الفدائي يسلطن على عمان ويحقق فوزا تاريخيا

حجم الخط


غزة-أطلس سبورت-محمد الأخرس- حقق منتخبنا الوطني فوزا غاليا وتاريخيا على حساب منتخب عمان بهدفين لهدف في اللقاء الذي لعب على ملعب الشهيد فيصل الحسيني، وذلك ضمن مباريات الجولة الثانية للمجموعة الرابعة للتصفيات المؤهلة لكأس أمم آسيا في الإمارات 2019.

فوز منتخبنا إرتقى به للصدارة برصيد 6 نقاط، فيما ظل منتخب عمان بالمركز الثاني عند 3 نقاط بجاني جزر المالديف الذي حقق الفوز على بوتان بهدفين نظيفين.

مباراة دخلها منتخبنا الوطني بتشكيل متوازن في خطوطه بخطة لعب 4/3/3، بتواج رامي حمادة في الحارسة وأمامه هيثم ذيب ، عبداللطيف البهداري ، عبدالله جابر ، مصعب البطاط ، وفي الوسط محمد درويش ، شادي شعبان ، تامر صيام ، جوناثان سوريا ، وفي الأمام سامح مراعبة 

ياسر اسلامي، وظهر المنتخب بتماسك جيد فقدم المنتخب شوط ممتاز، فيما ظهر المنتخب الضيف بأداء متحفظ طوال الشوط.

وهدد منتخبنا مبكرا بفرصة خطيرة من ركنية إرتقى لها المدافع هيثم ديب برأسه بجوار القائم.

وعاد المنتخب وهدد بقوة ومن عرضية نموذجية من شادي شعبان على رأس جوناثان سوريا يلعبها برأسه ببراعة داخل علي الحبسي د13.

وظل الفدائي في توهجه ومن كرة خطيرة داخل الصندوق يبعدها الحارس الحبسي على الصندوق يمهدها أمامه ياسر إسلامي يطلقها بإتقان داخل شباك الحبسي مضيفا الثاني للمنتخب د21.

وحاول منتخب عمان تهديد رامي حمادة، لكنه وجد تماسك كبير لوسط ودفاع المنتخب.

ومع الدقيقة الأولى من الشوط، ومن كرة ثابتة من خارج الصندوق يلعبها احمد مبارك داخل شباك حمادة، عليه ينتهي الشوط الأول بتقدم منتخبنا الوطني بهدفين لهدف.

شوط ثان، انخفض الأداء مما دفع مدرب الفدائي لإجراء تبديلات بدخول أليكسيس نصار ومن ثم محمد يامين لتنشيط الوسط الفلسطيني.

وحاول منتخبنا قتل المباراة، ومن عرضية رائعة داخل الصندوق يرتقي لها مصعب بطاط برأسه تمر من فوق العارضة بقليل.

وبدأ مدرب عمان في إجراء التبديلات للعودة بنتيجة المباراة، لكنه فشل في ترجمة أي خطورة على مرمى المنتخب.

ويعود بركات ويجري تبديل أخير بدخول أحمد ماهر بدلا من إسلامي.

دقائق أخيرة واصل المنتخب الأداء الرجولي القوي، لتنتهي المباراة بفوز غالي وثمين بهدفين لهدف.


أخر الأخبار