اسرائيل تسعى جاهدة إلى منع الفيفا من تجميد نشاط فرق كرة القدم في المستوطنات

حجم الخط


بقلم: باراك رافيد

مخاوف إسرائيل تتزايد وهي تترقب كونجرس الفيفا الذي سيعقد اجتماعه السنوي بعد أربعة أسابيع من الآن والذي سيقرر فيه الإتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” تجميد نشاط ستة أندية إسرائيلية قائمة على مستوطنات في الضفة الغربية. وعليه، تم الإيعاز لسفراء في عشرات الدول في جميع أنحاء العالم لإجراء اتصالات مع المسؤولين في الدول المستضيفة لهم لإحباط هذا التحرك. فقد صرّح أحد المسؤولين أنه تنامى إلى علم إسرائيل قبل أسبوعين أن رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل الرجوب، كان قد طلب إدراج مسألة أندية المستوطنات على جدول أعمال مجلس “الفيفا” الذي سيعقد اجتماعه في العاصمة البحرينية – المنامة في 9 أيار/مايو القادم، وكذلك على جدول أعمال كونجرس الفيفا الذي سينعقد في المدينة ذاتها في 10 و 11 أيار/مايو 2017. وقد قام وزير الخارجية، يوم الثلاثاء الماضي، بإرسال برقيات إلى عشرات السفارات الإسرائيلية أوعز فيها لطواقم السفارات الإسرائيلية ببذل كل ما في وسعها لإقناع الدول المستضيفة لهم بشطب هذه المسألة من جدول أعمال الفيفا أو على الأقل ضمان عدم إجراء تصويت عليها، لكن المسؤول الرسمي قال إن إسرائيل يجب أن تكون مستعدة لمواجهة السيناريو الأسوأ، وهو إجراء تصويت على تلك المسألة، وإذا ما حدث هذا، فإن فرصة إسرائيل بالفوز في ذلك التصويت هي فرصة ضئيلة جداً. وجاء في البرقية التي أرسلها وزير الخارجية الإسرائيلي:”تقديرنا للوضع هو أن مجلس الفيفا سيكون ملزماً باتخاذ قرار حول مسألة تجميد الأندية الإسرائيلية الستة التي تلعب على أراض تقع على الخط الأخضر، أو أنه يمكن تجميد عضوية إسرائيل في الفيفا، ولذا، فإننا نُهيب بكم بالتواصل مع مندوبي الدول في مجلس الفيفا في أسرع وقت ممكن للحصول على دعمهم لموقف إسرائيل، وهو الموقف الذي يرفض خلط السياسة بالرياضة ويدعو إلى التوصل إلى حل بين الطرفين… والعمل على إحباط أي قرار مناهض لإسرائيل إذا ما طُرح قرار كهذا على المجلس للتصويت”. منذ عام 2015، ما انفك الفلسطينيون عن سعيهم في الضغط على الفيفا لاتخاذ قرار ضد إسرائيل حول مسألة أندية المستوطنات، والنظام الأساسي للفيفا يحظر على أي دولة تشكيل فرق أو أندية رياضية على أراض دولة أخرى، أو السماح لأندية أو فرق كهذه باللعب في مسابقاتها دون الحصول على موافقة الدولة الأخرى على ذلك، ويطالب الفلسطينيون بتطبيق هذه الفقرة على أندية المستوطنات ويطالبون كذلك بتعليق عضوية إسرائيل في الفيفا إذا لم تشطب الأخيرة هذه الأندية من مسابقاتها. والأندية الستة قيد النقاش هي أندية قائمة في مستوطنات معالي أدوميم، وآرييل، وكريات أربع، وجفعات زئيف، وأورانيت، ووادي الأردن، وجميعها تلعب ضمن درجات متدنية في الدوري العام.


أخر الأخبار