العنيد ( عميرة ) الأهلي لن يسقط وتاريخه يشفع له!

حجم الخط


ولاء أبو شريفة – غزة

لاعب مثالي، دقة لعبه وحماسته الشديدة جعلت جماهير كرة القدم تلقبه بالفدائي, لَعب بعدة فرق واستطاع وضع بصمته الخاصة في ملاعب قطاع غزة.

” أحمد محمد عميرة “ قلب دفاع بالنادي الأهلي الفلسطيني, يبلغ من العمر 29 عاما, أُعتبر كواحد من أفضل المدافعين الذين مروا على الساحة الرياضية الغزية.

مارس عميرة رياضة كرة القدم لأول مرة بالساحات الشعبية والحارات والمدارس منذ الصغر, كون رياضة كرة القدم تعتبر المنفس الوحيد لأهالي قطاع غزة”.

يقول عميرة:” بدأت العب رسميا عام 2003 مع نادي غزة الرياضي وأكملت معهم مدة عام, ثم بعد ذلك انتقلت بعام 2005 لنادي فلسطين الرياضي وكان من أفضل الأندية في ذلك الفترة, ولعبت في الفريق الثاني وتم تصعيدي للفريق الأول بناءاً على توصيات المدرب المرحوم سعيد العشي الذي كان أول من اكتشفني وشجعني على اللعب هو والكابتن إبراهيم مدوخ، وشاركت في الدوري التصنيفي لعام 2005.

ويتابع:  أثبتُ نفسي بالفريق الأول بنادي فلسطين وسافرت مع الفريق إلى الضفة الغربية ولعبت بطوله أريحا الشتوية وكنت من اصغر لاعبي البطولة واستمريت باللعب مع نادي فلسطين حتى عام 2007.

وأوضح عميرة عام 2007 توقفنا عن اللعب بسبب الأحداث المؤسفة التي جرت في القطاع، مبيناً انه في عام 2010 عاد للعب مع فريق نادي فلسطين ضمن اتفاق يخوله لمغادره النادى بعد عام.

أما عن نقطه التحول في حياة عميرة الكروية يبين :” عام 2011 انتقلت لنادي الصداقة بقيادة المدرب نعيم سلامه وكان النادي صاعد من الدرجة الأولى ويسعى لتعزيز وتثبيت إقدامه، واستمريت باللعب معهم بمدة خمسة سنوات, وكانت هذه الفترة من أفضل فتراتي على الإطلاق .

وأضاف عميرة، في عام 2015 تعاقد النادي مع المدرب مصطفى نجم وبدأنا فتره الإعداد للموسم الماضي وتعرضت للإصابة قبل بداية الدورى بثلاثة أيام وتغيبت قرابة الخمسة أسابيع مما اضطر الكابتن مصطفى الاعتماد على مجموعه من اللاعبين، وكان الفريق يؤدى مباريات كبيره ويحقق الانتصارات وتم الاعتماد على الفريق واستثنائي مؤقتاً, لكنني لم استطع التحمل وقررت المغادرة للنادي الأهلي ولعبت معهم الدور الثاني من العام الماضي كامل والموسم الحالي .

ومن الإصابات الذي  تعرض لها عميرة يوضح :” تعرضت لإصابة فى عام 2012 أصابتني بقطع فى الغضروف الداخلي للركبة وقمت بإجراء عمليه منظار للركبة وأبعدتني عن الملاعب حوالي 10 شهور.

أكد عميرة أن النادي الأهلي وضعه غير مستقر على جدول الترتيب كونه يحتل المركز الثامن، موضحا أن هدف النادي هذا الموسم يكمن في البقاء بالدرجة الممتازة وتأمين نفسه.

يتمنى عميرة من فريقه النادي الأهلي الاستبسال بالمباريات القادمة، كونها مباريات قويه وحساسة, وفى حاله الفوز سيتقدم الفريق على سلم الترتيب، مبينا أن النادي الأهلي يستحق كل التعب والعطاء ويعتبر من أعرق الأنديه الفلسطينية.

يأمل عميرة أن يواصل مسيرته الكروية وأن يكمل المشوار بنفس القوه والأداء .

جهازيته الدائمة ومهاراته الفائقة وسعيه لنيل أعلى درجات التميز, جعلت اللاعب “أحمد عميرة” يظهر بقوة ويسطر لنفسه مكانة في قلوب مشجعي رياضة كرة القدم.

عميرة

عميرة


أخر الأخبار