الفدائي يسحق المالديف ضمن التصفيات الآسيوية

حجم الخط


غزة-اطلس سبورت-محمد الأخرس- سحق منتخبنا الوطني الفدائي نظيره جزر المالديف بنتيجة 8-1، وذلك ضمن مباريات المنتخب في الجولة الخامسة وقبل الأخيرة للتصفيات الآسيوية المؤهلة لأمم آسيا 2019.

فوز منتخبنا رفع به رصيده إلى 15 نقطة واستعاد صدارته سريعاً بالعلامة الكاملة، فيما ظل رصيد المالديف عند 3 نقاط.

مباراة جاءت هجومية قوية متوقعة لمدرب منتخبنا عبد الناصر بركات، الذي دخل بتشكيل ثابت بدرجة كبيرة، بمشاركة رامي حمادة في الحراسة، وأمامه الرباعي رامي جابر وعبد اللطيف البهداري وهيثم ديب ومصعب البطاط، وفي الوسط الثلاثي محمد يامين ومحمد درويش وسامح مراعبة، وفي الخط الأمامي جوناثان سوريا وتامر صيام، وفي المقدمة محمود يوسف.

ولم ينتظر الفدائي طويلاً لهز الشباك، بعدما توغل سوريا بكرة داخل من ميسرة المالديف يلعبها عرضية على رأس المهاجم محمود يوسف ليضعها داخل الشباك مسجلا الهدف الأول د5.

وظل ضغط المنتخب على مناطق المالديف باحثين عن غلة أهداف إضافية، مع تسديدة من تامر صيام من انفراد بالحارس تذهب بعيدة.

ومن أول ركنية للمنتخب، ينفذها جوناثان داخل الستة، يرتقي الحارس للكرة وتسقط من يده داخل شباكه مع متابعة المدافع هيثم ديب ليتقدم المنتخب بالهدف الثاني د15.

وظل محاولات الفدائي مستمرة لأهداف إضافية، مع تسديدتين لتامر صيام أبعدهما الحارس بنجاح.

وحاول منتخب المالديف الرد على الأهداف، فأنقذ رامي حمادة انفراد اخرج الكرة قبل المهاجم المالديفي.

ومن محاولة أخرى وصلت الكرة داخل الصندوق يسددها مهاجم المالديف باسير خارج الشباك.

ويعود بمنتخبنا ويرد على المحاولات، بتسجيله الهدف الثالث بعد مجهود رائع من سامح مراعبة، ليسددها أرضية زاحفة داخل الشباك د29.

وواصل الفدائي في غزو شباك المالديف، ويعود محمود يوسف ويضاعف النتيجة بهدف رابع بكرة من عرضية لعبها برأسه سهلة داخل الشباك د32.

وفي آخر دقائق الشوط الأول، يجري بركات تبديل أول اضطراري بخروج مسجل الهدف محمود يوسف بداعي الإصابة ودخول المحترف في الأردن محمود وادي.

وفي الشوط الثاني، واصل المنتخب الضغط الهجومي، ومن توغل لتامر صيام داخل الصندوق يمررها عرضية على قدم وادي الذي يلعبها بجسد الحارس وتضيع فرصة الهدف الخامس للمنتخب.

وظهر المنتخب المالديفي بشكل مختلف في هذا الشوط، وتخلى عن حظره الدفاعي، ومن عرضية من ميسرة منتخبنا تصل داخل الصندوق ليجدها أمامه حسن نايز ليقلص الفارق بهدف أول د52.

هدف أول للمالديف، رد عليه الفدائي بثلاثة أهداف في ظرف ثلاث دقائق، فسجل سامح مراعبة الهدف الخامس برأسية بعد عرضية جوناثان د53.

وسريعاً سجل المنتخب السادس بعد جملة ثلاثية مررها وادي لجوناثان بدوره إلى مراعبة ليضيف الهدف السادس والثالث له د54.

وظلت المحاولات لمنتخبنا، ومن تمريره سامح مراعبة لزميله جوناثان الذي يطلقها قوية داخل الشباك مضيفا سابع الأهداف د56.

وعاد منتخب المالديف وتجرأ على منطقة الفدائي، عبر تسديدة قوية أبعدها بنجاح رامي حمادة.

ويرد المنتخب بهدف ثامن جديد، بعد خطأ نفذ من جوناثان يبعدها الحارس أمام الستة يسددها مراعبة داخل الشباك مضيفا رابع أهدافه د59.

على الرغم من السيطرة الطويلة لمنتخبنا، إلا أن الحارس حمادة واصل تألقه في الكرات القليلة التي تصله، وابعد تسديدة قوية من خارج الصندوق.

ويدفع مدربنا بالتبديل الثاني، بدخول أحمد عوض وخروج محمد يامين.

أهداف ثمانية للفدائي، قابلها هدوء نسبي في الأداء أهدر خلالها اللاعبين عدة فرصة سانحة لمضاعفة الغلة، أبرزها انفراد البديل عوض وجها لوجه للحارس لعبها بالقائم.

وظل المنتخب في إهدار الفرص، ومن كرة وصلت لوادي راوغ الحارس والمدافعين ولعبها بالكعب بالقائم، ومن تسديدة أخرى سددها جوناثان من فوق العارضة بقليل.

ويجري بركات آخر تبديل، بدخل بلح الذي يرتقي لعرضية برأسه يمسك بها الحارس المالديفي، لينتهي اللقاء بفوز منتخبنا بثمانية أهداف مقابل هدف.


أخر الأخبار