الاعلام الرياضي العربي يشيد بصلابة اللواء الرجوب

حجم الخط


 

كتب فايز نصار

اشادت وسائل الاعلام العربية – والخليجية على وجه الخصوص – بصلابة موقف رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب ، بعد اجتماع مجلس الفيفا بالبحرين يوم الخميس ، والذي شهد توجيها غير مقبول من رئيس الفيفا إنفانتينو للجلسة ، بانصياع غير مبرر لضغوط سفارات دولة الاحتلال، حول موضوع اندية المستوطنات الستة .

وقال الحكم الدولي الفلسطيني السابق كمال طالب ، المقيم في دولة الامارات العربية المتحدة ان التهاني انهالت على اللواء الرجوب من ممثلي المؤسسات الرياضية العربية والدولية ، حيث شاد الجميع بموقفه الصلب في التعامل مع تسويف الفيفا حول الموضوع المذكور .

وقال الناجي : ان اللواء الرجوب ابدع في اجتماع الفيفا بالبحرين ، مما ادى الى اشادة جماعية بموقفه من قبل وسائل الاعلام الخليجية ،فوصفوه بالبطل القومي العربي الفلسطيني .

وذهبت الصحافة الى ان اللواء الرجوب كان بطل جلسة الفيفا ، واحرج رئيس المؤسسة الرياضية الكبرى إنفانتينو ، الذي بدا منحازا ضد الارادة الدولية بالأخذ بتوصيات لجنة الجنوب افريقي طوكيو سيكسويل ، فاستحق الرجوب التصفيق طيلة الجلسة، مطالبا بحقوق الفلسطينيين الرياضية باسلوب واقعي مبهر ومقنع كما قال الناجي .

وذهب كبير مذيعي قناة ابو ظبي الرياضية اسامة اميري الى ان الرجوب كان نجم الاجتماع الاول ، فاقنع الحاضرين بعدالة المطلب الفلسطيني .

وقال الاعلامي الرياضي المعروف ، الكويتي فواز العجمي ان الرجوب يمثل قمة القمم الرياضية العربية ، فيما قال الاعلامي الرياضي المصري

المخضرم أسامة الشيخ بان اللواء الرجوب ذكره بموقف القائد الراحل ياسر عرفات ، حين خاطب الامم المتحدة بجرأة وشجاعة سنة 1974 .

وكان رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب ندد بمحاولة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الضغط على رئيس الفيفا جاني انفانتينو في قضية أندية المستوطنات، وذلك في ظل تقارير عن اتصال المسؤول الاسرائيلي بانفانتينو للطلب منه إلغاء طرح هذا البند على جدول أعمال الكونغرس.

وقال الرجوب “هذا غير مسبوق في تاريخ كرة القدم (…) اتصل بانفانتينو. أنا أكيد ان السيد انفانتينو لا يعمل لصالح نتانياهو. هو انتخب من قبل الفيفا ويمثل مصالحه”.

وكان مصدر مقرب من المحادثات التي أجريت في سويسرا قبل أشهر، أفاد ان سيكسويل قدم “مسودة عن تقرير نهائي يتضمن توجيهات محددة”، مشيرا الى ان ثلاثة خيارات مطروحة هي اتخاذ قرار للحفاظ على الوضع الحالي “على رغم المخاطر القانونية المترتبة”، او منح فترة ستة أشهر للاتحاد الاسرائيلي “لتصحيح وضع الأندية الستة المعنية”، أو الدعوة لعقد “مفاوضات جديدة بين الطرفين”.

وانتقد اتحاد كرة القدم الفلسطيني اليوم (الأربعاء)، تأجيل مجلس كونغرس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) البت في الطلب الفلسطيني بحظر النشاط الرياضي في المستوطنات التي تقيمها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأعرب نائب رئيس الاتحاد إبراهيم أبو سليم لوكالة الأنباء الصينية، عن “خيبة أمل فلسطينية كبيرة” إزاء قرار كونغرس الفيفا، مشيرا إلى أن تأجيل الاتحاد الدولي البت في الطلب الفلسطيني مستمر منذ ثلاثة أعوام متتالية.

ونددت دائرة الشباب والرياضة في منظمة التحرير الفلسطينية الليلة الماضية، بما وصفته “الضغوط الكبيرة” التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية على الفيفا لمنع حظر نشاط ستة أندية مستوطنات إسرائيلية من المباريات الدولية.

واعتبر أمين عام الدائرة حسام عرفات في بيان صحفي بهذا الخصوص، أن الضغوط الإسرائيلية على الفيفا يمثل “تدخلا خطيرا وغير مسبوق” في شؤون الاتحاد الدولي لكرة القدم، مؤكدا أن أندية المستوطنات “غير شرعية وينبغي فرض عقوبات عليها وعدم السماح لها بالمشاركة في المباريات الدولية”.

الى ذلك تقدمت منظمة قضائية إسرائيلية بدعوى قضائية للجنة الأخلاقيات التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)؛ ضد رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب، مطالبةً بإقالته من وظيفته ووجهت له عدة اتهامات باطلة.

وتأتي الدعوة، في سياق الرد الإسرائيلي على الحراك الفلسطيني ضدها في كونفراس (الفيفا) حيث أنه ومنذ العام 2015 يضغط الفلسطينيون على الاتحاد الدولي لكرة القدم وعلى الدول الأعضاء فيه، للعمل ضد إسرائيل، على خلفية نشاط ستة فرق لكرة قدم في الدوري الإسرائيلي العام من المستوطنات.

ويحظر دستور (الفيفا) أن تقيم دولة فرق كرة القدم في أراض لدولة أخرى عضو في (الفيفا)، ومشاركتها في مبارياتها، دون موافقة الدولة العضو في الهيئة.

وتنشط في إسرائيل ستة فرق كرة قدم في الدوري الإسرائيلي العام تلبي هذه المعايير وتمثل مستوطنات معليه أدوميم، كريات أربع، غفعات زئيف، غور الأردن، وأورانيت، وهي مناطق خارج الخط الأخضر، فيما يطالب

الفلسطينيون أن يُطبق ذلك البند وفق دستور (الفيفا)، على فرق كرة القدم الستة هذه، وأنه في حال لم تعمل إسرائيل على وقف نشاطات هذه الفرق، سيتم تعليق عضويتها في الاتحاد مؤقتاً.

وفي أعقاب الصراع السياسي، الذي يقوده رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني اللواء الرجوب، ضد إسرائيل بهدف مقاطعة الدوري الإسرائيلي وفرق كرة القدم من المستوطنات، قدمت المنظمة الإسرائيلية الدعوى للجنة الأخلاقيات، لإقالة جبريل الرجوب من وظيفته، مدعية بارتكابه عدة مخالفات وتحريض على العنف، والتسبب بخطر للاعبين الإسرائيليين


أخر الأخبار