حصد الثلاثية.. الزعيم يتوج بطلا لكأس السوبر للمرة الثالثة في تاريخه

حجم الخط


غزة-أطلس سبورت-محمد الأخرس-عدسة-يوسف غازي-

توج نادي شباب رفح بطلا لكأس السوبر الغزي للمرة الثالثة في تاريخ، وذلك على حساب الصداقة بركلات الترجيح 6-5 بعد نهاية اللقاء بالتعادل الايجابي بهدف لمثله، وذلك خلال اللقاء الذي أقيم على ملعب المدينة الرياضية.

شوط أول جاء دون المتوسط بين الفريقين، في ظل وابتعادهما عن حساسية المباراة، فظهر كل فريق بتحفظ كبير خاصة الصداقة التي لم يظهر بشكل أفضل من شباب رفح الذي استفاد من خبرته في مثل هذه اللقاءات مواجهاته الأخيرة أمامه.

وبدأ اللقاء بأفضلية طفيفة لشباب رفح، الذي بادر بالهجوم عبر الثلاثي سعيد السباخي ومحمد السطري وفي المقدمة احمد الشاعر.

ومع أول هجمة واعدة للزعيم، يتلاعب السباخي والسطري بدفاعات المدفعجية، لتصل للأخير الذي يلعبها بطريقة رائعة داخل شباك الحارس فادي جابر مسجلا هدف التقدم لفريقه د9.

هدف أول أربك حسابات مدرب الصداقة الذي كان يخشى هدفا مبكرا سيعقد مهمته، فبحث عن العودة بنتيجة المباراة، وتحرك الثلاثي عمر أبو عبيدة ومحمد أبو توهة ومحمد بركات.

وظهر أبو توهة في خطورة فسدد كرة قوية علت عارضة الحارس عبد الله شقفة.

وظل الصداقة في الأفضلية الهجومية القليلة، فلعب أبو عبيدة عرضية عل رأس أبو توهة تعلو العارضة بقليل.

هدوء نسبي يسيطر على مجريات المباراة، فانحصر اللعب في وسط الميدان دون محاولات على المرميين.

وفي الدقائق الأخيرة من عمر الشوط، كثف كل فريق محاولاته، ومن نفس الجملة يمرر السباخي كرة سحرية للسطري يضعه داخل الصندوق يمررها للمهاجم الشاعر على الخط تمر من أمامه بغرابة مهدرا فرصة قتل المباراة، ويرد الصداقة برأسية سهلة من بركات، لينتهي الشوط الأول بتقدم شباب رفح بهدف.

شوط ثان، دفع مدرب الصداقة بالتبديل الأول الهجومي، بالدفع بلاعبه المميز صائب أبو حشيش.

واظهر الصداقة الأفضلية المطلقة على الشوط وسط تراجع للزعيم في الخلف، ومن عرضية خطيرة يرتقي لها أبو توهة يلعبها برأسه يهدرها بغرابة من أمام الحارس.

ويرد شباب رفح بالتبديل الأول، فدفع بلاعبه الجديد ميسرة البواب بدلا من فهد الحولي.

ولم تمض الربع ساعة الأولى من عمر الشوط، فيستغل محمد بركات هروبه من المدافعين، ويستلم كرة داخل الصندوق ويراوغ المدافع وحصل على ضربة جزاء.

ضربة جزاء تقدم لها نفس اللاعب بركات، يلعبها قوية في الزاوية اليمنى للحارس شقفة مسجلا التعادل د63.

هدف تعادل أعاد المباراة لنقطة الصفر، وبدأ كل فريق يلعب بتحفظ كبير، فانحصر الأداء في وسط الميدان، وابتعد كل فريق عن منطقة الخطورة.

وحاول مدرب شباب رفح ناهض الأشقر، تحسين وسط الميدان فدفع بلاعبه بسام قشطه بدلا من المهاجم احمد الشاعر.

وتبدا المباراة في العودة لإثارتها الهجومية، ومن هجمة مرتدة لشباب رفح ينطلق السطري نحو مرمى الصداقة ويراوغ الحارس ويلعبها عرضية يبعدها الدفاع بصعوبة.

ويرد الصداقة بفرصة اخطر مرتدة من بركات، يمررها لأبو عبيدة الذي ينفرد بالحارس ويسددها في أقدام الحارس ويهدر فرصة سانحة لقتل المباراة قبل نهايتها بخمس دقائق.

ويدفع شباب رفح بالتبديل الثالث، بدخول حمودة الشاعر بدلا من محمد بارود، فيما دفع مدرب الصداقة عماد هاشم بالتبديل الثاني بدخول محمد أبو حشيش بدلا عمر أبو عبيدة.

وظل اللقاء دون أي جديد، لينتهي اللقاء بالتعادل الايجابي بهدف لكل فريق، ليحتكمان لركلات الترجيح.

ركلات الترجيح

شباب رفح

سجل: وليد أبو دان، محمد أبو دان، سعيد السباخي، محمد أبو هاشم، حمودة الشاعر، محمد السطري.

أهدر: بسام قشطه، ميسرة البواب،

الصداقة

سجل: محمد أبو حسنين، محمد أبو توهة، محمد بركات، سامي سالم، محمد أبو حشيش،

أهدر: محمد الديري، محمد أبو ناجي، محمود العامودي.

أدار اللقاء: خالد أبو الخير، وساعده عدنان حنيدق وأمجد لقان، وفايز عمران رابعا.

 


أخر الأخبار