الرجوب: الرياضة بالنسبة لنا إحدى وسائل النضال الوطني ووسيلة في كيفية أن يرى العالم معاناة شعبنا

حجم الخط


عشق أباد – الموفدة الإعلامية لاتحاد كرة القدم – أحرار جبريني –

أكد اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، رئيس اتحاد كرة القدم، خلال استضافته وفد الإعلام الرياضي العربي المتواجد في العاصمة التركمانية عشق أباد، مساء الاثنين، على أن الرياضة في فلسطين تعتبر إحدى وسائل النضال الوطني، بالإضافة إلى أنها منبر ووسيلة في كيفية أن يرى العالم معاناة شعبنا في مجمل السياسات العنصرية التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي في وجه الرياضيين وتقييد قدرتنا في إقامة المنشآت الرياضية.

وأضاف الرجوب أن سياستنا الرياضية هي سياسة وطنية نعمل من خلالها على بناء منظومة رياضية متكاملة، وتشمل تنمية الكادر البشري والبنية التحتية وتطوير الأداء للوصول إلى المستوى الذي يليق بسمعة فلسطين وكفاحه.

وقال الرجوب إنه يتمنى أن تُعقد مثل هذه اللقاءات مستقبلاً في القدس وهي محررة من دنس الإحتلال، مؤكداً أن فلسطين للجميع ولا يوجد مواطن عربي إلا ودفع إستحقاق حبه وعشقه لفلسطين.

وبيَن الرجوب أن معوقات العمل الرياضي في فلسطين تنحصر في ثلاثة أمور، في مقدمتها ممارسات الاحتلال الإسرائيلي التي تحتاج إلى تضافر آسيوي وعالمي لوضع حدٍ لتجاوزاته التي تتمثل في فرض العديد من العراقيل أمام الرياضيين، ومنع العديد من المنتخبات من دخول فلسطين، ثم الانقسام الفلسطيني الذي يحتاج إلى فكر وطني يُغلب مصلحة فلسطين على كل مصلحة، مؤكداً على أن الانقسام بحد ذاته أمر مُعيب يجب أن ينتهي، فيما أشار إلى الأمر الأخير المتمثل في ضعف الإمكانات، كضعف الكوادر البشرية صاحبة الخبرة والتجربة التي يتم السعي تطويرها لتكون وطنية بكاملها سواء فيما يتعلق بالمدربين أو الإداريين،  إضافة إلى ضعف البنية التحتية التي تحتاج إلى الكثير من المال.

وأعرب الرجوب عن دعمه المطلق لترشح رئيس رابطة الصحفيين الرياضيين في فلسطين حسين عليان لمنصب الأمين العام للإتحاد الآسيوي للإعلام الرياضي، وأضاف الرجوب أن اللجنة الأولمبية الفلسطينية تسعى للارتقاء بالإعلام الرياضي، وتبدي اهتمام كبير لوجود ممثل عن فلسطين في منصب آسيوي هام على مستوى الإعلام الرياضي.

وأوضح الرجوب أن الرياضة الفلسطينية تصارع في اتجاهات عديدة وخطيرة، وفِي مقدمتها الانقسام الداخلي الذي يتوارى عندما تظهر الرياضة، وبالذات عندما يلعب الفدائي، إضافة إلى أنه يوجد اتحاد كرة قدم واحد، ولجنة أولمبية واحدة، ومجلس أعلى للشباب والرياضة واحد في فلسطين.

وأشار الرجوب إلى الصعوبات التي يتم مواجهتها من أجل الفلسطينيين في الشتات، خاصة في عملية ضمهم للمنتخبات الوطنية، منوهاً إلى أنه حالياً تم وضع بعض الحلول لتجاوز هذه المعوقات حتى يتم توفير الفرصة لكل فلسطيني في العالم بتمثيل وطنه.

 

واعتبر الرجوب أن الأمر الثالث يتمحور حول كيفية إتباع أنظمة الاتحادات النوعية مما يجعل عملنا احترافي بكل المقاييس، وقد تم العمل على وضع خطة إستراتيجية شاملة للسنوات القادمة قامت عليها لجنة ذات كفاءة عالية، وقد ضمت العديد من الشخصيات المختصَة في مفاصل العمل الرياضي ومن العديد من الدول المتطورة رياضياً.

واختتم الرجوب حديثه، بالتأكيد على أن فلسطين ستستضيف تجمع إعلامي رياضي كبير منتصف شهر نوفمبر القادم فِي ذكرى خمسين عاماً على احتلال فلسطين، ووعد بلفور المشؤوم، بالإضافة إلى حضور مجريات لقاء منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم على أرضه أمام منتخب جزر المالديف ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2019.


أخر الأخبار