اللواء الرجوب والسفير اسكندروف يوقعان اتفاقية “القدس عاصمة الشباب الاسلامي ٢٠١٨”

حجم الخط


 

اسطنبول –

وقع رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية، اللواء جِبْرِيل الرجوب، ورئيس منتدى شباب المؤتمر الاسلامي للتعاون والحوار السفير “الشاد إسكندروف” اتفاقية القدس عاصمة الشباب الاسلامي لعام ٢٠١٨، يوم امس الخميس في مقر المنتدى في اسطنبول بمشاركة سفير دولة فلسطين في تركيا، د. فائد مصطفى، وأمين عام المجلس الاعلى للشباب والرياضة، الوزير عصام القدومي، والقنصل الفلسطيني في اسطنبول، عبد الكريم وممثلة فلسطين لدى منتدى شباب المؤتمر الاسلامي للتعاون والحوار، لينا نوارة، وممثل مكتب الرئيس لوحدة القدس، وعد قنام، ومدير جمعية برج اللقلق منتصر ادكيدك.

واستهل رئيس المنتدى، اسكندروف، الحفل بكلمة ترحيبية، أكد من خلالها على أهمية الاتفاقية ودورها في تعزيز دور القدس والشباب المقدسي لدى المنظمة، ودعم الشباب المقدسي، من خلال اختيار القدس عاصمة للشباب.

وأضاف: ان هذا القرار كان نابعا من أهمية المدينة بالنسبة للمسلمين والدول الأعضاء وبان اختيار القدس هي رسالة تؤكد على أهمية المدينة وارتباطها بالعالم الاسلامي.

وشكر اللواء جِبْرِيل الرجوب منظمة المؤتمر الاسلامي وسفيرها على القرار، مشيرا الى انه جاء في الوقت المناسب للحفاظ على القدس، ووقفة المقدسيين ودورهم في الحفاظ وحماية المسجد الاقصى المبارك وكافة المقدسات في المدينة.

وأضاف: ان الاتفاقية والفعاليات والبرامج المقترحة سوف تستهدف اكثر من ٤٠٠ الف مقدسي والمسجد الاقصى المبارك والعقارات والأراضي داخل البلدة القديمة على وجه التحديد من خلال توفير جميع الشروط لحمايه الأبنية، مؤكدا ان هذه السياسة التي سيتم بناؤها بالتعاون مع المنتدى والمنظمة بالدرجة الاولى.

وأضاف الرجوب: سيتم العمل على تشكيل لجنة خاصة من المسلمين والمسيحيين المقيمين في القدس للتواصل مع جميع دول منظمة التعاون الاسلامي من خلال زيارة القدس ومساندة برامجها والوقوف الى جانب الشباب المقدسي.

وأشار الى ان هذه الاتفاقية سوف تساهم في إعداد مجموعة كبيرة من الدراسات والابحاث حول مدينة القدس وأبنيتها وسكانها ومعالمها التاريخية.

وشدد اللواء الرجوب على ان هذه الاتفاقية يجب ان يكون لها الأثر والدعم الذي يؤكد الحق الفلسطيني في القدس، وان يكون لهذه الاتفاقية بعد يكشف انتهاكات الاحتلال داخل المدينة وبشكل خاص على المعالم التاريخية والدينية الاسلامية والمسيحية وعلى الشباب والمؤسسات المقدسية.

وقال ان على السفير اسكندروف التعاون مع المجلس الاعلى للشباب والرياضة الفلسطيني من اجل بناء جسور واليات وانظمة من اجل تعزيز الاتفاقية والحفاظ عليها من خلال تنظيم التبادل الشبابي بين الشباب الفلسطيني المقدسي والشباب الاسلامي من مختلف دول العالم الاسلامي ومن مختلف الدول العالمية ليشاهدوا بأعينهم السياسات الإسرائيلية العنصرية في التعامل مع ابناء القدس والمقدسيين ومقدساتهم.

وقال رئيس المجلس الاعلى: اعتقد ان الاتفاقية هي رسالة من دول العالم الاسلامي بأننا معكم في القدس وفلسطين والموافقة عليها في هذا الوقت هي رسالة واضح بان المنظمة والدول الأعضاء تساند فلسطين والقدس والشباب الفلسطيني المقدسي.

كما قام اللواء الرجوب بتقديم الوفد الفلسطيني للحضور الرسمي والإعلامي داخل المؤتمر، مبينا ما يقوم به من أعضاء الوفد من فعاليات وأنشطة وبرامج لخدمة الشباب داخل مدينة القدس.

وبعد انتهاء الكلمات والمؤتمر الصحافي تم توقيع الاتفاقية وتبادلها بحضور حشد من الاعلام التركي وتلاها التقاط الصور التذكارية داخل قاعة المؤتمر، وقدم السفير اسكندروف هدية قيمة للواء الرجوب هي عبارة عن شعار الدولة العثمانية.

وكالة بال سبورت


أخر الأخبار