بمشاركة 250 سباح الاتحاد الفلسطيني للسباحة ينضم بطولة (الأقصى) للمسافات القصيرة

حجم الخط


 

غزة – حاتم الرواغ

نظم الاتحاد الفلسطيني للسباحة والرياضات المائية، صباح اليوم الجمعة، بطولة الأقصى لسباحة المسافات القصيرة على أرض مسبح الأصدقاء الترفيهي شمال قطاع غزة، وبمشاركة 15 مؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني، وقد تنافس في البطولة اكثر من 250 سباح  من فئات عمرية مختلفة بنين وبنات.

 وقال الدكتور محمود شمعة نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني للسباحة “أن بطولة الأقصى اليوم تأتي تضامناً مع المسجد الأقصى والمدينة المقدسة وما تتعرض إليه من انتهاكات”.

وأكد شمعة على أن نسبة المشاركين في البطولة والحضور لم تكن متوقعاً، لافتاً إلى أن أصغر الفئات العمرية المشاركة لم تتزاوج الـ7 أعوام، وأن أولياء الأمور بدأت تنتشر لديهم الثقافة الرياضية وتعزيز رياضة السباحة لأبنائهم، وهذا أدى إلى تحقيق أهداف كبيرة للارتقاء في بهذه الرياضة.

 

وفي حديث مع محمد عودة والد الطفلة المشاركة مي 11 عام، أكد على أن رياضة السباحة من الرياضات التي وصى عليها الفاروق عمر بن الخطاب،  والتي تعمل على تنمية الاعتماد على الذات والثقة بالنفس، وهذا كان الدافع لإلتحاق ابنته بهذه البطولة والمشاركة بفئة عمرية منافسة.

ولفتت الطفلة مي إلى أن مشاركتها في البطولة كانت بإصرار على سد الفجوة والفراغ الذي أحدثه المجتمع على الرياضات وان السباحة لم تعد حكراً على الشباب فقط بل وأن هناك فتيات أيضاً يمكنهم المشاركة والمنافسة بقوة في هذه الرياضة، ولكن يعتمد كل هذه على تشجيع الأهالي ومنحهم قوة إرادة وعزيمة.

 

وأضاف الدكتور محمود شمعة ” أن خلال هذه البطولة ظهرت مستويات مميزة لدى المشاركين، وهذا إنجاز يجب أن نبني عليه جميعاً وأن نسعى لتكراره على مدار العام ” وهذا يتطلب وقفة جادة للارتقاء بهذه الرياضة وتطوير إمكانيات السباحين في قطاع غزة، لإشراكهم في بطولات عربية ودولية.

 

ونوه شمعة إلى أن النتائج النهائية لم تصدر بعد وجاري إعادة صياغتها من قبل لجنة التحكيم القائمة على البطولة بكل شفافية ونزاهة، للإعلان عن الفائزين بالمراكز المتقدمة وتكريمهم.


أخر الأخبار