الرجوب يطلع رئيس جمهورية المالديف على آخر المستجدات

الرجوب
حجم الخط


ماليه – أطلع أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، اللواء جبريل الرجوب، اليوم الثلاثاء، رئيس جمهورية المالديف عبد الله يامين، على آخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية.

وكان الرجوب التقى بالرئيس يامين في مقر رئاسة الجمهورية بالعاصمة ماليه، بحضور سفير دولة فلسطين لدى المالديف أنور الأغا.

ووضع الرجوب الرئيس يامين في صورة الاوضاع التي يعيشها الشعب الفلسطيني، على كافة الأصعدة، في ظل استمرار الاعتداءات الإسرائيلية العنصرية بحقه بصورة مخالفة لكل شرائع ومواثيق الأمم المتحدة.

وأكد الرجوب موقف القيادة الفلسطينية الداعي الى ضرورة وقف اسرائيل لكافة الانشطة الاستيطانية في الضفة الغربية، من أجل العودة الى المفاوضات، وضرورة التزام اسرائيل بكافة القرارات الصادرة عن الامم المتحدة حيال ذلك.

وجدد الرجوب حرص القيادة الفلسطينية ومساعيها الدائمة الى تعزيز الوحدة الوطنية، وتذليل كافة العقبات التي تواجهها، مشيرا الى أن حركة فتح والقيادة الفلسطينية ترى في الوحدة الوطنية والتلاحم بين كافة أطياف المجتمع الفلسطيني عنصر قوة وضغط على الاحتلال من اجل انهائه للاحتلال الظالم لأراضي دولة فلسطين المعترف بها من العالم.

وأكد الرجوب أهمية الدور الذي تقوم به الدول الإسلامية على صعيد خدمة القضية الفلسطينية، والوقوف معها في كافة المحافل الدولية من أجل الضغط على إسرائيل، وإلزامها الانصياع لقرارات الشرعية اتجاه فلسطين، باعتبار ذلك مفتاح السلام والاستقرار في المنطقة برمتها.

كما اطلع الرجوب، مضيفه على المساعي التي تبذلها القيادة الفلسطينية، من حشد دولي لمطالب فلسطين العادلة، وضرورة أن تشكل القمة العربية المقبلة في الأردن، فرصة حقيقية لتبني موقف عربي موحد، يخدم القضية الفلسطينية ويشجع كل سبل السلام العادل والحل الجذري للصراع.

وأشاد بمواقف جمهورية المالديف الى جانب القضية الفلسطينية، مثمنا التطور الفعال في العلاقات الثنائية بين البلدين، التي تجلت بتبادل العديد من الزيارات الرسمية وغيرها خلال الفترة الماضية، مقدما الدعوة لرئيس الجمهورية باسم الرئيس محمود عباس لزيارة دولة فلسطين والوقوف على الواقع الحقيقي الذي يعيشه الفلسطينيون، ومعاينة ارادتهم وصمودهم وابداعاتهم بالرغم من قسوة وعنصرية الاحتلال الاسرائيلي.

كما أكد أهمية اللقاء الذي سيجمع المنتخبين المالديفي والفلسطيني، ضمن التصفيات الاسيوية، مشيرا الى أن اللقاء بعيدا عن نتائجه الفنية يشكل فرصة حقيقة للاحتكاك والتعارف بين الشباب من كلا البلدين، مرحبا بكل المبادرات والأنشطة التي ستجمع الشباب المالديفي بنظيره الفلسطيني في كافة المحافل القارية والدولية.

 

من جانبه، نقل الرئيس يامين تحياته للرئيس محمود عباس، ولأبناء شعبنا، مجددا موقف جمهورية المالديف الثابت اتجاه دولة فلسطين، معتبرا أن القضية الفلسطينية، تعتبر أحد اهم الاولويات لدى الجمهورية على كافة الاصعدة.

وأكد الرئيس يامين، أهمية تضافر كافة الجهود العربية والاسلامية والعالمية، من أجل التوصل الى حل جذري للصراع العربي الاسرائيلي، يضمن اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ويحقق السلام العادل في المنطقة.

وأعرب عن سعادته بتواجد المنتخب الفلسطيني في جمهورية المالديف، ومعاينته حجم المحبة والاحترام الذي يحمله اهل المالديف لأشقائهم وأصدقائهم في دولة فلسطين، مشيرا الى أهمية التواصل والاحتكاك بين البلدين في كافة المجالات.


أخر الأخبار