الشقيقان أبو دان: ‘سنقاتل حتى الرمق الأخير’

أبو دان
حجم الخط


ولاء أبو شريفة – غزة

بعد أن جمعهما بيت واحد ترعرعا به.. اختارا أن يشقا طريقهما الكروي معا في بيتهما الثاني “شباب رفح”.. أحبا كرة القدم وعملا على تطوير أنفسهما بها..

لم يشاءا إلا أن يُكملا مسيرتهم الرياضية بين صفوف الزعيم.. فأصبح محمد مهاجم الفريق وتبعه أخيه الأصغر وليد ليكون لاعب ارتكاز.. أصبح جل همهما الارتقاء بالنادي والحصول معه على أفضل المراكز.. وخلال مباريات الموسم الحالي استطاع فريق شباب رفح الوصول إلى المراحل الأخيرة والتنافس على بطل الدوري، لكن أحدثت المباراة الأخيرة التي جمعت شباب رفح والخدمات ضجة كبيرة عندما تغلبت الخدمات على شباب رفح.

“الشقيقان أبو دان” لاعبان ماهران ضمن فريق شباب رفح ، فاللاعب محمد 26 عاما يبدع في مركز مهاجم ، وأخيه اللاعب وليد 21 عاما لمع في مركز نصف ملعب ارتكاز.

أحب الشقيقان لعبة كرة القدم منذ الصغر وساعدهما والدهما “عاطف أبو دان” في تعلم أصولها وفنياتها خلال لعبه مع أصدقائه بالحارات، وبعد ذلك انضما إلى نادي شباب رفح بمراحل عمرية مبكرة وتدرجا فيه حتى وصلا إلى الفريق الأول.

يقول وليد:” انضممت إلى فريق نادي شباب رفح بعمر 7 سنوات، وساعدني المدرب المرحوم حاتم الشخريت على تعلم أصول اللعبة وتقنياتها، وتدرجت بكافة المراحل العمرية حتى وصلت إلى الفريق الأول”.

واختار محمد بعمر عشرة سنوات الانضمام إلى فريق نادي خدمات رفح تحت قيادة المدرب كمال أبو عمير، ومن ثم انتقل بصحبة أخيه إلى فريق نادي شباب رفح.

وعن أفضل مباراة لعبها الشقيقان يوضح وليد:” أفضل مباراة بالنسب لى خلال لعبي بسنه 2013 ضد الشجاعية، كنت في ذلك الوقت بعمر 16 عاما وحصلت على أفضل لاعب، أما محمد كانت أفضل مشاركة له عام 2016 خلال لعبه ضد اتحاد خانيونس ومساهمته في إدخال هدفي الفوز رغم وفاة جدته قبل موعد المباراة.

أصيب وليد بكسر في يده خلال الموسم الحالي جعلت الإدارة تسمح له بالتغيب عن اللعب، لكنه أصر على مساندة فريقه وتحمل التعب، يقول:” لم اسمح للإصابة أن تبعدني عن اللعب، فقبل بدء المباراة أقوم بفك الجبص عن يدي لاستطيع التحرك بالملعب متحملا كل الآلام وفور انتهائي من اللعب أعيد وضعه”.

ومن أبرز المباريات التي لعبها وليد خارجيا يبين :” عام 2012 سافرنا الى النرويج

للعب بطوله كأس وحصلنا على المركز الثالث.

أكدا الشقيقان أن فريق الزعيم يمتلك جمهور عظيم يشكل أساس قوة الفريق، وانه فور مشاهدتهم بالملعب تبدأ هتافات الجماهير مطلقةً لقب العندليب على “محمد”  و على شقيقه “وليد” لقب المهندس.

وطالبا أبو دان من الفريق بضرورة ان يلعبوا كـ يد واحدة من أجل تحقيق الفوز، مشيران إلىأن الفريق يمتلك الجاهزية الكاملة للفوز في المباريات المتبقية من الدوري، وسيقاتل حتى النفس الأخير من اجل استعادة اللقب مرة أخرى..

يأملا الشقيقان أبو دان أن يلعبا مع المنتخب الفلسطيني ويمثلاه داخليا وخارجيا، وأن يحصل فريق شباب رفح على بطل الموسم لهذا العام.

أبو دان

أبو دان

أبو دان


أخر الأخبار