أسد الجلاء روح والدي وراء تحقيق حلمي

حجم الخط


“أسد الجلاء روح والدي وراء تحقيق حلمي “

غزة ـ نعمة بصلة

أراد أن يحقق حلم والده ،فطرق باب كرة القدم ، فوجد نفسه مدافعاً متألقاً ،وسعى بعدها ليكون له بصمة في كرة القدم  المحلية، و حقق ذلك .

:محمود عبد ربه الطلاع “31 عاما ،يلعب مدافعا في  نادي الجلاء الرياضي ، يعيش داخل مخيم النصيرات في قطاع غزة .

كان يلعب بين الفينة و الأخرى مع زملاؤه داخل مدرسته ، طور نفسه وهو يتمرن بين أزقة المخيم تارة وبين أرجاء مدرسته الابتدائية تارة أخرى .

 وفي عام1999م التحق بفريق مدرسته الابتدائية واصبح عنصرا مهما في الفريق ،وهناك كان يدرب فريق المدرسة الكابتن رائد شلبي والكابتن محمد ابو شاويش مدربين نادي النصيرات الرياضي، وكانت هنا المفاجأة عندما قرر المدربين التحاقه بالفريق الثاني لنادى المخيم ، وبعدها بعامين التحق “الطلاع” بالفريق الاول ليمثل نادي خدمات النصيرات ،حينها كان ابن الـ14 عاما ومعهم بدأ مشواره الرياضي.

واستمر مع الفريق الاول من العام 2001م للعام 2004م ، وقال “الطلاع” أنه اول لاعبا في عمر الـ15 عاما يلعب في  صفوف الفريق الأول في خدمات النصيرات ، وبعد ذلك تم استدعاء “محمود الطلاع ” من قبل الكابتن نعيم السويركي “مدرب نادي الشجاعية ـ غزة ” لتمثيل منتخب الشباب تحت سن الـ19 سنة في تصفيات آسيا لكرة القدم والذي أُقيمت على ارض سوريا ،موضحا أنه بسبب الحصار المفروض على غزة  جعل من مدينة سوريا ملعباً بيتياً لنا .

وفي عام 2006 ،لعب مع فريقه نادي خدمات النصيرات ، في الدوري التصنيفي  لكرة القدم في قطاع غزة والذي كان نظام مجموعتين وحصل ناديه على المركز الثالث ، خلف نادي خدمات رفح أولاً وشباب خانيونس ثانياً.

ولغاية العام 2010 م و”الطلاع” يلعب مع صفوف الغواصات الصفراء ، نادي خدمات النصيرات ، وبعدها بعام انتقل إلى صفوف نادي الهلال في غزة لمدة موسم واحد ،ليعود بعدها إلى نادي الطفولة نادي خدمات النصيرات .

حصل “محمود الطلاع” على كتاب الاستغناء  في العام 2016 ،الذي سرعان ما جعله يفكر بالانضمام إلى فريقه المفضل ليقرر ان يكون ضمن صفوف “نادي الجلاء الرياضي ” في غزة .

وأضاف “الطلاع” أن هناك العديد من الصعوبات التي تواجه أي لاعب كرة قدم في مدينة غزة ، وهي قلة الامكانيات المادية ، وعدم الاهتمام باللاعبين عن طريق احتوائهم وتنمية قدراتهم .

بعث “الطلاع ” شكره لروح والده الذي لطالما حلم بآن يراه داخل الملاعب ، وايضا والدته الذي تسانده في اتخاد قراره وفي طريقه الرياضي ، ولكل شخص اشرف على تدريبه في بداية مشواره الرياضي، الكابتن يوسف إسعيفان والكابتن عامر إسعيفان والكابتن ايمن مغاري والكابتن عامر إسعيفان ، مدربين نادي خدمات النصيرات ، والكابتن نعيم السويركي مدرب نادي الشجاعية ،الذي كان بمثابة والد له في بدايته الكروية  ، والكابتن عبد الكريم عواد والكابتن عواد خطاب ، والكابتن رائد الشلبي والكابتن فتحي النواس جميعهم مدربين في نادي خدمات النصيرات ، هؤلاء كانت بدايته معهم في طريقه مع كرة القدم .

وما يطمح إليه “الطلاع” هو حصول نادي الجلاء على بطاقة الصعود إلى الدرجة الممتازة في هذا الموسم .

وفي نهاية الحديث : نصح “محمود الطلاع ” اللاعبين الذين يتمنون الوصول الي اهداف مرموقة في كرة القدم أن يلتزموا بتعليمات مدربه في الفريق  والاجتهاد في التدريبات مع أنديتهم .

 


البحث

بإمكانك البحث من هنا

أخر الأخبار