” الأكاديمية المقدسية للموهوبات ” اليوم حلم وغدا نجم

حجم الخط


سهى الحمراوي -غزة

تعتبر الأكاديميات الرياضية من أهم أسس البناء الرياضي لكافة الألعاب الرياضية  وتكون ذات أهمية  كبيرة ومتميزة حين تهتم بالمواهب النسائية الناشئة وتصنع من الفتيات الواعدات نجوما في المستقبل ومن أبرز هذه الأكاديميات  الأكاديمية المقدسية للموهوبات  التي تعتبر  الأولى من نوعها في مدينة القدس حيث تأسست عام 2015  وتضم لعبتي كرة القدم  وكرة السلة وعلى الرغم من حداثة تأسيسها إلى أنها استطاعت أن تدخل كل بيت مقدسي بقدرتها على تجهيز الفتيات وأعدادهن منذ الصغر  للمشاركة في البطولات المحلية  والدولية.

وللتعرف أكثر على الأكاديمية المقدسية للموهوبات حاورنا السيد  باسل محمود رئيس الأكاديمية المقدسية للموهوبات حيث قال جاءت فكرة الأكاديمية نتيجة افتقار مدينة القدس إلي أماكن رياضية مخصصة لتعليم الفتيات و شعوري بالمسئولية كمدرب اتجاه المواهب النسائية ورغبتهن  بوجود أماكن تحتضن موهبتهن لتعليمهن فنون الرياضة التي يرغبن بالالتحاق بها وخاصة في ظل  منع الأهل مشاركة الفتيات بالمجال الرياضي لأسباب متعلقة بالدين والعادات والتقاليد.

ويضيف محمود أن الأكاديمية تسعى لإبراز  وتطوير المهارات المختلفة لدى الفتيات وتعلميهن وتدريبهن ليصبحن جاهزات للمنافسة على أعلى مستوى مؤكدا على أن دور الأكاديمية لاينحصر فقط في تطوير وتحسين المهارات  لدى الفتيات بل تساهم بشكل كبير في خلق بيئة صحية  واجتماعية مناسبة للبراعم والناشئات تقضى خلالها الفتيات ساعات مفيدة بين أقرانها مما يعود بفوائد كبيرة على اللاعبة  سواء من الناحية النفسية والبدنية  بالإضافة إلى تعزيز هوية الفتاة المقدسية وتكوين الصدقات المختلفة في مختلف أنحاء فلسطين.

ووضح محمود أن الأكاديمية بإمكانياتها جاهزة لاستقبال كافة الفتيات في مختلف الفئات العمرية  مشيرا إلى أن الأكاديمية  تمتلك طاقما تدريبا ذو خبرة  وكفاءة عالية.

وفى نهاية حديثه تمنى محمود من الجهات المختصة مساعدة الأكاديمية للوصول إلى طموحها بالدخول إلى كل بيت فلسطيني باعتبارها صرحا مهما في صناعة وتطوير الرياضة النسوية.

ويذكر أن الأكاديمية المقدسية للموهوبات ستشارك في الدوري الخماسي الشهر المقبل والدوري السباعى الذي سيقيمه الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم .

 ومن أبرز المشاركات في الاكاديمية بيسان مصطفى شقيرات 14 عاما لاعبة كرة قدم في الأكاديمية المقدسية للموهوبات دفعها حبها  وشغفها  لكرة القدم  على ممارستها بعمر 7 سنوات و بتشجيع من عائلتها  ومدرسة التربية الرياضية  في مدرستها التحقت بالأكاديمية المقدسية للموهوبات حيث تقول” شاهدني المدرب باسل محمود  بإحدى المباريات المدرسية وشجعني على لالتحاق بالأكاديمية حيث تم صقل مهارتي الرياضية وتعلمت أساسيات كرة القدم بالإضافة إلى التدريب الممتع وأطمح بلعب في صفوف المنتخب الوطني الفلسطيني”

أما لانا عصمت الادهمى 11 عاما  لاعبة كرة قدم في الأكاديمية المقدسية للموهوبات  بدأت ممارسة  رياضة كرة القدم بعمر 11 عاما  بتشجيع من والدتها  حيث تقول الادهمى ” دفعني حبي للأكاديمية  المقدسية لحب ممارسة الرياضة بعد مشاركتي في مخيم  رياضي  للأكاديمية  وأحببت طريقة اللعب والتدريب والمعاملة الجيدة من المدرب باسل محمود  وبفضل رياضة كرة القدم تغلبت على  شعوري بالانطوائية والوحدة  وأصبحت أكثر شجاعة وجرأة واعتمادا على النفس ”

وتتابع الادهمى” تعلمت من الأكاديمية أساسيات الهجوم والدفاع والتمرير وغيرها  بالإضافة إلى ممارسة اللياقة البدنية  والإحماء البدني  وأحلم بأن أصبح كميسي نجم نادي برشلونة وأن ارفع علىم فلسطين في الاستحقاقات الدولية والمحلية”.


أخر الأخبار