الكابتن ‘سعاد علقم’ رياضية بامتياز تتألق في عدة رياضات

حجم الخط


ولاء أبو شريفة – غزة

عشقت المغامرة وسعت نحو التميز، تمتعت بشخصية قوية ومُثابرة مكنتها من تحدى كل العوائق وإثبات مقدرتها على النجاح في مختلف الرياضات.. أبدعت في رياضة تنس الطاولة وكرة الطائرة، وحققت النجاح في تدريب رياضة كرة القدم.

الكابتن “سعاد علقم” 27 عام، مدربة كرة قدم لفريق شابات نادي بيت أمر الرياضي، وعضو مجلس تنفيذي لدى الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، ومدربة كرة قدم ومهارات حياتية في مؤسسة الرياضة للحياة.

نشأت سعاد علقم في عائلة رياضية بحته، فوالدها من عشاق ولاعبي الكرة المستديرة وشقيقاتها تميزن في رياضات مختلفة، أما زوجها وأخوته وحماها فأبدعا في رياضة كرة القدم، الأمر الذي ساعدها على التألق في عدة رياضات حتى وصلت إلى تدريب كرة القدم.

 تقول علقم :” جذبتني كرة القدم، حينما شاهدتها تقفز على أرجل والدي والذي كان لاعب ضمن فريق أعضاء البلدية، ومن هنا جاء حبي لهذه الكرة وبدأ اهتمامي بها، وبدأت أخوض اللعب بها خلال فترة دراستي المدرسية.

وتضيف ” خلال فترة المدرسة مارست أيضا رياضة تنس الطاولة وكرة الطائرة برفقة أختي التوأم في فريق المدرسة والنادي، وفي عام 2010 بدأ الاهتمام يتوجه لي من قبل إدارة النادي ممثلة السيد “محمد مصلح” إلى كرة القدم النسوية و البدأ في تكوين فريق نسوي حيث كان أول فريق كرة قدم نسوي في محافظة الخليل.

وعن حب تنس الطاولة توضح علقم ” أختي الكبيرة من عززت عندي حب تنس الطاولة لممارستها لها و أختي التوأم  أيضا كانت لاعبة تنس طاولة، أما بخصوص كرة القدم  فـ زوجي ” مصلح عوض” لاعب كرة قدم في فريق النادي مصنف احتراف جزئي  مهاجم و رأس حربه، وكذلك حماي لاعب كرة قدم مخضرم معروف على مستوى الوطن وأبناء حماي جميعهم لاعبين كرة قدم في نفس الفريق شباب بيت امر .

وتتابع ” أصبحت مدربة لـ فئة تحت 14  و فئة تحت 17 من خلال حاجة النادي لمدربة انثى بجانب المدرب لكي تتعامل بشكل أعمق مع اللاعبات لخصوصيتهن، وبتشجيع من عائلتي ومن رئيس النادي محمد مصلح، ورأيت بنفسي المقدرة على ذلك حيث أنني أتمتع ب شخصية قوية و مرحه في نفس الوقت و شخصيه مثابره  قابلة للتطور.

تبين علقم” أرى بالرياضة نهج حياة ثقافة و تهذيب نفس و كرة القدم هي التميُّز و الثقة بالنفس .

أما عن أبرز الانجازات التي ساهمت علقم  بتحقيقها مع فريقها بكرة القدم تقول ” في عام 2012 أحرز فريقي بطل الكرة الخماسية على مستوى الوطن كانت سعادة عارمة لنا بتحقيق هذا الانجاز رغم التحديات الموجودة  حيث كان هذا دافع لدى الفتيات للاستمرار في هذه اللعبة والتفات الأهالي لهذه اللعبة في المنطقة .

ومن العقبات التى واجهت علقم خلال مسيرتها الرياضية توضح ” مشكلة  العادات و التقاليد و ثقافة العيب حاولت اقتحام مسيرتي كمدربة ولكن وقوف الأهل بجانبي، وإصراري على استكمال المسير ساعدني على تخطى كل العثرات.

توجهت علقم بنصيحة لفريقها من الفتيات تحثهم خلالها على الاستمرار لإثبات النفس وإثبات الحق في اللعب في مختلف الرياضات.

طالبت علقم وزارة التربية والتعليم وكافة المسئولين بإعادة النظر حول قرار الوزارة بإلغاء الحصة الرياضية من المنهاج للصفوف الأساسية، حيث أنها ترى أن إلغاء الحصص الرياضية له آثار سلبية عديدة من الممكن أن يؤثر على نفسية الطالب، موضحة أن حصة الرياضة هي التفريغ و منفس الحرية الوحيد عند الطالب.

أشادت علقم بجهود اللواء جبريل الرجوب قائد وعرّاب الرياضة الفلسطينية لما قدمه للرياضة والرياضيين وكرة القدم خاصة النسوية، مؤكدة أن سيادته يقف بوجه كل مغرض ومانع للرياضة النسوية و يبني أسس وحق للمرأة الفلسطينية في الحياة والعمل والرياضة.

أثنت علقم على جهود ودعم عائلتيها لها، “عائلة الأب وعائلة الزوج” كونهم المشجع الأول والأساسي لها الذي دفعها لممارسة الرياضة منذ الصغر، وكذلك مواصلة مساعدتهم لها لتخطى كل العقبات التي واجهتها وإكمال مسيرتها بنجاح، موجهة لهم كل الشكر والعرفان.

تطمح علقم أن تساهم في نشر ثقافة اللعبة و اللعب بين أوساط الفتيات، وان تضع بصمتها الخاصة بنجاح في تدريب رياضة كرة القدم.

 


أخر الأخبار