أبو عمار شمس الشهداء والأب الروحي للرياضة الفلسطينية

أبو عمار
حجم الخط


غزة – معين فرج ، ولاء أبو شريفة – شبكة أطلس سبورت

تحل علينا يوم السبت ذكرى الفاجعة الأليمة التي حلت بالشعب الفلسطيني برحيل القائد العظيم ورمز الثورة والنضال الوطني الفلسطيني الشهيد  ياسر عرفات، فقد رحل المناضل والقائد الكبير ‘أبو عمار’ في الحادي عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2004.

عرف الزعيم أبو عمار بحبه وانتمائه لأبناء شعبه الفلسطيني، ووضع أثره الخاص في كل شؤون حياتهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وكذلك الرياضية.

إيمانه بالرياضة ودعمه لها

كان الرئيس الراحل ياسر عرفات من أوائل الرؤساء والزعماء العرب المسلمين الذين أدركوا أهمية الرياضة في حياة الشعوب, بعد أن أولاها مكانة متقدمة واعتبرها جزءاً هاماً من تاريخ فلسطين الحضاري.

و أ‘عتبر الرئيس الشهيد أبو عمار الراعي الأول لأبنائه الرياضيين، بوقوفه بجانب المؤسسات الرياضية الفلسطينية متمثلة في وزارة الشباب والرياضة، واللجنة الاولمبية الفلسطينية، والاتحادات والأندية التي عاشت في حقبة الرئيس الراحل أجمل وأصدق فترات عطائها، حيث حققت المؤسسة الرياضية الكثير من الانجازات في ظل رعايته لها ومن أهم الانجازات الرياضية عودة الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم إلى عضويته في الاتحاد الدولي (الفيفا)، كذلك تم في عهده الاعتراف الدولي باللجنة الاولمبية الفلسطينية، بالإضافة إلى تدشينه أول وزارة للشباب والرياضة، حيث كان يعتبرها وزارة الدفاع كونها احتضنت مئات الأسرى والمعتقلين والمناضلين من الشباب الرياضي الفلسطيني الذين عانوا من قسوة ومرارة الاحتلال بعد إطلاق سراحهم من المعتقلات والسجون الإسرائيلية، لكون الاحتلال إبان الانتفاضة الأولى زج الآلاف من أبناء وكوادر الحركة الرياضية في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ومع عودة السلطة الفلسطينية إلى أرض الوطن، شهدت الملاعب والأندية والاتحادات والإعلام الرياضي طفرة نوعية من خلال احتكاكها العربي والقاري في جميع المحافل والبطولات والتجمعات العربية الرياضية، وشهد العام 1996 أول زيارة لفريق عربي لفلسطين وهو نادي الوكرة القطري الذي لعب مباراة دولية على ملعب اليرموك مع منتخب فلسطين، وكان الرئيس الراحل ياسر عرفات قد أصر على أن يركل الكرة ويصافح ويعانق جميع اللاعبين، وساهم أبو عمار في تشجيع مثل هذه اللقاءات العربية واعتبرها بمثابة ترابط وتواصل بين أبناء شعب فلسطين ومحيطه العربي، و رغم انشغاله في العديد من القضايا الهامة ومشاطرته هموم أبناء شعبه إلا أنه كان يصر على أن يكون على رأس المستقبلين للفرق والأندية الرياضية العربية والفلسطينية حيث كان ـ رحمه الله ـ على رأس المستقبلين للفرق العربية من داخل الخط الأخضر وكان ـ رحمة الله عليه ـ لا يولي جهداً بتقديمه جميع الدعم المادي والمعنوي للقاءات.

 

عشقه للرياضة وممارسته لها

كان الشهيد ياسر عرفات من عشاق الفروسية، حيث كان يمتطي جواداً في إحدى المناسبات قبل عودته إلى فلسطين في العام 1994.

واعتبره الرياضيون الفلسطينيون في مكانة الأب الروحي للرياضة الفلسطينية، حيث كان الراحل عرفات داعماً حقيقياً للحركة الرياضية، فلم يبخل على أحد من الرياضيين سواء في اللجنة الأولمبية أو في وزارة الشباب والرياضة، أو الفرق والمنتخبات التي تمثل فلسطين في الحافل الخارجية.

وتستذكر الحركة الرياضية الراحل ياسر عرفات في كل وقت لا سيما الأوقات التي تمر بها بأزمات مالية خانقة، حين كان عرفات المنقذ للفرق والمنتخبات والبعثات من خلال تقديم ما يلزم لها من نفقات السفر والإقامة وما شابه ذلك من احتياجات.

جميع الوفود الفلسطينية التي شاركت في المحافل العربية والقارية والدولية، كانت تحرص على رفع صورة الراحل عرفات أمام كاميرات التلفزيون تعبيراً منها عن حبها وتقديرها له حتى بعد استشهاده، فكانت صوره علامة مميزة، كما حدث في دورة ألعاب غرب أسيا بقطر العام الماضي، عندما رفع العداء عبد السلام الدبجي صورته في طابور العرض، وسبقها رفع صورته في حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية بسيدني في العام 2004 قبل استشهاده بعدة أشهر.

كما وكان لقاء المنتخب الوطني أمام نظيره العراقي في تصفيات كأس العالم، أول لقاء دولي لفلسطين بعد استشهاده بخمسة أيام، حيث توشح المنتخبين الفلسطيني والعراقي بكوفية أبو عمار، والتقطا الصور التذكارية وهم يحملون صورته.

كما ولا ينسى لاعبو المنتخب الوطني تخصيص الراحل عرفات لطائرة خاصة لتقلهم في طريق عودتهم من العاصمة الأردنية عمان حين فاز المنتخب بالميدالية البرونزية في الدورة العربية التاسعة عام 1999، في حين كانت عقيلته سها عرفات على رأس المستقبلين في مطار غزة الدولي.

 

الرئيس عرفات أول من تنبأ بفوز فريق عربي فلسطيني بكأس الدولة العبرية

حرص الزعيم الراحل على التطرق في حديثه خلال معظم المناسبات إلى الجانب الرياضي وأهميته في حياة الشعب الفلسطيني, وستبقى كلماته بهذا الخصوص نبراساً يحتذى به لدى أبناء الشعب الفلسطيني.

لا زلنا نذكر كلماته المؤثرة والمعبرة عندما استقبل في العام 1996 أول فريق رياضي عربي فلسطيني من داخل الخط الأخضر, وهو فريق إخاء شباب الناصرة الذين استقبلهم في مكتبه في غزة في يوم خاطب فيه كل أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج بهذه الكلمات.

“يا أبناء شعبي في كل أنحاء الوطن نحن شعب” لقد مارسنا لعبة كرة القدم ولعبة كرة السلة منذ بدايات القرن الماضي إيماناً لأهمية الرياضة في حياة الشعوب , فإذا كانت المرأة الفلسطينية أبهرت العالم بإبرتها الصغيرة التي تحيك بها ثوبها الفلسطيني الفريد من نوعه, فنحن قادرون من خلال بوابة الرياضة أن نبهر العالم بقوة إرادتنا لتحقيق الإنجازات الرياضية لفلسطين برغم كل ما يعترض طريق شبابنا وأبنائنا الرياضيين الذين يعملون في ظروف صعبة والذي تمكنوا من نقش اسم فلسطين من نور في سجلات الحركة الرياضية الفلسطينية’. الرئيس ياسر عرفات ـ رحمه الله ـ يولي إهتماماً كبيراً بالرياضة الفلسطينية داخل الخط الأخضر مخاطباً الفرق الرياضية دائماً بهذه المقولة الشهيرة : ‘ سيأتي اليوم ‘ ـ وكررها ثلاث مرات ـ ‘نحتفل فيه معاً ونحن نرفع كأس الدولة العبرية بين أيدينا, وسيرفعه شاباً من شبابنا فوق أرضنا الفلسطينية’ ولم يكن هذا اليوم ببعيد فبعد رحيل الشهيد عرفات ذو البصرة والبصيرة عندما رفع أبناء إنتفاضة الأرض عام 1976 والذين روى أبنائها.

 

للواء الرجوب : ما قاله الرئيس عرفات بشأن رياضتنا وصية سنلتزم بها مهما طال الزمن

اللواء ‘جبريل الرجوب’ رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم و رئيس اللجنة الاولمبية أكد على انه سيسير على خطى قائده ومعلمه الشهيد الخالد ‘ياسر عرفات’ الذي حرص على دعم الرياضة الفلسطينية بشكل عام وأضاف ان القائد الراحل كان حريصا دوما على تطوير كافة مناحي المجتمع الفلسطيني لاسيما الرياضي منه حيث كان يصدر تعليماته لنا دوما التعليمات لدعم الحركة الرياضية والاهتمام بكل ما يخص الشأن الرياضي حتى عندما كنت مديرا للأمن .

وقال اللواء جبريل الرجوب في وقت سابق انه يؤمن بان الموت قدر وحق علينا ولكنه حتي يومنا هذا غير مصدق اننا فقدنا القائد الراحل ياسر عرفات ان الشهيد أبو عمار كان قائدا حازما ومبادرا وقادرا على التحمل وقت الأزمات ، علمنا معنى التضحية والنضال ، علمنا الالتزام والانتماء والوحدة الوطنية والعطاء وأضاف أن الشهيد أبو عمار استطاع الحفاظ على القضية الفلسطينية وتحدى كل الصعاب على مستوى العالم وواجه كل المعيقات رغم كل الضغوط التي فرضت عليه فلم يخضع ولم يقدم أي تنازل عن المحاور الرئيسية والخطوط الحمراء للقضية الفلسطينية حيث حافظ على وحدة الوطن والأرض والقضية السياسية والوطنية مضيفا أن أبو عمار قائد تاريخي ورمز لنضال وكفاح طويل للحفاظ على هوية وتراث الوطن .

وتحدث اللواء الرجوب على حرص السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم والقطري محمد بن همام على وضع اكليلا من الزهور على ضريح الراحل ياسر عرفات لانه يكن له احتراما كبيرا حيث تذكر بلاتر خلال زيارته الاخيرة لقاؤه به في غزة حيث وصفه بلاتر ‘ إنه رجل السلام الحقيقي ‘, ‘ زعيم من الزعماء القلائل الذين جمعوا السلام والنضال معاً وقال بلاتر ان ابو عمار كان حريصا على وجود نهضة رياضية شاملة في فلسطين وانا منذ هذه الكلمات مصر على وصية الرئيس ابو عمار كما ان بلاتر كان في قمة سعادته عندما عرف باطلاق اسم الشهيد ابو عمار على اول دوري نسوي فلسطيني .

واشار الى اننا كرياضيون فقدنا قائدا جمع الشعب والوطن وحفظ القضية من الضياع مؤكده أن فقدان أبو عمار يعتبر خسارة وقال أن أبو عمار رمز شامخ للتحدى والصمود والثبات كونه يمثل هوية لتضحيات الشعب الفلسطيني الصابر فهو رافع راية الكفاح من أجل التحرر والاستقلال .

واوضح اللواء جبريل الرجوب اننا حرصنا في اتحاد كرة القدم على اطلاق بطولة دوري الدرجة الاولى لاندية المحافظات الشمالية تزامنا مع ذكراه العطرة ومع ذكري يوم الاستقلال وتعمدنا اطلاق اسم الراحلة سميحة خليل لان الرئيس ابو عمار كان يؤمن بالديمقراطية وهو اول من شجعها على الترشح امامه في انتخابات الرئاسة وسيحضر ناصر القدوة لالقاء كلمة يوم الافتتاح بهذه المناسبة اضافة لاطلاق اسم اول دوري نسوي فلسطيني باسمه الذي سيبقي خالدا في قلوب جميع الرياضيين .

واكد ان الكل يعرف انني عرفاتي 100% لذلك فان اتحاد الكرة يرسم الخريطة التي بدا وبناها القائد الراحل ابو عمار للرياضة الفلسطينية .

 

قرار رئاسي بتوظيف “هنية”

يروى السيد عبد السلام هنية عضو المجلس الاعلى للشباب والرياضة قصته مع الشهيد الراحل الرمز ياسر عرفات, فيقول: “كانت قصتي مع الشهيد الرئيس الرحل ياسر عرفات. في عام١٩٩٤, حيث  كان عمري في تلك اللحظة ١٢ عاما. حيث قام الرئيس ابو عمار بزيارة مخيمنا الشاطي في اول عيد له بفلسطين لزيارة عائلة الشهيد القائد رفيق السالمي. وكان في استقباله اهل المخيم وجمع كبير من مخاتير وقيادة المخيم.

ويتابع هنية : “تشرفت بذلك اللحظة التاريخية ان القي كلمة المخيم واهل الشهيد وتحدثت بكلمتي عن مدى سعادتنا باستقبال فخامة الرئيس بمخيم الشهداء مخيم اللاجئين مخيم القادة الابطال مخيم الاسير القائد الشيخ المجاهد احمد ياسين , ويضيف هنية:”في ذلك الوقت كان الشيخ أحمد ياسين  اسير,. وقمنا بالترحيب بالرئيس ابو عمار وقلنا له ان غزة ستكون هي البداية لعودة اللاجئين الي عسقلان وحمامة والمجدل وحيفا ويافا

ويوضح هنية وبعد ما انهيت كلمتي باستقبال الرئيس, قال لمن هذا الطفل فقالوا له هذا عبد السلام ابن اسماعيل هنية فابتسم ضاحكا وقبلني فخامته وقال “فرخ البط عوم” وأجلسني بحانبه علي الكرسي وقال لي سلم علي الوالد وعلي الاسرة. وباذن الله سنعود الي الجورة يا عبدو, وهنا يقصد بلدة الجورة الفلسطينية التى هجر منها الفلسطينيين قصرا عام 1948م.

ويتابع هنية انه في عيد الاضحي كان الرئيس يُستقبل المهنئين بالعيد وكنت احدهم ومن بين الألف الذين يقومون بعيادته كل عيد,

حين صافحته بحرارة  قال لي مبتسما :” عبد السلام كل عام والوالد والاسرة بألف خير”, وهنا تفاجأت من قوة الذاكرة للرئيس ” انه حقا شيء عجيب ” التقيته مرة واحدة وتذكرني .

ويضيف هنية كان لي لقاء اخر مع الرئيس ابو عمار في ملعب اليرموك علي هامش لقاء نادي شباب جباليا والذي ضم نجوم المنتخب مع نادي الوكرة القطري وكان مهندس اللقاء المرحوم عيسي ظاهر وفاز نادي شباب جباليا بأول لقاء تاريخي علي ملعب اليرموك ب٤/١ وأحرز الأهداف الكابتن الكبير. زياد الكرد والنجم الكبير محمد الجيش.

ويشير هنية انه كان له لقاء اخر مع بعثة نادي الزمالك بصحبة اللواء احمد العفيفي رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم السابق, ويبين انه كان يوم جميل في المنتدي, وهناك ايضا كان لى لقاء اخر بالرئيس في مستشفي غزة التشخيصي وكان المرحوم رفيق صيام المرافق له. وكان الرئيسي. يقوم ببعض الصور والتحاليل.

ويضيف هنية خلال محاصرة الرئيس ابو عمار من قبل اسرائيل في المقاطعة بمدينة رام الله, ومن خلال ذلك تم الاتصال بينه وبين الوالد _اسماعيل هنية _ رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ورئيس الوزراء الفلسطيني السابق.

يستذكر هنية  فضل الرئيس ابو عمار حيث قام بمساعدته واستطاع هنية  العمل في وزارة الشباب والرياضة. مع الدكتور احمد اليازجي وكيل وزارة الشباب والرياضة, بقرار رئاسي منه.

ويقول هنية انه كان اخر اتصال بيني وبين الرئيس عبر إذاعة العمال والريئس محاصر في المقاطعة. حيث قال  له ابوعمار , ياعبدو سلم علي الوالد ونحن علي العهد باقون.

وبنهاية حديثه تمنى هنية الرحمة للشهيد القائد  ياسر عرفات وكل الشهداء الابرار .


أخر الأخبار