المدهون “مودي”  رمز الحظ لي داخل الملاعب

محمود مازن المدهون
حجم الخط


 

نعمة بصلة ـ أطلس سبورت

هو لاعبا مميزا ، له لمسته الخاصة في التقاط الكرة ،وله ايضا مسيرته الكروية المتوجة بالبطولات منذ الصغر ، تعرقلت المسيرة بالشوائب جعلته يتوقف عن ممارسة كرة القدم، ولكن كيف للعاشق  ان يترك معشوقته ، أصّر على ان يكمل مشواره في تحقيق حلمه ،فكانت له بصمة مع كل نادي يلعب الى صفوفه .

“مازن أحمد المدهون ” 29 عاما ، مهاجم وصانع ألعاب لدى نادي الجلاء الرياضي ، متزوج ولديه طفلا يعيش في مخيم الشاطئ داخل مدينة غزة .

 

بدأ “المدهون”  مشواره الرياضي بالساحات الشعبية والمدارس الابتدائية وحصل مع مدرسته ” أبو عاصي ” على العديد من البطولات منها وصيف بطولة المدارس الابتدائية واستمر مع الثانوية وحصل عل لقب وصيف بطولة المدارس “مدرسة شهداء الشاطئ ، ومع مدرسة الشارقة للبنين توج بلقب بطل المدارس في الثانوية العامة ، وبعامه الـ13 جاءته فرصة للالتحاق بنادي المخيم خدمات الشاطئ “البحرية” في الفريق الرابع تحت قيادة المدرب الأسير الذي يقبع خلف قضبان الاحتلال “محمد أبو مرسة ” ،ومع مرور الوقت استطاع الانتقال الى الفريق الثالث مع الكابتن “حمادة شبير ” ، واستمر في الارتقاء حتى وصل للفريق الأول عام الـ 2004م ، وفي العام 2005 م شارك في الدور التصنيفي الذي أُقيم بين الأندية الرياضية ، وبعدها بعام تعرض لإصابة جعلته يتغيب عن اللقاءات الرياضية لمدة عاما كاملا ، وفي العامين (2007_2008) عاد للعب مع نفس الفريق ، وفي عام 2009 م  عمل مساعدا مدربا للكابتن بسام أبو الصادق في مدرسة كرة القدم  في نادي خدمات الشاطئ ، وبعدها بعامين توقف عن اللعب والتدريبات الرياضية وذلك لأسباب خاصة ألمت به .

وفي العامي (2014_2015م)بدأ تدريباته الخاصة مع نادي الجلاء الرياضي لموسم واحد ، وبسبب حبه لفريقه واحترامه لهم  استمر بتجديد العقد معهم الى الموسم الحالي ،منوها الي ان فريقه وصل للمنافسة بالتعاون بروح الفريق المتواجدة بينهم.

 

الرمز (BMW) له معنى خاص داخل فريق الجلاء ، نسبة للاعبيه الثلاثة وهم (B)”البحيصي محمود” الذي أحرز 13 هدفا ،((M والظهير الايسر “مازن المدهون” واحرز 6 هدفا ، و( W) “وليد حجازي” الظهير الأيمن الذر حقق 5 أهداف مع فريقهم  نادي الجلاء .

 

ومن العقوبات التي واجهت “المدهون”  في مشواره الكروي هي اصابته أثناء اللقاءات الرياضية وهي عبارة عن قطع في الرباط الداخلي ، جعلته يفقد ممارسة اللعبة  لمدة عام .

 

عندما كنت صغيرا ،شرى لي والدي لباسا رياضيا بسبب حبي لتلك الكرة ،جاء حديثه ممازحا عندما أردنا نتعرف على من سانده بقراره لالتحاق باللعبة القدم فكان أول من قدم له الشكر والده ودعاء والدته ، والأغرب من ذلك حينما بدأ بسرد ان لابنه”مودي” الدور الأكبر في سبب نجاحاته الرياضية فهو يعتبر ابنه رمز الحظ له في اللقاءات الرياضية .

محمود مازن المدهون

 

وواصل شكره ” المدهون” لكل شخص ساعده في مسيرته الرياضية وخص بذلك، الكابتن الأسير “محمد أبو مرسة ” مدرب نادي خدمات الشاطئ، والكابتن ” حمادة شبير” مدرب نادي خدمات الشاطئ  ، والكابتن “جهاد السدودي” مدرب نادي الزيتون ، والكابتن “ابو اسحاق ربحي سمور” مدربه في الفريق الأول في نادي خدمات الشاطئ ، والكابتن “بسام الصادق” مدرب نادي الجلاء .

 

وما يطمح إليه ” المدهون ” هو الحصول على احدى بطاقات الصعود الى الدرجة الممتازة مع فريقه نادي الجلاء الرياضي ،  وان يشاهد ابنه “محمد” لاعبا موهوبا في صفوف الفرق المحترفة في كرة القدم .

ونصح ” المدهون ” اللاعبين المقبلين على لعب كرة القدم ان يجتهدوا و أن يلتزموا  بأوامر المدربين والتدريبات من أجل تحقيق الحلم والطموح .

 


أخر الأخبار