“العكاوي” حاوي الإتي الذي يحلم بمنتخب فلسطين!

عكاوي
حجم الخط


نعمة بصلة _ أطلس سبورت

جعل له في كل نادي يلتحق به بصمة تحكي عنه، هو لاعباً نشأ مع الآتي وكبرت معه موهبته في صناعة وتسجيل الأهداف الذي ميزته عن أبناء جيله ، ورغم حصوله على العديد من الإنجازات والبطولات في الأندية المختلفة  إلا أنه عاد الى أوتار ناديه المعشوق .

النجم ” عيد عدنان العكاوي ” 28 عاماً ، لاعبا مهاجم وسط في نادي اتحاد خانيونس ” الآتي ”  في الدرجة الممتازة .

الانتقالات بين الاندية

في عامه الـ14  كان بطلا لكرة القدم في الساحات الشعبية،  الا ان جاءته الفرصة ليلتحق بنادي مدينته عن طريق اكتشاف الكابتن “حسام البنا” لتلك الموهبة التي يمتلكها اللاعب ” العكاوي”  ومنذ تلك اللحظة قرر ان تكون له كلمة في أرضية ملاعب كرة القدم ، بدأ مع الإتي في الفريق الثالث واستمر في صنع الانجازات والتفوق بمساعدة الكابتن “حميدان بربخ” ، و كان للكابتن “زياد البيوك ” كلمة في انتقاله للفريق الثاني ، وعن طريق الكابتن “غسان البلعاوي” سطر اسمه في صفوف الفريق الأول وبقي معهم ،الا ان حضرت له الفرصة ليلتحق بأندية الضفة.

في العام (2013_2014م) انتقل للعب مع نادي كأس هلال القدس وحصل معهم على الكأس في ذلك العام ، وبعدها لعب مع نادي أهلي الخليل في العام( 2014_2015م  ) وتوج معهم بالكأس للعام ذاته ، وبعدها عاد لغزة ليلتحق بنادي شباب خانيونس وحصد لقب الكأس معهم في عام 2016م ، وفي الوقت الحالي تم رجوعه لناديه الأم بسلام نادي اتحاد خانيونس في بداية العام الحالي .

الصعوبات هي سبب النجاح

 ومن أبرز المعيقات التي واجهت الطموح “العكاوي” عدم استطاعته الذهاب لتمثيل المنتخب كونه يعيش في منطقة محاصرة لا يمكن الخروج منها، بسبب سوء الأوضاع في قطاع غزة ، وايضا من الصعوبات الشتائم التي تعرض إليها من جماهير نادي الاتي  عندما التحق بنادي شباب خانيونس .

اغرب مواقف الكرة وأجملها

ومن الغرابة في كرة القدم ان يتم احتكار اللاعب! فعندما قرر “العكاوي” الالتحاق بنادي شباب خانيونس ، أصبح جمهور ناديه الأم يشتمه ويهتف ضده , بعدها عاد مسرعا لجمهوره الحبيب .

وعن أجمل شعور له داخل الملاعب  ، بين “العكاوي”  ان أجمل لحظة له عندما تم تتويجه بلقب أفضل لاعب عام 2013م، وكذلك عندما كان يتم استدعائه لتمثيل المنتخب خارجيا، موضحا ان سر سعادته في الحصول على البطولات مع ناديه المرموق .

 

الشكر موصول

وشكر “العكاوي” عائلته لاكتشافه موهبته التى أوصلته لما هو عليه الان، فقد قدم شكره للوالد و إخوانه  بشكل خاص ولكل شخص له بصمة في حياته الكروية ، ولجماهير أندية مدينة خانيونس بشكل كبير ، وخص بشكره مدربين نادي اتحاد خانيونس الكابتن ” غسان البلعاوي ” والكابتن” حميدان بربخ” والكابتن “جمال الحولي” كونهم لهم الفضل الاكبر في مسيرته الرياضية .

وما يطمح اليه “العكاوي” أن يمثل المنتخب الفلسطيني الوطني للبطولات مع ناديه الأم ، وان يكون دائما بالمقدمة ويكون الأفضل على مستوى القطاع.

ونصح ” العكاوي” الناشئين بان يتحلوا بأخلاق اللاعب الذي يمثل  كرة القدم وايضا الالتزام بالتدريبات الخاصة بهم .

وكل ما يقدمه “العكاوي” من بطولات وانجازات فقط ليلبي طموحات جماهيره التي تهتف بألقابه “حاوي الطواحين “و”ميسي” كونه يمتلك الموهبة في صناعة وتسجيل الأهداف الكروية داخل اللقاءات الرياضية .

 


أخر الأخبار