“العمصي ” المباشرة بوضع خطة لتطوير البنية التحتية والاتحادات الغزية

حجم الخط


غزة – حنان الريفي

 

لا تزال المنظومة الرياضية في قطاع غزة تعاني رغم مرور اكثر من عامين على الحرب الاخيرة التي شنتها اسرائيل فقد اتت  الحرب على الكثير من المنشئات الحيوية فيها وفي كل الاصعدة ، فلم يسلم القطاع الرياضي من ذلك العدوان ، ففي الحرب على قطاع غزة عام “2014”، دمرت إسرائيل ما يقارب 30 منشأة رياضية من ملاعب، وأندية، وصالات رياضية  بشكل كلي، وقد تجاوزت الخسائر التي لحقت بقطاع الرياضة  الفلسطينية ” ثلاثة ” ملايين دولار ، ذلك في اطار الحملة الشرسة  ضد الرياضة الفلسطينية وانجازاتها في كل الاصعدة .

وفي إطار السعي لتطوير البنية التحية للرياضة الفلسطينية قام الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” بتقديم منحة للاتحاد الفلسطيني لاتحاد كرة القدم  بقيمة مليون دولار لبناء عشرون  ملعباً تدريبا معشباً في قطاع غزة.

وفي ظل التطورات في عمل الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم فقد أكد محمد العمصي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ، والامين العام للجنة الاولمبية الفلسطينية ، أن خطة الاتحاد لتطوير البنية التحتية من خلال تقديم المشاريع والحصول علي تمويل  بقدر المستطاع حيث ان الاتحاد  ليس مسئولاً عن انشاء البنى التحتية ، ومع ذلك فإن الاتحاد يسعى جاهدا لتطوير البني التحية بكل الوسائل المتاحة ، فهو حاليا  ينتظر أن يصل العشب الصناعي المتواجد في رام الله الان وتحويله الى القطاع  ، وذلك من أجل فرش ملعبي المدينة الرياضية وإستاد الشهيد ” محمد الدرة ” ، وكذلك هناك مشروع جاهز لملعب محافظة رفح بشكل متكامل ضمن رعاية الحكومة اليابانية .

وأضاف العمصي أن بعد انتهاء الانتخابات  للمكتب التنفيذي للجنة الاولمبية  واختيار أعضاءه باشروا في وضع خطة للنهوض بالاتحادات الفلسطينية وخاصة الاولمبية منها ، من خلال وضع وبناء استراتيجية تطويرية شاملة تتضمن كافة الأبواب والأركان إداريا وفنيا وقانونيا وإعلاميا وتسويقياً وعلى صعيد نشر الألعاب وتوفير البنى التحتية ، الي جانب الحفاظ على عضوية فلسطين الفاعلة ضمن مختلف الاتحادات الدولية والقارية الإقليمية واعتبار وحدة الاتحادات الوطنية ووضوح رؤيتها وشمول فعلها لمختلف الساحات والأعمار وللجنسين وتجنيبها لكل ما يضر بسلامتها النظامية وفعالية أدائها مصلحة وطنية ورياضية عليا.

وأستكمل أن الاهتمام بالفئات العمرية وللجنسين باعتبارها مُعين الفرق والمنتخبات الوطنية من أولي الاهتمامات للاتحاد الي جانب تشجيع فتح وترخيص الأكاديميات المؤهلة، وتعزيز التعاون وجوباً مع التربية والتعليم والجامعات والمدارس وبما يحقق الهدف و استكمال مشوار المأسسة وبناء الهيكليات التنظيمية الفاعلة، وتشكيل المفوضيات الاولمبية المختصة لإسناد وتفعيل مهام المكتب التنفيذي واستقطاب واستثمار الكفاءات الوطنية المؤهلة، الي جانب انجاز القوانين والأنظمة واللوائح اللازمة على مستوى اللجنة الاولمبية الوطنية الفلسطينية وكل من الاتحادات الأعضاء وضمن سقف زمني محدد.

وأما عن منحة الاتحاد الدولي لكرة القدم التي اتت ترسيخاً لمبدأ نشر اللعبة في الدول النامية  فقد قررت الفيفا تخصيص مبلغ مليون دولار لإنشاء”20″ ملعبً تدريبي معشب بالعشب الصناعي في قطاع غزة ، وقد تم الاعلان عن ذلك خلال زيارة ” ديفيد بوراخ”  العام “2015” الى قطاع غزة ، وذلك من أجل نشر اللعبة وخدمة قطاع الشباب والناشئين ودعم الساحات الشعبية ، وتوفير ملاعب مهيئة ، علماً بأن كل ملعب خصص له خمسون الف دولار ليتم تعشيب الملعب الخماسي بالعشب الصناعي وايجاد قوائم للملعب ولفه بالسياج ببوابات خاصة لكل ملعب .

واستكمل العمصي قوله : بأن الملاعب وزعت جغرافيا على المحافظات الخمس في قطاع غزة ، لتأخذ كل محافظة نصيبها بأربع ملاعب سواء متفرقة او مدمجة كما حدث في خان يونس بدمج ثلاث ملاعب وفى شمال  القطاع  بمنطقة ” السودانية ” تم دمج ثلاث ملاعب ” وفى محافظة الوسطي وخصوصا دير البلح كان نصيبها ملعبين ،وجاء التوزيع لكي تستطيع هذه الملاعب ان تخدم  بالدرجة الاولى الاندية في تدريباتها ، وكذلك إقامة بطولات الاتحاد للفئات الناشئة وفتحها امام العموم لأخذ اقساط من التدريبات واللعب عليها .

وأضاف  أن رغم الصعوبات الكبيرة التي واجهتنا في  ادخال المواد الخاصة بالعشب والبناء والحديد لأسوار الملاعب  إلا أنه تم  انجاز جميع الملاعب وجرى افتتاحها رسمياً بحضور  وفد من الفيفا أواخر عام” 2016″ ، حيث قام وفد الفيفا بافتتاح الملاعب الـ20 جميعاً ، وكان الهدف هو إيجاد ملاعب للأطفال الذين لا يجدون أماكن للعب واللهو سوى الشارع، ولتطوير مهاراتهم لكي يصبحوا لاعبين في المستقبل ، وأن هذا المشروع هو خطوة أولى في سبيل تطوير وإعادة تأهيل الملاعب التي تم قصفها خلال الحروب على قطاع غزة.

 


أخر الأخبار