“إسرائيل” في حرب مع الفيفا.. هل تُمنع أندية المستوطنات؟

حجم الخط


اعرب مسئولون إسرائيليون عن قلقهم من مؤتمر الفيفا السنوي، الذي سيتم انعقاده خلال الشهر المقبل، والمُتوقّع بأن يقرر اتحاد كرة القدم الدولي –الفيفا فيه منع ستة أندية إسرائيلية في مستوطنات تم بناؤها في الضفة المحتلة.

وأمرت حكومة الاحتلال سفراءها في العشرات من العواصم في مختلف أنحاء العالم، بالتعاون مع مسئولين في الدول المُضيفة للضغط على الفيفا وإحباط هذه الخطوة.

وقال مسئول إسرائيلي يعمل على هذه القضية إن “إسرائيل” علمت قبل أسبوعين بقيام رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني جبريل الرجوب بطلب طرح مسألة أندية المستوطنات على جدول أعمال كل من اجتماع اللجنة التنفيذية للفيفا، الذي سينعقد في المنامة بالبحرين في التاسع من أيار/مايو، واجتماع كونغرس الفيفا، الذي سينعقد في نفس المدينة في العاشر والحادي عشر من نفس الشهر.

كما أرسلت وزارة خارجية الاحتلال، الثلاثاء الماضي، برقيات إلى عشرات السفارات الإسرائيلية تدعوهم لإقناع الدول المُضيفة لهم بإزالة هذه القضية من جدول أعمال الاجتماع، أو ضمان عدم إجراء تصويت عليها، لكن مسئول إسرائيلي قال إن على “إسرائيل” أن تكون على استعداد لأسوأ الحالات في حال تم التصويت على القرار، حيث ستنعدم فُرص “إسرائيل” بالفوز.

جاء في البرقية التي أرسلتها وزارة الخارجية، “نتوقع بأن يتخذ مؤتمر الفيفا قرارًا بمنع ست فرق إسرائيلية تلعب خارج الخط الأخضر، أو حتى إيقاف إسرائيل من الفيفا، إننا ندعوكم بشدة إلى التواصل مع ممثلي البلاد المضيفة لكم في اللجنة التنفيذية للفيفا في أقرب وقتٍ ممكن للحصول على دعمهم لموقف “إسرائيل” الذي يرفض خلط الأمور السياسية بالرياضية ويدعو إلى التوصل إلى حل مُتّفق عليه بين الطرفين، ولإحباط هذه القرار المعادي لإسرائيل إذا ما تم عرضه على اللجنة التنفيذية”.

ويحاول الفلسطينيون منذ عام 2015 الضغط على اتحاد كرة القدم الدولي الفيفا لاتخاذ إجراءات ضد أندية المستوطنات الإسرائيلية، فإن لوائح وقوانين الفيفا تحظر إنشاء أي بلد لفرقٍ رياضية داخل حدود بلدٍ أخرى، وتمنعهم من المشاركة في بطولاتها دون موافقة البلد الأخرى، ويدعو الفلسطينيون الفيفا إلى طرد “إسرائيل” من المباريات الدولية إذا لم تقوم بمنع مشاركة هذه الأندية في الدوري الإسرائيلي.

الأندية الستة التي يستهدفها القرار هي أندية المستوطنات التالية: “معاليه أدوميم، وأرييل، وكريات أربع، وجفعات، وأورانيت، وأغوار الأردن”

في أواخر آذار/مارس الماضي، عُقد اجتماع بين رئيس اللجنة التي أنشأتها الفيفا للتعامل مع القضية، توكيو سكسويل، ورئيس اتحاد كرة القدم الإسرائيلي عوفر عيني، في مدينة زيوريخ السويسرية، حيث عرض سكسويل مسودة تقرير اللجنة بشأن هذه المسألة إلا أن رئيس اتحاد كرة القدم الإسرائيلي اعترض بشدة وطالب بتعديل التقرير، فتم حذف الجزئية المتعلقة بإيقاف “إسرائيل”، لكنه يذكر أن مشاركة أندية المستوطنات في الدوري الإسرائيلي ينتهك لوائح الفيفا.

من المتوقع أن ينشر سكسويل التقرير النهائي الأسبوع المقبل، والذي سيكون له أثرًا حاسمًا في تصويت اللجنة التنفيذية للفيفا على قضية أندية المستوطنات في الشهر المقبل، وتسعى “إسرائيل” إلى تخفيف ما تصفه بـ “حدة” التقرير وإزالة أي توصيات تتطلب من الفيفا اتخاذ قرار حاسم بشأن هذه القضية.

وفي وقتٍ سابقٍ من هذا الأسبوع، أرسل عيني رسالةً إلى السكرتيرة العامة للفيفا، فاطمة سمورة، يقول فيها إن “إسرائيل” تتوقع من الفيفا الضغط على الفلسطينيين لإزالة القضية، وأضاف إنه إذا رفض الفلسطينيون ذلك، يجب على رئيس الفيفا واللجنة التنفيذية للفيفا استخدام صلاحياتهم لإحباط القضية بأنفسهم.

“علينا أن نمنع التصويت بأي وسيلة، لقد تمكنا من ذلك في المرتين السابقتين، لكنني لست متفائلًا هذه المرة”، يقول مسئول إسرائيلي.


أخر الأخبار