Advertisements

الفيفا … السماح بإقامة وديات دولية في العراق بشكل رسمي و ترجئ البت في أزمة فلسطين

فيفا
حجم الخط


أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا ) عن رفع الحظر بشكل رسمي عن إقامة مباريات ودية دولية في دولة العراق على أن تقام تقام المباريات الودية في 3 مدن وكذلك أرجأ البت في طلب الاتحاد الفلسطيني باستعادة وضعه القانوني في المنظمة .
وكان هناك بند بالفعل على جدول أعمال الجمعية العمومية للفيفا، التي ستجتمع في المنامة بعد غد الخميس ، ينص على مناقشة طلب العراق بالعودة لخوض المباريات الدولية على أرضه لأول مرة منذ الحظر الذي فُرض عليه عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة قبل 14 عاما.

لكن مجلس الفيفا الذي اجتمع اليوم الثلاثاء، بالعاصمة البحرينية قرر رفع الحظر على إقامة المباريات الودية الدولية نظرا لبقاء الأوضاع مستقرة إضافة لإدخال عدة تحسينات على الملاعب المقترحة للاستضافة.

والملاعب الثلاثة المقترحة ستكون في أربيل والبصرة وكربلاء.

وأضاف مجلس الفيفا في بيانه: “ونتيجة لذلك فإن الجمعية العمومية للفيفا ليست بحاجة للتصويت على هذا البند في جدول الأعمال نظرا لأنه يقع في إطار اختصاص المجلس”.

وكان عبد الخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي، قد أعلن أمس عقب ختام أعمال الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي أن الفيفا أعطى موافقة مبدئية لبلاده لخوض المباريات الودية على أرضها خلال الأشهر الثلاثة المقبلة قبل تقييم الموقف ثانية.

وسبق ذلك أيضا إعلان الشيخ سلمان بن إبراهيم، رئيس الاتحاد الآسيوي، في الكلمة الختامية لمؤتمر للاتحاد أمس ، والذي حضره جياني إنفانتينو رئيس الفيفا، أن اليومين المقبلين سيحملان أنباء سارة للكرة العراقية فيما يخص طلبه للعودة لخوض المباريات الدولية على أرضه.

وفيما يخص طلب الاتحاد الفلسطيني استعادة وضعه القانوني أكد بيان مجلس الفيفا أنه يعتبر أنه من السابق لآوانه بالنسبة للجمعية العمومية للفيفا اتخاذ أي قرار في هذه المرحلة وذلك بعد الاطلاع على تقرير لجنة المراقبة الدولية لأوضاع الكرة الفلسطينية برئاسة طوكيو سيكسويل.

وتشكلت لجنة الرقابة الدولية قبل عامين لدراسة وضع الكرة الفلسطينية وأصدرت تقريرها الشهر الماضي ويتضمن توصيات بشأن أوضاع اللعبة هناك.

وثار نزاع بسبب وجود ستة أندية من مسابقات درجات الدوري الأدنى في الكيان الصهيوني تتخذ من مستوطنات في الضفة الغربية مقرا لها وتلعب مبارياتها هناك.

وتعد المستوطنات غير شرعية وفقا للقانون الدولي رغم أن الاحتلال يعارض ذلك.

Advertisements


البحث

بإمكانك البحث من هنا

Advertisements

أخر الأخبار