اتحاد الرياضة للجميع يطلق المخيم الصيفي بذور الأمل لطلائع الغد

حجم الخط


غزة / اللجنة الاعلامية للاتحاد

في إطار الاستراتيجية الوطنية للاتحاد الوطني الفلسطيني للرياضة للجميع وتنفيذا لأجندته الوطنية ، أطلق الاتحاد باكورة مخيماته الصيفية مخيم بذور الأمل لطلائع المستقبل الذي يقام بالتنسيق والتعاون والشراكة الكاملة مع نادي الزيتون الرياضي وبدعم وتمويل ورعاية المجلس الأعلى للشباب والرياضة.

حيث يتزامن الانطلاق مع ” 300 ” مخيم صيفي على مستوى محافظات الشمال والمحافظات الجنوبية والشتات والقدس.

ويشارك بالمخيم 60 مشارك ومشاركة من كلا الجنسين ، وقد جرت مراسم الاستقبال للمشاركين من قبل رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي الزيتون ( أحمد دلول رئيس النادي وأمين سر النادي عامر أبو سرية وعضو مجلس الإدارة حسام الغرباوي ومدير النادي عبد الكريم حجي ومدير المخيم محمد أبو عيطة والمنشطين والمنشطات وكوادر النادي محمود عفانة ,خالد عوض,وبحضور أسامة فلفل نائب رئيس الاتحاد الوطني الفلسطيني للرياضة للجميع وإيهاب أبو الخير عضو مجلس إدارة الاتحاد ولفيف من الشخصيات الاعتبارية.

وتحدث في البداية أحمد دلول رئيس مجلس إدارة النادي بكلمة مقتضبة أشاد بالمجلس الأعلى للشباب والرياضة على هذا الاهتمام لشريحة مهمة في المجتمع يعول عليها في المستقبل لتكون عدة وذخر المرحلة القادمة مرحلة البناء الوطني والرياضي.

واعتبر الشراكة مع الاتحاد الفلسطيني مهمة كون الاتحاد يعمل بفكر وفلسفة عصرية تتناغم مع الواقع والطموح المنشود في الساحة المحلية ، وثمن دور كافة الجهات القائمة على المشروع وثمن دعم اللواء جبريل الرجوب لمشروع المخيمات وإصراره على أن تكون على مستوى الوطن والشتات.

وتحدث نهرو الحداد مسير أعمال المجلس الأعلى للشباب والرياضة بالمحافظات الجنوبية مؤكدا على أن الاستراتيجية الوطنية للمجلس الاعلى للشباب والرياضة تعمل على تعزيز حالة الحراك على كافة المستويات الشبابية والرياضية والكشفية والمخيمات الصيفية ، وأشاد بتوجيهات رئيس المجلس اللواء جبريل الذي أعطى تعليماته بأن تكون مخيمات بذور الأمل لطلائع الغد على مستوى الوطن والشتات.

وأشار الحداد أن القيادة تولي اهتمامات كبيرة بمشروع بناء الإنسان الفلسطيني كونه يمثل منجم الذهب والفضة ورأس مال الأمة وشكر نادي الزيتون على دوره البارز في النشاط والحركة وثمن كذلك دور الاتحاد الوطني الفلسطيني للرياضة للجميع على مساهماته المجتمعة وشراكته مع قطاعات عريضة من المؤسسات وهذا يعزز حالة التوحد والانجاز بالساحة الفلسطينية ، وأشاد بنشاط إدارة المخيم وجهودهم الطيبة.

وفي سياق متصل تحدث أسامة فلفل نائب رئيس الاتحاد قائلا رغم الظروف والتحديات الكبيرة تتجلى اليوم إرادة وعزيمة القيادة الفلسطينية على توفير كل أدوات الدعم والمساندة لرواد وطلائع المستقبل الذين يعول عليهم في حماية المشروع الوطني.

وأضاف لاشك هذا النمط من المخيمات له فوائد عظيمة ونتائج تعود على المجتمع المحلى بالفائدة وتسهم في خلق وعى وجيل قادر على حمل الرسالة والأمانة والانخراط في عملية البناء والإعداد ، ويعزز الثقافة الوطنية ويرسخ ويعمق مفاهيم الانتماء عند هذا الجيل الواعد ويفجر الطاقات الإبداعية ويبرز المواهب.

وشكر فلفل في نهاية حديثه مسير أعمال المجلس نهرو الحداد وإخوانه بالمجلس على جهودهم الصادقة والمنتمية وحسن الأداء في الفعل والإنتاج ونادي الزيتون على حسن التعاون والشراكة والمجلس الأعلى للشباب والرياضة على الاهتمام والرعاية لطلائع فلسطين رواد المستقبل.

وبعد ذلك انطلقت الفعاليات بتوزيع المشاركين من كلا الجنسين على مجموعات حملت أسماء أبواب المسجد الأقصى و هى ” باب الساهرة – باب الاسباط – باب العمود – باب المغاربة – باب حطة “

وجرت مراسم التعارف وسط أجواء من الفرح والمرح من المشاركين الذين استقبلوا المنشطين والحضور ومدير المخيم بالصيحات والتغريدات الجميلة مما أضفى لون جديد على أجواء المخيم.

وبدأت بعد ذلك الأنشطة والفعاليات المتعددة والتى شملت على محاضرات متنوعة وزوايا مختلفة منها المسرح والرسم بألوان الزيت والألوان المائية والرسم بالفحم ، والزوايا الرياضية ، وزاوية اللعب والترويح والفكاهة ، والصحة والبيئة ، والثقافة الوطنية وزاوية التراث والدبكة الشعبية.

تجدر الإشارة الى قيادة المخيم والمنشطين هم من كوادر ولجان الاتحاد الفلسطيني للرياضة للجميع ومن كوادر نادي الزيتون من خريجي التربية الرياضية وأصحاب الخبرة والمعرفة العالية ، حيث سبق لهم في قيادة العديد من المخيمات الصيفية بأنواعها على مدار الأعوام الماضية.

ومن المقرر أن تستمر الفعاليات أسبوع كامل وسوف تختتم برحلة ترفهيه تشمل زيارة المعالم الأثرية والتاريخية بمدينة غزة هاشم والمصانع الوطنية وشاطئ بحر غزة والميناء وساحة الجندي المجهول.


أخر الأخبار