الرجوب يوقع مع ممثل المانيا أول اتفاقية تعاون مشترك في المجال الرياضي بين فلسطين والمانيا

حجم الخط


رام الله- وقّع اللواء جبريل الرجوب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية، والسيد بيتر بيرفيرث رئيس مكتب ممثلية المانيا الاتحادية لدى دولة فلسطين، اليوم الثلاثاء، أول اتفاقية تعاون ثنائي مشترك بين فلسطين والمانيا في المجال الرياضي. وجاء توقيع الاتفاقية كنتاج للقاءات السابقة التي جمعت الرجوب بمسؤولي القطاع الرياضي في المانيا، والتي شهدت استعداداً من اللجنة الاولمبية الالمانية والاتحاد الالماني لكرة القدم للمساهمة بتطوير العديد من الألعاب في فلسطين بالاستفادة من خبرة وتجربة تلك المؤسسات العريقة.
وأقيمت الاتفاقية في اكاديمية جوزيف بلاتر بالبيرة، وسط حضور العديد من وسائل الإعلام العربية والأجنية، وحضور شخصيات رياضية ورسمية.
وقال الرجوب إن هذه الاتفاقية، والتي تعد الأولى من نوعها، ستبدأ بوجود الخبير الرياضي الألماني الشهير جيرت انجلز لمدة عامين، حيث سيعمل على مواصلة تطوير كرة القدم الفلسطينية، من خلال اتحاد كرة القدم، مشيراً الى أن انجلز سيكون على اطلاع كامل بعمل كافة دوائر الاتحاد، وأن الحكومة الألمانية ستتكفل بتغطية نفقات ومصاريف ذلك الخبير.
وأوضح الرجوب، أن مهمة الخبير انجلز سيكون جزء منها التركيز على الفئات العمرية والناشئين، مشيرا الى أن اختيار عقد اتفاقية التعاون في اكاديمية بلاتر للموهوبين كرويا أتى من أجل التأكيد على اهمية قطاع الناشئين وضرورة العمل المنظم من أجل الرقي بهم وفقا لأحدث القوانين والأنظمة العالمية في مجال كرة القدم، باعتبارهم النواة الصلبة للفرق والمنتخبات الوطنية مستقبلاً.
وقال الرجوب إن جيرت إنجلز (599) عاماً هو من أفضل الخبراء والمدربين الألمان وسبق له العمل في اليابان لمدة 20 عاماً، وأصبحت بفضله اليابان في المركز الأول على مستوى القارة الاسيوية، الى جانب اشرافه على اندية وفرق في موزبيق، وقبلها إشرافه على عدة اندية المانية بعد أن كان لاعبا في أندية سان جيرمان وبروسيا مونشينغلادباخ.
وأعرب الرجوب عن أمله بأن يدرك كل العاملين بالاتحاد الفلسطيني لكرة القدم أهمية وقيمة ذلك الخبير من أجل بناء رياضة فلسطينية ومواصلة نشرها وتطويرها بشكل حضاري له علاقة بالأنظمة والقوانين العالمية.
وتابع “الخبير الألماني سيشرف على كافة الجوانب الإدارية والفنية والتسويقية والمنظومة التي لها علاقة بادارة المسابقات المختلفة الى جانب قطاع الناشئين.
كما أكد على أن ما تملكه الرياضة الفلسطينية من مقومات ومكونات لها القدرة على بناء رياضة مشابهة لتلك الموجودة في أوروبا، اذا ما تم العمل بإدارة صحيحة واليات عمل مهنية صحيحة.
ودعا الرجوب وسائل الإعلام الفلسطينية الى مساعدة الخبير انجلز في الوصول إلى أي موهبة كروية، وأي شخص مهتم بتطوير الرياضة الفلسطينية، لما لتلك الشراكة من اهمية على صعيد الوصول الى نتائج على الارض من شأنها المساهمة في الاسراع بعملية التطوير.
وأشار الرجوب الى أهمية المانيا على الصعيد الرياضي في العالم، نظرا للتصنيف الكبير لها في مقدمة المنتخبات الوطنية في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم الى جانب تميزها في معظم الالعاب الاولمبية.
من جانبه أكد بيتر بيرفيرث، أن هذه الاتفاقية هي إحدى أهم اتفاقيات الشراكة بين ألمانيا وفلسطين كبلدين صديقين، معرباً عن فخره بتوقيع هذه الاتفاقية.
وقال بيرفيرث “نحن على ثقة أنه سيكون هناك نجاح كبير للرياضة الفلسطينية بشكل عام، وعلى صعيد كرة القدم بشكل خاص، وأنه سيكون لها مشاركات دولية هامة في المستقبل”.


البحث

بإمكانك البحث من هنا

أخر الأخبار