الطيار”ريان” يخترق الحصون دفاعا عن مخيم الفاتحين

منذر ريان
حجم الخط


سهى الحمراوي -غزة

لاعب لا يعرف المستحيل، بخطواته الواثقة صعد سلم النجومية، وبمهارته أسر قلوب متابعيه، تربع على عرش الأفضلية حتى بات اسمه مرادفاً لكرة السلة  وأصبح  واحداً من أشهر نجومها.

“منذر أسامة ريان” 24عاما لاعب كرة سلة في نادي خدمات المغازي, تعود أصوله لعائلة فلسطينية هجرت قسرا من القسطينة.

لقب ريان بالطيار نظرا لتميزه بالقفز والارتقاء الذي ساعده في اختراق منافسيه  وإحراز النقاط من مواقع مختلفة في الملعب ومن مسافات بعيدة, ويجيد ريان مهارة التصويب والرميات الثلاثية.

فكيف لا يكون لاعبا موهوبا ومميزا وهو من عائلة رياضية تعشق كرة السلة بامتياز حيث كتبت لها تاريخا رائعا لنفسها وتركت بصمات لا تنسى في عالم  السلة باعتبارها أحد أعمدة  كرة السلة, فوالده الجوهرة أسامة ريان نجم فريق المنتخب الفلسطيني لكرة السلة سابقا والمدير الفني لنادي خدمات المغازي لعام  2012  ونادي خدمات البريج لعام 2010والحاصل على لقب أفضل لاعب سلة من عام 1990-2000.

كما قدمت عائلة ريان الدكتور ناصر ريان المدير الفني الحالي  لنادي خدمات المغازي ولاعب وكابتن المنتخب الفلسطيني لكرة السلة سابقا ومدرب البطولة العربية لجميع الألعاب في قطر لعام 2013, بالإضافة إلى الأستاذ محمد ريان  الذي تولى قيادة التدريب في الدوري العام  للقطاع عام 2006 وكأس القطاع لعام2010-2011, والدوري العام 2013-2014 بالإضافة الى كأس السوبر و الدوري لعام 2015.  وما زالت عائلة ريان  تقدم العديد من المواهب الرياضية لكرة السلة.

يقول منذر ريان “بدأت ممارسة  كرة السلة بعمر 6سنوات والتحقت بفريق الناشئين لنادي خدمات المغازي بعمر 8سنوات وانتقلت الي صفوف الفريق الأول في عام 2009 وبسبب خلافات إدارية في نادي خدمات المغازي التحقت بنادي خدمات دير البلح في نهاية عام 2012 ومن ثم عدت مرة أخرى إلى نادي خدمات المغازي في نهاية عام 2014بطلب من المدير الفني  محمد ريان”.

ويتابع ريان من أفضل التجارب الرياضية واصعبها”مشاركتي في نادي خدمات دير البلح  حيث كنت اصغرهم سنا مقارنة باعمار باقي اللاعبين ولكني  بفضل التدريب الشخصي والمتواصل استطعت أن اثبت نفسي وبجدارة بينهم  وكنت سعيدا  بأنني كنت جزءا من فريق خدمات دير البلح”

ومن أجمل المباريات التي خاضها قال”  عندما لعبت مع فريق خدمات المغازي ضد فريق خدمات البريج في النصف الاول من الدوري العام 2015  وسجلت 24 نقطة ورمية ثلاثية على طريقة nbaو انتهت المباراة  بحصول فريق المغازي على لقب الوصيف”

وحول الصعوبات التي واجهها قال “تعرضت لإصابة بالغة في قدمي بعد تتويج فريق المغازي بكأس القطاع عام 2010 أبعدتني عن الملاعب لمدة عام بالإضافة الى استغناء نادي خدمات المغازي عني وعدم وضعي ضمن تشكيلة الفريق لخلافات ادارية”

ريان جال وصال في ملاعب كرة السلة وحقق الكثير من الانجازات خلال مشواره الكروي حيث توج مع فريق الناشئين لنادي خدمات المغازي بلقب البطولة مرة واحدة والوصيف في بطولتين.

و تألق في عام 2010 مع نادي خدمات المغازي وحصد مع الفريق لقب بطولة كأس القطاع، وفي عام 2011-2012 حصل مع  فريق المغازي على لقب وصيف دوري جوال ، وفي  2015 قدم أداءاً مميزا مع الفريق في كأس القطاع والدوري  العام وحصل فريقه على لقب الوصيف.

نجح ريان  بترك بصمة قوية بانضمامه الى فريق  نادي خدمات دير البلح حيث حصد مع الفريق على المركز الثالث لأول مرة  في تاريخ النادي في  كأس القطاع العام2013 وتوج  الفريق ايضا عام 2013-2014 بالمركز الثالث في دوري القطاع  العام.

وبفضل موهبته استطاع ان يفرض نفسه وبقوة في ملاعب السلة حيث حصل على لقب أفضل لاعب سلام دانك وثاني أفضل لاعب في قطاع غزة.

طالب ريان الجهات المختصة بإنشاء دوري للناشئين باعتبارهم حجر الأساس ومستقبل رياضة كرة السلة.

ويطمح ريان بالانضمام إلى صفوف المنتخب الوطني الفلسطيني لكرة السلة ورفع علم فلسطين في المحافل الدولية والمحلية والاحتراف بالخارج.

شكر ريان كل من ساعده وسانده وخص بالذكر والده الجوهرة أسامة ريان لدعمه المتواصل له, كما تقدم بالشكر لعائلته وأصدقائه ولمخيم المغازي.

ويذكر أن ريان ووالده وبعض أصدقائه اسسوا أكاديمية الإبداع لتعليم وتدريب كرة السلة لتخريج المواهب الى اندية القطاع متمنيا أن تصبح صرحا رياضيا عظيما في غزة.

اللاعب منذر ريان

 


أخر الأخبار