المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية يقرّ عدد من القضايا التي تهمّ الرياضة الفلسطينية

حجم الخط


رام الله-إعلام اللجنة الأولمبية-

عقد المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية اجتماعه الرسمي الأول، في مقرّ اللجنة الأولمبية في البيرة ، بحضور اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية وأعضاء المكتب التنفيذي وعبد المجيد حجة أمين عام الأولمبية والدكتور محمد الأحمد.
وأكد اللواء الرجوب على ضرورة تثبيت قوانين وأنظمة ولوائح عصرية وفق المعمول بها بالقانون الدولي بما لا يتعارض مع المصلحة الرياضية الوطنية في فلسطين، وثانياً إقرار خطة فيها آليات صناعة لاعب ومدرب وحكم والأمر الثالث: إدخال التكنولوجيا وهي من مهمّة اللجنة الأولمبية ومتابعة ذلك مع الاتحادات الرياضية، من خلال وجود آلية رقابة ومتابعة لرصد أداء الاتحادات وتنفيذ مهامها، مشيراً إلى أنّه أمام هذه الاتحادات أربع مهام رئيسية يجب العمل على تحقيقها وهي: نشر اللعبة في فلسطين والشتات، وتطوير اللعبة من كافة جوانبها وهي مهمة مشتركة بين الأولمبية والاتحادات والقطاع الخاص والمجتمع المدني والحكومة، أما الأمر الثالث فهو حماية اللعبة من أعدائها، وأخيراً تنظيم روزنامة نشاطات محلية لا حدود لها، ومشاركات خارجية رسمية أو ودّية سواء كانت عربية أو قارّية أو دولية، تخضع لموافقة اللجنة الأولمبية الفلسطينية، وتتكفّل بها الأولمبية أو الاتحادات أو الأندية وفق آليات محددة.
وأشار الرجوب إلى موضوع المحكمة الرياضية في فلسطين، الخاصة للبتّ بالقضايا الرياضية، حيث طالب الدكتور محمد الأحمد، بعقد مؤتمر صحفي في وقت لاحق وبالتعاون مع الأمانة العامة، يهدف إلى التعريف بالمحكمة الرياضية ومهامها وواجباتها والجهات التي تتعامل معها وغيرها من الأمور الأخرى، والإطلاع على تجارب بعض الدول الناجحة في ذلك، مشددا على ضرورة تفعيل لجنة الرقابة على تعاطي المنشطات، ولجنة الرياضة والبيئة التي تعد إحدى أهم اللجان دوليا.
وتناول الاجتماع طرح عدد من الدوائر التي سيشرف عليها أعضاء المكتب التنفيذي، حيث أوكلت دائرة المشاركات الخارجية للدكتور أسعد مجدلاوي نائب رئيس اللجنة الأولمبية والتي تعنى بالدرجة الأولى باختيار اللاعبين المفترض أن يمثلوا فلسطين في الاستحقاقات الخارجية وفق أسس مهنية وعلمية، ودائرة التطوير لخضر دياب رئيس اتحاد كرة السلة السابق، ودائرة التسويق لرجل الأعمال بشار المصري، فيما أوكل الدكتور هاني الحصري بدائرة الرقابة والمتابعة، على أن تتولّى الدكتورة نبال خليل مسوؤلياتها في تفعيل عمل دائرة العلاقات الدولية، والبحث في إقرار دوائر أخرى ذات صلة وأهمية يتم الاتفاق عليها خلال الاجتماع القادم.
وتم خلال الاجتماع الاتفاق على أن يعقد المكتب التنفيذي إضافة إلى اجتماع اليوم السبت، ثلاثة اجتماعات أخرى، كل يوم اثنين من أول أسبوع من شهور 8 و10 و12، تمام الساعة العاشرة في مقر اللجنة الأولمبية بالبيرة، ويتم تغيير الموعد في حال حدوث أي ظروف طارئة.
وجرى خلال الاجتماع تشكيل لجنة طوارئ مكونة من الرئيس والنواب وأمين عام اللجنة الأولمبية، وضرورة التأكيد على استمرار تنظيم الأسبوع الأولمبي الرياضي المدرسي، من خلال عمل اتفاق مكتوب بين الأولمبية ووزارة التربية والتعليم العالي والمجلس الأعلى للشباب والرياضة، تضمن استمرارية تنظيم الحدث خلال السنوات القادمة، إضافة إلى إقرار اليوم الأولمبي وفق الميثاق الأولمبي الدولي.
وتمّ التطرّق إلى النشاطات التي تزمع اللجنة الأولمبية تنظيمها من خلال كافة الاتحادات الرياضية خلال شهر 11، تزامناً مع يوم التضامن العالمي مع فلسطين الذي يوافق 29 من شهر 11 القادم.
واختتم الاجتماع بتوافق الجميع على إقرار عدد من الأمور والقضايا التي تهم الرياضة خلال الجلسة القادمة، بمافي ذلك النظام الداخلي والقوانين التي ستحكم الأولمبية والاتحادات الرياضية وغيرها من الأمور ذات الصلة، بعد الإطلاع على المسودة التي تمّ توزيعها على كافة الأعضاء لدراستها ووضع الملاحظات المناسبة حول ذلك.


أخر الأخبار