الأكبر سنا في الدوري الغزي يقولون ” الدهن في العتاقي”

حجم الخط


 

اطلس سبورت-سمر الحملاوي

تقوم بعض الأندية بالاستعانة ببعض لاعبي الخبرة ليكونوا عاملا مساعدا للاعبيها الشباب حيث أن اللاعب كلما تقدم في العمر كلما طال حضوره في المستطيل الأخضر فان خبرته تزداد يوما بعد يوم وهو مايعود بالفائدة علي الفريق.
حيث أن مشاركة اللاعبين كبار السن بدأت تعود تدريجيا مع أنديتهم لأسباب لها علاقة بمقولة الدهن في العتاقي.

وكان لنا الحوار التالي مع بعض اللاعبين:

حسن حنيدق

هو من اكبر اللاعبين سنا ويشهد له جميع الرياضيين بأدائه المتميز والخبرة الطويلة بالإضافة إلي اللمسات السحرية ومهارات المراوغة والاختراق.
اللاعب حسن حنيدق لاعب نادي شباب خان يونس 37 عاما كانت بداية مشواره الرياضي عندما ترعرع في نادي شباب خان يونس منذ الصغير مع الفريق الثاني وصعد معهم للفريق الأول عام 2000 علي يد المدرب حسين الحاج. وهو لاعب لدية القدرة علي العطاء ويتم اختياره في المواقع وتشكيلة الأسبوع وأضاف أن كرة القدم لاتعترف بالسن إنما هي بالعطاء والأداء.


وتحدث عن نظرته للجيل الحالي قال أن نادي شباب خانيونس يمتلكون مجموعة كبيرة من الشباب سيكون لهم المستقبل وتكملة المشوار وهناك أسماء لمعت في الملاعب وتم اختيارهم من أفضل اللاعبين الصاعدين علي رأسهم اللاعب امجد أبو شقير
وحقق حنيدق عدة انجازات مع فريقه منها كاس القطاع سنة 2000 وكاس فلسطين سنة 2000ولعب مباراة ضد فريق وادي النيص بطل الضفة حقق فيها بطولة الدوري سنة 2011.بالإضافة إلي وصيف الدوري مرتين 2012_2014 وبطولة ألكاس عام 2016.
أما عن الصعوبات التي واجهنه مع فريقه كان عند صعوده من الفريق الثاني للفريق الأول وكان هناك تخوف من كثرة النجوم المتواجدين في نادي شباب خانيونس أمثال ناهض الأشقر وخايل حلاوة وغيرهم.
وتمني حسن حنيدق أن يدخل مجال التدريب بعد اعتزاله لكرة القدم وان يتم ترشيحه في الدورات القادمة وان يساعده اتحاد كرة القدم في ذلك.

حسن هتهت

أما اللاعب حسن هتهت 37 عاما كابتن نادي الأهلي الفلسطيني اكبر لاعبي الدوري الممتاز فكانت بدايته مع النادي الأهلي منذ 20 عاما ولحتي الآن بدأ من الفريق الثالث ثم الثاني ثم الأول ومازال يلعب بشكل أساسي مع فريقه بمركز الدفاع لديه من الخبرة والمهارة مايظهره بالشكل الأفضل فهو قدم موسم ممتاز مع فريقه بمستوي ثابت فهو لايشعر بفرق السن وتقدمه ومازال قادر علي تكملة المشوار مبدئيا لمدة عامين.
أما عن نظرنه للجيل الحالي من الشباب أضاف انه مع تطور اللعبة واهتمام البعض فيها وخاصة من بنية تحتية ومدارس كروية وأكاديميات كان لها عامل مؤثر علي هده الفئات العمرية في تطوير إمكانياتهم ورغبتهم في التمسك بالأمل بان يصبحوا نجوم ولاعبين معروفين ولتحسين المستوي المعيشي لبناء مستقبلهم نظرا لارتفاع أسعار اللاعبين مع تطور لعبة كرة القدم في غزة.\


ويشار أن هتهت قدم عدة انجازات ساهمت في صعود الفريق للدرجة الممتازة وحصوله بطولتين وديتين في غزة وهي بطولة خالد أبو سلمية وإسماعيل أبو شنب كما انه ساهم في صعود نادي التفاح للدرجة الأولي كما انه شارك بالمنتخب الخماسي لخمس بطولات بطولة منها لغرب آسيا لنصف النهائي في إيران وبطولة في فيتنام وثم تصنيفهم الثامن علي آسيا وحصل علي لقب هداف الفريق برصيد 28 هدفا في كل البطولات وشارك أيضا المنتخب الاولمبي في كوريا الجنوبية عام 2002 في بوسان وشارك مع منتخب الاقصي 3بطولات وشارك أيضا مع المنتخب الأول بطولتين.
أما عن أمنياته المستقبلية تمني أن يختم مسيرته الرياضية ببطولة دوري أو كاس مع الأهلي ليكون ختامها يليق بمسيرته الرياضية وان يواصل حياته التدريبية بعد الانتهاء منها كلاعب.

صبحي مبروك
يعتبر من ابرز اللاعبين في فريقه يمتلك الكثير من المميزات الكروية من سرعة ومهارة عالية اللاعب صبحي مبروك 36 عاما لاعب نادي الصلاح الرياضي فبدا مسيرته الكروية مع فريقه منذ العام 1999منذ أن كان في فريق الناشئين وهو مازال يلعب حتى الآن مع ناديه.حظي باللعب مع الجيل الصاعد للدرجة الممتازة سنة 1997_1998 وحصل مع الفريق علي وصافة بطولة الحوار والتسامح كما حصلوا أيضا علي بطولة الدرجة الثانية للمحافظات الجنوبية.
أما عن مواصلة مشواره الرياضي قال انه مازال قادر علي العطاء واللعب مع النادي لموسم أخر

مضيفا أن الجيل الحالي من الشباب جيل يختلف عن الأجيال السابقة فنظرته مادية ويبتعد عن الانتماء للنادي إلا القلة القليلة منهم.
أما الصعوبات التي واجهته مع فريقه كانت هبوط فريقه من الدرجة الأولي للدرجة الثانية وتم الصعود مرة أخري للدرجة الأولي بالموسم التالي

أما أمنيته الوحيدة هي الصعود مع الفريق للدرجة الممتازة.

زياد التلمس
اللاعب زياد التلمس 34 عاما لاعب نادي خدمات الشاطئ يعتبر بمثابة بطاقة العبور لفريقه يتمتع بخبرة كافية تجعله من ابرز المدافعين يتمتع بقوة ديناميكية وقتالية هائلة وعالية يقوم بدوره علي أكمل وجه.

كانت بداية مشواره الرياضي مع فريقه خدمات الشاطئ عام 2005قبل ذلك كان يلعب بنادي المشتل لمدة 10 سنوات وثم عاد إلي فريقه ليلعب معهم لمدة 11 عاما وكانت من أجمل الفترات تدرب فيها علي يد العديد من المدربين.
واضاف انه مازال لديه القدرة علي مواصلة مشواره الرياضي لموسم جديد ومازال قادر علي العطاء والأداء.
أما عن نظرته للجيل الحالي من الشباب فقال أن هناك بعض اللاعبين يتمتعون بإمكانيات عالية جدا ويتوقع لهم مستقبل جيد.
يذكر أن التلمس قدم عدة انجازات لفريقه كان منها حصول الفريق على وصيف كاس القطاع لعام 2013 وحصولهم علي بطولة الحوار والتسامح على المركز الاول بقيادة المدرب القدير ربحي سمور .

وهناك عدة صعوبات واجهته خلال اللعب مع فريقه تحدث أن فريق خدمات الشاطئ عام 2015 كان في وضع صعب ولايحسد عليه كان يعاني من الهبوط لكن اجتازوا هده المرحلة وخرجوا لبر الآمان.
ونمني الحصول علي لقب الدوري مع فريقه فى المواسم القادمة .

احمد ابو ظهير
عندما تطئ قدمه ارض الملعب تتجه الأنظار إليه وخاصة انه المنقذ الوحيد لفريقه وحارس مرماه

الكابتن احمد أبو ظهير 33 عاما حارس نادي خدمات رفح فكانت بداية مشواره مع الفريق الأول عام 1999 لحتي الآن.
فهو مازال قادر علي العطاء ومواصلة مشواره الرياضي لسنوات قادمة بحكم مركزه كحارس مرمي وهو باقي مع فريق لحتي الاعتزال.


وابدي رأيه بالجيل الحالي من الشباب وقال أن الجيل الحالي جيل موهوب جدا وذلك لكثرة الملاعب في قطاع غزة خاصة الصناعي والكل يعشق كرة القدم.
مشيرا لانجازاته مع فريقه وصلت لحصول خدمات رفح علي بطولتين ودوري وكاس القطاع مرة وسوبر غزة مرة وبطولات ودية كثيرة.
وأضاف انه واجه عدة صعوبات بحكم انه حارس مرمي حيث مازال يتعلم من أخطائه وينتظر الكثير من الفرص لتطوير نفسه.

متمنيا الحصول علي بطولات عديدة مع النادي.
نبيل صيدم

أما اللاعب نبيل صيدم 34 عاما قائد اتحاد خانيونس فهو صمام الأمان ومدافع من الطراز الأول فكانت بداية مشواره مع فريق اتحاد خانيونس من عام 1996 لحتي الآن ..
فهو مازال قادر علي العطاء ومواصلة المشوار في صفوف فريقه حتي الموسم المقبل .
وتحدث عن نظرته عن الجيل الحالي وقال انه جيل جيد ومميز وقادر علي النهوض بالفريق إلي الأمام وتحقيق الفوز.


وقدم صيدم عدة انجازات لفريقه فحقق معهم بطولة الشهداء في رفح عام 1998 ووصيف بطولة الشباب عام 1999 وتمثيل منتخب فلسطين والحصول علي بطولة الخماسي عامي 2002 _2006 لكرة القدم.ووصيف بطولة وفاء الأحرار ووصيف بطولة الدوري وبطولة فينتانا.
ويشار انه واجه عدة صعوبات مع فريقه كان أهمها معاناة اتحاد خانيونس من شبح الهبوط موسم 2015_2016 وضياع بطولة الدوري في أخر أسبوعين موسم 2014 .
وتمني الحصول مع نادي اتحاد خانيونس سواء بطولة الدوري أو الكأس.


أخر الأخبار