السموع.. الحصان الأسود في دوري المحترفين يبحث عن الصعود لمنصات التتويج

حجم الخط


غزة-أطلس سبورت-محمد الأخرس- لم يكن صعوده لدوري المحترفين بالأمر السهل بعد أن ظل يصارع بقوة من أجل تحقيق حلمه المنشود بالصعود إلى جانب الكبار كإنجاز فريد من نوعه لهذا النادي الضيف الجديد على دوري المحترفين وعمره لم يتجاوز العامين.

شباب السموع، هو أحد الأسماء الجديدة في سماء الكرة الفلسطينية، بعد صعوده لدوري المحترفين قبل عامين، ليضع نفسه بين كبار الدوري، ليكتب لنفسه بداية مع مقارعة الأندية العريقة صاحبة التاريخ الكبير.

الليوث ومع أول موسم لهم، كانت التوقعات لا تشير بأن يكون واحد من بين الأندية التي سيكون لها كلمة وإسم بين فرق الدوري خاصة وأنه الموسم الأول للفريق في البطولة وعامل الخبرة سيكون له دور مهم في مستقبله في بطولة الدوري، إلا أنه رفض أن يكون صيدا سهلا للفرق وجاء من البعيد وكتب اسمه بأحرف من ذهب بعد أن أنهى موسمه الأول في المركز الثالث وهو انجاز بحد ذاته لفريق صاعد حديثا.

موسم آخر خاضه الفريق وظل يثبت حضوره القوي وأنه لم يأت للدوري صدفة أو من أجل الصعود بل كتب نفسه من جديد بين فرق المقدمة وكبار الدوري، وتمكن من النيل من كبار الدوري توليا دون النظر للتاريخ أو لعراقة ناد عن آخر، ليؤكد حضور بأنه واحد من الأندية صاحبة الكلمة في الدوري.

السموع حقق المراد في أول موسمين، ولكن الرهان الأكبر يظل هو اللغز المحير متى سيصعد النادي لمنصات التتويج، فإذا نظرنا لحالة ووضعية النادي، فيعد النادي من أكثر الأندية ثبات واستقرار مادي وإداري وفني أي من جميع النواحي، بخلاف بقية الأندية فهو حالة استثنائية اثبت ذلك خلال الموسمين الماضيين.

فالسموع استطاع أن يثبت حضوره في موسمين، بفضل وجود إدارة تعمل بصمت بعيدا عن صراعات الآخرين، بفضل إدارة تضم شخصيات تعمل بإخلاص وتفاني للنادي، أمثال أمجد المحاريق وأيوب الحوامدة، ومحمود الرواشدة وغيرهم.

ولم يقف الأمر عند هؤلاء فحسب، بل وجود جهاز فني مميز وشاب بقيادة المدرب علي الحوامدة، الذي يثبت موسم لآخر أنه من بين المدربين المظلومين إعلاميا، بجانب وجود كوكبة من النجوم المميزة ولاعبي الخبرة الكثر واخص بالذكر أحمد كشكش وإسماعيل العمور، وعبد الصمد أبو سنينة، ثلاثي يقود فريق مدجج بالعناصر الشابة والواعدة التي قدمت للفريق الكثير خلال الموسمين الماضيين.

ختاما.. الوصول لمنصات التتويج ليس بالأمر البعيد عن الليث، ولكن شرط الحفاظ على كيان الفريق خاصة وأن النادي يستقر منذ موسمين على تلك الأسماء وجهازه الفني، بجانب التعزيز بلاعبين في بعض المراكز ستكون كافية لاعتلاء الفريق منصات التتويج في القادم.


أخر الأخبار