لتسديدها برمية سليمة في شباك الخصم وأيضا الاجتهاد بالتمارين سواء كانت مع ناديه أو لوحده، مبيناأنه على الرغم من تحقيق الأهداف المميزة إلا أنه لم يستطع مواكبة الفرق التي صعدت الى الممتازة .
ورجح ” الحواجري” تراجع فريقه عن التنافس إلى تعادله مع بيت لاهيا وطرد جوكر الفريق اللاعب “محمد أبو يوسف” سبباً في ذلك، وكذلك الاعتماد على الناشئين وعدم وجود هداف في الدور الأول من الدوري، متمنيا الصعود إلى الممتازة في الدوري القادم لإسعاد جماهير الغواصات الصفراء .
وشكر “الحواجري” جميع من وقف مع ناديه من إدارة ولاعبين وأصدقاء، منوها الى انه سيبقى وفيا لنادي المخيم و الاستمرار باللعب معهم الى انتهاء مسيرته الكروية.

و يمتاز اللاعب بالسرعة و المهارة في إيجاد ألعاب الهواء والتسديد فبتلك المواصفات يكون قد اكتمل “هداف السوبر” الهداف المتألق “عاهد أبو مراحيل” مهاجم نادي الزيتون الرياضي ، صاحب الـ14هدفاًوصاحب لقب هداف الدوري العام الماضي.
وأرجع ” أبو مراحيل” أسباب خسارة الفريق للمنافسة بشكل أساسي لإصابته وتغيبه عن 6 لقاءات مع ناديه وأيضا عدم وجود الدعم المالي الذي أثر على أداء اللاعبين في اللقاءات الرياضية، متمنيا الالتحاق بدوري الأضواء وتخطي كل الصعوبات التي تقف أمام المنافسة في الدوري القادم.
وتمكن” أبو مراحيل” من الحفاظ على لقب هداف الدوري للدرجة الأولى طوال اللقاءات الرياضية و لكن المباراة الاخيرة قلبت الموازين بالموسم الحالي .


أما اللاعب “يوسف سالم” مهاجم نادي شباب جباليا، اتسم بالخفة والمهارة والسرعة في التقاط الكرة واستطاع تسجيل الـ11 هدفاً جعلت من نصيب فريقه العودة سريعا إلى الدرجة الممتازة .
وصرح ” سالم” بأن هبوطهم من الدرجة الممتازة الموسم المنصرم والظلم الذي تعرضوا إليه في ذلك الموسم جعلهم يصّرون على إثبات انهم قادرين على العودة وبأسرع وقت ، منوها انه بالروح الرياضية و المعنوية العالية بين الفريق حققوا ذلك.
وشدد “سالم” على دور مجلس الإدارة في نادي شباب جباليا برئاسة “الحج وليد شاهين” في توفير كافة السبل المريحة لكل اللاعبين معنوياً و مادياً .

وبحصاد الـ10 أهداف سجل اللاعبين “أحمد العمواسي” و “خضر السالمي” ترتيبهم الرابع والخامس على التوالي في هدافين الدوري .
القوة والشجاعة البدنية جعلت “خضر السالمي” يسجل 10 أهداف في الدوري الحالي ، كونه يتميز بالتركيز العالي والاعتماد على المجهود البدني القوي .
وكشف “السالمي” عن سبب تراجع فريقه في جدول الترتيب هو عدم التوفيق فقط، مؤكدا على انه تلقى عروضا جعلته يتروى في اختيار النادي الذي سيساعده في تحقيق حلمه وطموحه .
وشكر”السالمي” مجلس إدارة بيت لاهيا والمدير الفني السابق “صائب جندية” والكابتن “محمد المقوسي” ورابطة مشجعين بيت لاهيا السبب الرئيسي في تحقيق الأهداف .



بدوره دوّن صاحب التسديد والتركيز العالي “أحمد العمواسي” مهاجم نادي القادسية الرفحي، 10 أهداف التي كان لها نقلة نوعية في تاريخ نادي القادسية الرفحي وجعلتهم يحصلون على بطاقة الصعود الثانية الى الدرجة الممتازة .
واردف “العمواسي ” ان السبب في تحقيق النجاح وتنمية الموهبة وابراز قدراته كاملة داخل الملعب عنده تعود للكابتن “نادر النمس” لمنحه الثقة الكاملة بلعب بالتشكيلة الاساسية للفريق وأيضا من الأسباب الظاهرة في تتويج الفريق مساندة مجلس الادارة للفريق ومجهود الجهاز الفني والإداري والطاقم الطبي لوجود الروح الجميلة بينهم .
وشكر “العمواسي” الأهل والأصدقاء كونهم السند الأول في اللقاءات الرياضية ، والمحاضر العربي و الأسيوي “عبد الرؤوف السدودي” والكابتن “نادر النمس” والكابتن “جهاد السدودي” .


ومن جانبه أكد “جهاد السدودي” مدرب نادي الزيتون الرياضي، على ان التهديف موهبة أولاً ودور المدرب يقتصر على تنميتها من حيث التدريب والتعليمات بالتمركز الصحيح داخل مستطيل العمليات، مضيفا أنه بدراسة نقاط ضعف الخصم الدفاعية و إعطاء اللاعب المكان المناسب يجعله اكتر سهولة لتسجيل الاهداف .
واستطرد “السدودي” قوله بأن أحيانا التمركز بالعمق الدفاعي أو الأطراف والتركيز على التسديد لوجود ضعف بحراسة المرمى، مبينا ان التدريب الخاص للاعب ومحاولة التهديف من كل الأماكن سواء كانت من كرات متحركة أو كرات ثابتة.
ولم يخفٍ “السدودي” بأن الهدافين عملة نادرة وقليل ما نجد الهداف القادر على التسجيل من نصف فرصه، مشددا على ان الفريق لا يقتصر فقط على الهدافين بل هي عملية مركبة الخطوط ولابد أن تكون على مستوى واحد .
ونصح “السدودي” الهدافين بالمواظبة على التدريبات سواء كانت جماعية أو فردية وتنفيذ تعليمات مدربيهم، متمنيا للجميع مزيدا من التقدم والإبداع لإمتاع جماهيرهم بأهدافهم.

ويبقى السؤال المحير في نهاية اللقاءات هل سيتمكن هؤلاء اللاعبين من الحفاظ على ألقاب الهدافين بالموسم القادم أم ستتغير المعادلة؟


أخر الأخبار