Advertisements

” الصياد” تتألق في الملاعب الكروية الفلسطينية

حجم الخط


غزة – رائد شلح

تألقت في الملاعب الكروية ، لعبت بحماسة وتميزت بين قريناتها من اللاعبات ، وأثبتت أن كرة القدم لم تعد تقتصر على مشاركة العنصر الشبابي فقط.

” صابرين الصياد” تبلغ من العمر 22 عام, لاعبة وسط بنادي شابات العاصمة, من مدينة القدس.

عشقت الصياد لعبة كرة القدم منذ الصغر, ومارست اللعبة مع زميلاتها بالحارات الشعبية.

انضمت الصياد بشكل رسمي بعمر 14 لنادي شابات العاصمة, وكانت أول مباراة رسمية لعبتها مع النادي ضد فريق السرية وكانت النتيجة 10 مقابل لاشيء.

تقول الصياد :” نشأت في عائلة رياضية فوالدي الكابتن محمد الصياد كان لاعب وسط نادي جبل الزيتون”.

وتتابع الصياد : في مرحلة البداية كنا نخوض المبارايات بصعوبة, وكان المدرب أحمد شرف مساعد المدرب علاء عويضة لنادى شابات العاصمة, يهتم بي ويساعدني ويعلمنى تقنيات وأصول اللعبة حتى أتقنتها.

لم تقتصر الصياد على اللعب في نادي شابات العاصمة بل إنتقلت للعب في نادي بيت ساحور ولعبت أيضا لصالح الأكاديمية الفلسطينية للموهوبين كرويا ومن ثم عادت إلى النادى الاصل شابات العاصمة.

توضح الصياد: ” شاركت في بطولة بالنرويج مع المنتخب الوطني للفتيات .

وعن أجمل المباريات التى لعبتها الصياد تقول:” من أجمل

 

ايام حياتي مباراة جمعت فريقي شابات العاصمة مع نادي العيسوية, وخطفت هدفا في الدقيقة 90 لتنتهى المباراة بنتيجة 2 مقابل 1 لصالح فريقي شابات العاصمة.

وتبين الصياد أن الجمهور في المدرجات لم يقتصر على العنصر الشبابي بل كان هناك مشجعات من عوائل وأقارب اللاعبات.

تتابع الصياد توقفت عن اللعب بسبب دراستي للخدمة الاجتماعية في جامعة القدس ابو ديس, مؤكدة على عودتها في القريب العاجل الى المجال الرياضي ولكن كمدربة وليست كلاعبة.

تطمح الصياد  بانشاء فريق للشابات وتدريبهم وتوفيرلهم الامكانيات التى لم تكن متوفرة لها ولصديقاتها اللاعبات.

شكرت الصياد اللواء جبريل الرجوب راعي الحركة الرياضية على دعمه المتواصل للفتيات لاعبات كرة القدم .

كما تقدمت الصياد بالشكر الجزيل لاهلها الذين دعموها ولم يقفوا في طريقها وشجعوها للنجاح في كل مجالات حياتها, و شكرت الكابتن علاء عويضة والكابتن احمد شرف وكل الجماهير الداعمه لها.

 

 

Advertisements


البحث

بإمكانك البحث من هنا

Advertisements

أخر الأخبار